';

تعرف على "أمي التانية" في غور المزرعة

فاديا سليم

الاردن، ١ شباط، ٢٠١٥

 كحال العديد من مناطق المملكة التي تعاني من نقص وسوء في الخدمات٬ تعاني الأغوار الجنوبية من ارتفاع في معدلات البطالة وتدني في مستوى المعيشة٬ خصوصا من بعد التحديات التي تواجهها في قطاع الزراعة٬ وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج وشح المياه٬ هذه الأسباب دعت وزارة التخطيط والتعاون الدولي لتصنيف بعض مناطق الأغوار الجنوبية كغور المزرعة من ضمن المناطق التي تم تحديدها كمناطق جيوب فقر في الأردن.

ghor2
غور المزرعة ويقع ١٠٠ كم جنوب عمان

تتقن النساء في منطقة غور المزرعة الحرف اليدوية والصناعات التقليدية التي توارثوها وتعلموها من أجدادهم٬ وهي لا تمثل لهم قيمة تراثية فقط بل ايضا تعد هذه الحرف من وسائل وأساليب الانتاج والاستدامة في القرى٬ حيث  يعتمدون على صناعة المواد الضرورية من الموارد المتاحة بأقل التكاليف.

shmagh light
“ام عطاالله” تهدب الشماغ

وكالعديد من النساء٬ تحاول سيدات الغور المساهمة بطرق عديدة في تأمين تكاليف المعيشة لعائلاتهن والبحث عن فرص لزيادة الدخل٬ خصوصا في ظل الظروف المادية الصعبة التي يمر بها معظمهم٬ حيث تفتقد قرى الأردن للكثير من الخدمات التعليمية والصحية٬ بالاضافة  لافتقادها أنظمة مواصلات عامة جيدة وفعالة٬ ما يصعب على سكانها أي محاولة لتحسين ظروف حياتهم وتحقيق طموحاتهم.

farme
مزارعة في الغور تقطف البندورة

farm
مزارعات في الغور يعملن في الأرض ويقطفن المحاصيل

احدى هذه المحاولات والتي أثمرت واحدة من أنجح المبادرات في المملكة٬ هي تجربة سيدات غور المزرعة٬ والتي طبقت عبر فكرة السياحة التبادلية التي اطلقها ربيع زريقات مؤسس مبادرة ذكرى.

تقوم فكرة السياحة التبادلية على استضافة أهالي غور المزرعة لسكان العاصمة عمان لقضاء يوم معهم في الغور٬ حيث تقوم النسوة بتعليم أهل العاصمة بعض الحرف والصناعات التقليدية٬ وذلك بهدف تبادل الخبرات والتجارب بين أهل القرية والمدينة٬ فيتعلم خلالها أهل المدينة حرف وطرق انتاجية جديدة٬ كما أن العائد المادي من الرحلة ( اسعار التذاكر للمشاركة في الرحلة) تقسم مابين تكاليف الرحلة ووجبة غداء بالاضافة الى توفير دخل ل ١٣ سيدة مقابل خدماتهن في تعليم الحرف واستضافة السياح من عمان.

shrak
“ام عمر” تعلم خبز الشراك

ko7ol light
“ام خلدون” تعلم صناعة الكحل العربي من زيت الزيتون

sew
“ام احمد” – على يسار الصورة- تعلم حياكة الصوف

سيدات غور المزرعة لسن زوجات وأمهات فقط٬ بل هن صاحبات قلوب دافئة يرحبن دائما بالضيف ويعطوه من خبراتهن وقصصهن٬ وهن يطمحن دائما كغيرهن من الأمهات بحياة افضل لعائلاتهن ولأبناء الوطن أجمع.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *