';

شادية كانت دائما متفائلة في حربها ضد سرطان الثدي

إعداد رند أبو ضحى ومريم أبو عدس
نسبة الى منظمة الصحة الدولية هناك ما يقارب ال 1.38 مليون حالة سرطان ثدي جديدة كل عام. وبالرغم من أن نسبة سرطان الثدي في منطقتنا تعتبر من أقل النسب، الا نسبة الوفيات تعتبر من أعلاها في العالم، وذلك بسبب غياب ثقافة الفحص الدوري وأيضا بسبب انتصار الخوف والعار الصمت حول المرض على الانفتاح والعلم.
لحسن الحظ هناك تزايد في حملات التوعية حول سرطان الثدي في العالم. وهناك تزايد في دعم  مجموعة من كبار الفن العالمي والعربي، وخاصة اولئك الذين خاضوا حروباً ناجحة. في العالم العربي قدمت مجموعة من الفنانات قصصاً مليئة بالتحدي وحب الحياة  حول المرض. اخترنا لكم مقتطفات من حياة شادية، كقصة نجاح في هذا المضمار.

 

d8a8d8b9d8af-d8bad98ad8a7d8a8-d8b7d988d98ad984-d8afd984d988d8b9d8a9-d8a7d984d8b4d8a7d8b4d8a9-d8b4d8a7d8afd98ad8a9-d8aad8b9d988d8af-d8b4 شادية في بداياتها. المصدر

ولدت شادية – فاطمة أحمد كمال الدين شاكر- عام 1934م في القاهرة لأم تركية وأب مصري.  وبدأت مسيرتها الفنية بالستينات بدور صغير في فيلم أزهار وأشواك، لتنهيها عام 1984 بفيلم “لا تسألني من أنا”.  اعتزلت شادية بعد أن قدمت 112 فيلم و10 مسلسلات إذاعية، وأكثر من 1000 أغنية وطنية ودينية.
وقفت لأول مرة على خشبة المسرح لتقدم مسرحية ريا وسكينة مع سهير البابلي. كانت هذه المسرحية هي التجربة الأولى والأخيرة في تاريخ المسرح بالنسبة لها. وبالرغم من أهمية هذه التجربة بسبب أدائها الذي كان على مستوى عمالقة المسرح الذين أدت معهم. الا انها أصيبت بمرض السرطان أثناء أداء المسرحية واعتزلت بعد ذلك بفترة قصيرة.

 مسرحية ريا و سكينة

[quote]”لا مش بتشاءم دايما، حتى في عز أزمتي، بتفاءل”   [/quote]

انتصار شادية على مرض السرطان هي من اهم الانتصارات المعروفة للجماهير العربية.  بدأت شادية تشعر بألم شديد أثناء تقديمها لمسرحية ريا وسكينة، لتكتشف إصابتها بسرطان الثدي . توجهت إلى أمريكا حيث استأصلت أحد ثدييها، ثمّ عادت لتصوير آخر أفلامها “لا تسألني من أنا”. بعد ذلك قررت الاعتزال لتتفرغ للأعمال الخيريَّة وللتوعية في مرض السرطان. من أهم إنجازاتها في هذا المجال هو تبرعها بشقتها لتصبح مركز بحوث للسرطان.  شادية من أشهر النجمات اللواتي استطعن أن يتعايشن مع المرض بعد العلاج. وقصتها قصة تفاؤل للنساء حول العالم العربي. 

 وفي هذا السياق حياتنا مهمة، لذلك يجب علينا التغلب على مخاوف الإصابة في سرطان الثدي، والمخاوف التي تصاحب الفحص المبكر، على مستوى فردي وشخصي. وخاصة اليوم، حيث أصبحت تكنولوجيا فحص الجينات متوفرة وبأسعار معقولة. هذه التكنولوجيا التي تمكن المرأة من الفحص بشكل سري وسريع وسهل ،غير مؤلم، كما تمكنها من معرفة فرصة إصابتها بالمرض في المستقبل.

شهر أوكتوبر\تشرين الأول هو شهر مكرس للكشف المبكر والعلاج والوعي بشكل عام لمرض سرطان الثدي. وبهذه المناسبة، قامت مجموعة من المؤسسات الأردنية المعنية بدعم جهد رفع الوعي بين النساء، عن طريق إجراء حملة لتوفير فرصة فحص سري وسريع بخصم ٨٠٪ (٢٥٠ دينار أردني)، حتى نهاية شهر أوكتوبر إذا ما قدمت هذا الرقم BRCA promo-2017.

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال على 0775100005 او زوروا الأماكن التالية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *