';

العقيد ناهدة أحمد رشيد الكردية التي تقود كتيبتها ضد داعش

ناهدة أحمد رشيد الكردية

منذ أن بدأت داعش دولتها الفجائيه، تعثر الاكراد محاولين الدفاع عن مناطقهم.  العقيد ناهدة تحمل أعلى رتبه لسيدة في الباشميرغا، و هي المليشيا التي استلمت عند انهيار الجيش العراقي في معظم المناطق الشماليه.

بدأت العقيد ناهدة مهنتها العسكرية عندما كانت يافعة، حيث كانت تعمل مع المجموعات المنشقة. و بالرغم انها ليست السيدة الوحيدة الا انها تحمل أعلى رتبه، وهي الوحيدة التي تحمل رتبة عقيد.  ناهدة تقول بأن الكثير من زملائها لم يستلموا اي اجره لأشهر الان و لكنهم لا يهتمون،” فالمال لا يشتري الولاء. ” وتقول ان الدفاع عن الارض هي قضيتهم. حتى الان مقاومتهم لداعش كانت تسير على ما يرام، الا انهم فقدوا جزء من الارض الخميس الماضي عندما سيطرت قوات داعش على سد الموصل.

يعتقد الباشميرغا أن وجودها كقائدة كتيبه يعتبر اهانه لقوات داعش مما يجعلها هدفا لعناصر داعش، لذلك تم اعطاءها اسم حركة و هو ” السيد محمد”.يقول أحد مقاتليها، و الذي خدم مع الباشميرغا لمدة ٥٠ عاما انه قاتل ٤ حقبات تاريخية و منهم حقبة صدام حسين الا ان داعش اسوأهم.  لمدة قرون كانوا المهاجمين ضد الاعداء، لكن اليوم الادوار انقلبت فهم المدافعين ضد عدو خفي.