';

المغنية اللبنانية ياسمين حمدان تدخل سباق جائزة الأوسكار

Yasmin Hamdan
ياسمين حمدان في ٢٠١٢ز تصوير ستوديو عز

ترشحت أغنية اللبنانية ياسمين حمدان، لفيلم المخرج الأميركي جيم جارموش “وحدهم العشاق ما زالوا على قيد الحياة” Only Lovers Left Alive” كواحدة من ٧٩ أغنية، في سباق جائزة الأوسكار، لأفضل أغنية أصلية.

 الأغنية حزينة عن حبيبين لا يجدان طريقة ليكونا معا.  تظهر ياسمين في المشاهد الأخيرة من الفيلم، بحيث يغطي شعرها وجهها في قهوة قليلة الإضاءة في مدينة طنجة،  يعجب بموهبتها مصاصا الدماء آدم (توم هدلستون) وإيف (تيلدا سوينتون)، بطلا الفيلم.

وكانت حمدان كانت قد تعرفت على جارموش في أواخر عام 2009 خلال مشاركتها في مهرجان مراكش السينمائي.  وبعدما استمع إليها بادرها في نهاية الحفلة مبديا إعجابه بغنائها قائلا لها “لدي مشهد صغير لك”.  وتقول حمدان “بعد عامين على هذا اللقاء اتصل بي وأرسل لي سيناريو فيلمه وتفاصيل المشهد الذي يخصني، وانطلاقا من هذه المعطيات كتبت الأغنية”.

تعتبر ياسمين نفسها رحالة، فقد قضت طفولتها بين الكثير من الدول.  بحيث تنقلت أسرتها بين أبو ظبي واليونان والكويت وبيروت خلال فترة الحرب الأهلية اللبنانية.  أما اليوم فاختارت الرحالة أن تعيش في باريس.

“لم أكن أعرف بوجود هذا الشيء الذي يطلق عليه اسم الوطن. تعلمت أن أضع مسافة بيني وبين كل شيء أقابله، وبالتالي صار لدي نظرة واضحة على الأمور. في الوقت نفسه كانت الوحدة تفترسني، لكني أستطيع معالجة هذه المشاعر بالموسيقى. اليوم أنتمي للأماكن التي أختارها بنفسي.”

ما تزال ياسمين في بحث دؤوب عن مغامرات في عالم الموسيقى على مختلف أنواعها خاصة وأنها مؤلفة، كاتبة ومغنية. فهي تشق طريقها بثبات بحثاً عن الموسيقى الإلكترونية والبوب. ومع ذلك،  موسيقى ياسمين مغرقة بالتراث العربي. فعندما تكتب أغنية، تستوحي كلماتها ومواقفها من المغنيات العربيات من القرن العشرين، مثل أسمهان، نجاة الصغيرة و في بعض الأحيان من مغنيات نسيناهم مع الوقت مثل الكويتية عائشة المرطة.  هؤلاء المغنيات تلهمن موسيقاها بكلماتهن التي يسودها النقد الإجتماعي الساخر،  مذكرة المستمعين بفترة من الحرية والتحرر في تاريخ مجتمعاعتنا العربية.

 ولعل أهم ما يميز ياسمين، بالإضافة إلى صوتها الرائع، هو استخدامها للهجات عربية متعددة في نفس الأغنية في بعض الأحيان، فهي تتنقل ما بين اللبناني، الفلسطيني، الخليجي والبدوي. وتعتبر ياسمين رمزا من رموز الموسيقى البديلة في جميع أنحاء العالم العربي.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *