';

السوريّة مروة بالكار، ترد على مرشح الرئاسة الجمهوري -دونالد ترامب من جديد

12182802_10153734305382360_7316864111745383205_o

مروة بالكار، المصدر: facebook

قامت الشابة السوريّة مروة بالكار (٢٢ عاما) بتوجيه رسالة شديدة اللهجة على موقع الفيسبوك من كاليفورنيا  لدونالد ترامب، المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكيّة، رداً على اقتراحاته العنصري تجاه المسلمين في امريكا؛  حيث استغل ترامب وقوع هجمات باريس وسيناء لاقتراح إصدار بطاقات تعريفية منفصلة للمسلمين، وإغلاق المساجد ومراقبتها.  

 نص الرسالة في اللغة العربيّة:

[quote]

“عزيزي دونالد ترامب، اسمي مروة، وأنا مسلمة، وسمعت أنك تريد أن تجعلنا نلبس بطاقات تعريفية تميزنا، لذلك قررت أن أختار بطاقتي. ليس من السهل تحديدي بالمنظر كمسلمة، لذلك ستعرض بطاقتي هويتي بفخر. لقد اخترت إشارة السلام التي تمثل إسلامي.

الإسلام الذي علمني أن أعارض الظلم و أن أتوق للوحدة. الذي علمني أن قتل شخص واحد هو قتل للإنسانية كلها. سمعت أنك تريد تعقبنا. عظيم!، تستطيع أن تأتي  معي في جولاتي للتوعية بمرض السرطان في المدرسة المحلية، كما تستطيع أن تتبعني الى عملي، حيث وظيفتي هي العمل على نشر السعادة. وتستطيع أن ترى كيف يعمل مسجدي المحلي على  توزيع الفطائر للمشردين، ويقوم باستضافة  وجبات متعددة الأديان، و التي  ترحب بالجميع.

ربما يمكنك أن ترى  عندها، أن كوني مسلمة لا يجعل مني أمريكية أقل منك.  كما أنك لو سرت بخطواتي سترى أنني لست أقل إنسانية منك، السلام عليكم” مستخدمة هاشتاج “ليس باسمي”، و”قاتلوا بالحب.”

Marwa-Balkar

[/quote]

ومنذ ذلك الحين حصلت مروة على  أكثر من نصف مليون إعجاب على الفيسبوك، بما في ذلك مؤسسه مارك زوكربيرج. ولم تكتفِ مروة بذلك.  فقد قامت أيضاً بالتكلم عن اللاجئين السوريين، ردًا على رفض ترامب استضافتهم حيث قالت : 

“اللاجئ هو شخص أجبر على مغادرة وطنه للهروب من الحرب، والكوارث الطبيعية أو الإجراءات التعسفية، ومن يعارض اللجوء يعارض الإنسانية».

لمعرفة المزيد عن مروة، تابعوا صفحتها على فيس بوك. 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *