';

أنجلينا جولي قدوة النساء في مواجهة السرطان

بقلم شذى الشيخ 

47576733.cached

الممثلة الأمريكية الحسناء أنجيلينا جولي. المصدر: The Daily Beast

سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، مخرجة لعدة أفلام في هوليود وممثلة حائزة على جائزة الأوسكار وعدة جوائز أُخرى. كل هذه الانجازات لم تمنع الممثلة أنجيلينا جولي من الاثبات لجميع محبيها بأنها إنسانة مثلهم، وبأنها كأي شخصٍ آخر معرضة لخطر الإصابة بمرض السرطان، فالشهرة والنجاح لم ولن يكونا يوماً حصانةً للإنسان من التعرض لمشاكل أو متاعب الحياة.

الممثلة الأمريكية وقبل سنتين قامت بعملية استئصالٍ لثدييها في خطوةٍ أذهلت وألهمت العالم أجمع معاً. فأنجلينا قامت بهذه الإجراء الوقائي بعدما أن قامت بعدّة فحوصات جينية، تبيّن من خلال نتائجها حمل جولي لجين BRCA1 والذي يزيد من احتمالية اصابة المرء بسرطان الثدي والمبيضين.

أنجيلينا تقول بأنها وفور علمها بنتائج الفحوصات التي أجرتها، قررت أن تقوم بالخيار الصحيح من أجل الحفاظ على فرصتها في العيش طويلاً إلى جانب أطفالها، فهي تعرف معنى ان يفقد الإنسان أمه بسبب هذه المرض، فوالدة أنجيلينا كانت قد ماتت بسرطان المبيضين عندما كانت تبلغ من العمر 57 عاماً.

Pitt and Jolie wed

أول ظهور لأنجيلينا جولي بعد إجرائها لعملية الاستئصال الوقائي. المصدر: Yetket

بطلة افلام تومب رايدر، قررت أن تجري عملية استئصال لثدييها ومبيضيها وأن تعلن عن قيامها بهذه الخطوة أمام الملاء. فأنجيلينا رأت أن إعلانها عن قيامها بهكذا اجراء قد يساهم في توعية السيدات حول العالم بالخيارات المتاحة أمامهن لمواجهة مرض السرطان. 

تخلّي أنجيلينا عن ثدييها ومبيضييها لم يزيدها إلّا أنثوة، فبحسب أنجيلينا، قيام المرأة باستئصال أعضائها الأنثوية في سبيل التواجد دائماً بجانب عائلتها ومشاهدة اولادها يكبرون امام عينيها، هي الأنوثة بعينها. كما أن زوجها الممثل الأمريكي، براد بيت ساعدها في محنتها هذه. فجعلها حبه لها وتواجده بجانبها على طول الخط أقوى وأسعد. 

العمليات التي خضعت لها جولي لوقاية نفسها من مرض السرطان لاقت تشجيعاً كبيراً في الأوساط الطبية، فالعديد من الإختصاصيين حول العالم احتفوا بشجاعة أنجيلينا وأيدوا قيامها بهذه الخطوة الجريئة. كما أن عدد الذين قاموا بإجراء الفحوصات الجينية بعد إعلان أنجيلينا استئصالها لثدييها ومبيضيها تضاعف في اوروبا وأمريكا، الأمر الذي جعل العلماء ينعتون هذه الظاهرة ب”أثر أنجيلينا”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *