';

سيدات مبدعات وأمهات عظيمات

شذى الشيخ

أود اليوم وبمناسبة عيد الأم  تذكر مجموعة من النساء العظيمات اللواتي استطاعن أن يتركن بصماتهن في العالم، وعلى الرغم من عملهن الطويل والمجهد استطعن أيضا أن يقمن بتربية أبناءٍ وبناتٍ من المبدعين في مجالات الحياة كافة، فكن عاملات مبدعات وأمهات عظيمات.  علينا أن نُذكر بأن العائلة التي خرج منها هؤلاء الأبناء والبنات لم تكن عائلة يلعب فيها الأب دور سي السيد، بالعكس تماما، كان الأب والأم شريكين في شتى مناحي الحياة.  فوعي الزوجين بأن هذا المنزل منزلهما وأن هؤلاء الأطفال أطفالهما أدّى إلى إنشاء عائلةٍ متوازنة وناجحة بكل المقاييس.

1- ماري كوري

Irene_and_Marie_Curie_1925

ماري كوري وابنتها ايرين كوري. المصدر: Wikimedia

من منّا لا يعرف العالمة العبقرية ماري كوري التي اكتشفت النشاط الاشعاعي وعنصري البولونيوم والراديوم مع زوجها العالم بيير كوري؟ ماري كانت أول إمرأة تحصل على جائزة نوبل، كما أنها كانت الوحيدة التي حصلت عليها في مجالين مختلفين (الفيزياء والكيمياء).

ولكن ما لا يعرفه الجميع هو أن ماري كانت أماً لطفلتين، وكانت هي وزوجها بيير يشتركان في تربيتهما إلى أن مات بيير عام 1906، ليترك ماري لوحدها تتدبر أمور العلم والتربية مع بناتها. حيث انعزلت ماري عن الحياة الاجتماعية وتفرغت لأبحاثها وبناتها، كما أنها رفضت أن يساعدها أحدٌ في تربيتهما، حتى أنها كانت ترفض أن يقوم أي أحد بتحميمهما عداها هي.

وبفضل تربية ماري، أصبحت ابنتها الكبرى ايرين مساعدة والدتها في معهد الراديوم وعملت مع زوجها فردريك جوليو-كوري في مجال النشاط الاشعاعي الطبيعي والاصطناعي، ليتقاسما فيما بعد جائزة نوبل في الكيمياء عام 1935.  

أما إبنتها الصغيرة إيف، فكبرت لتصبح كاتبة فرنسية، حيث كانت هي من أصدرت كتاباً يحكي سيرة حياة والدتها. وكان كتابها قد نُشِر بعدّة لغاتٍ عالمية. كما أن إيف كانت مستشارة الأمين العام لحلف الناتو.

2- رضوى عاشور

47683a5abfe65111824dff8415ca4f16

مريد البرغوثي ورضوى عاشور وولدهما تميم البرغوثي. المصدر: الهدف الاخبارية

الروائية المصرية والناقدة الأدبية ودكتورة الأدب الإنجليزي في جامعة عين شمس، رضوى عاشور. أيقونة الحرية المصرية، هي زوجة الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي ووالدة الشاعر ودكتور العلوم السياسية تميم البرغوثي.

من يعرف قصة حياة رضوى ومريد، فلن يستغرب أبداً إدراج اسمها على القائمة، فحياة مريد ورضوى لم تكن بالحياة التي يتحكم الزوجان بظروفها، فعلى الرغم من أنهما قاما بتأجيل قرار الإنجاب لمدة سبع سنوات وذلك حتى تستقر الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد العربية، إلّا أن الأقدر شأت بأن يُولدَ تميم قبل خمسة أشهرٍ فقط من زيارة السادات إلى اسرائيل، حيث كان إبعاد الفلسطينيين من  مصر ومنهم مريد البرغوثي إحدى تبعات هذه الزيارة.

ويقول مريد في كتابه رأيت رام الله، بأن هذا الإبعاد الذي جعله تنقله من دولةٍ إلى أُخرى، أدّى إلى إدراكه ورضوى لضرورة إبقاء تميم مع الطرف الثابت في المعادلة أي مع رضوى، وبناءً على هذا قرر مريد ورضوى الاكتفاء بإنجاب تميم. أمّا عن ولادة تميم فيقول مريد في كتابه: “رأيت بعيني ألم الولادة، فشعرت أن من الظلم أن لا ينسب الأطفال إلى الأمّ.. لا أدري كيف اغتصب الرجل حق نسبة المولود لنفسه”، ويضيف قائلاً لرضوى: “تميم كله لك. أشعر بخجل شخصيّ من حقيقة أنه سيحمل اسمي”. 

وعلى الرغم من نشاط رضوى الأدبي والأكاديمي والسياسي وعلى الرغم من مرضها،  إلّا أنها استطاعت تربية إبنها وتنمية إبداعه بطريقةٍ لا يسع للمرء إلّا أن يقف لها وقفة احترامٍ وتبجيل.    

3- فدوى البرغوثي

340117C

فدوى البرغوثي مع ابنها قسام البرغوثي. المصدر: MaanNews

حياة فدوى البرغوثي كأم وكمحامية ليست سوى كرتاً أحمراً عليك إخراجه في وجه كلّ من يقول لك بأن “إيد واحدة لا تصفق” وبأن قدرات المرأة محدودة جداً.

فعلى الرغم من أن فدوى اضطرت إلى ان تعيش أغلب حياتها وهي بعيدة عن زوجها الأسير مروان البرغوثي بسبب اعتقال الاحتلال الصهيوني المستمر له، وعلى الرغم من اضطرارها إلى إكمال تعليمها الجامعي في مجال الحقوق وهي تمتلك أربعة أطفال إلّا ان كل هذا لم يمنعها من تربية أولادها بطريقةٍ يُرفع لها القبعة.

أولاد المحامية فدوى والمناضل مروان كبروا ليصبحوا أناساً فعالين في مجتمعهم، كما أن آخاهم الأكبر قسّام كان قد اعتُقل وهو في الجامعة وذلك بهدف الضغط على والده للاعتراف بالتهم التي لفقتها إسرائيل له، إلّا أن القسّام صمد في سجون الاحتلال لمدة أربع سنوات كاملة.  

4- بثينة الابراهيم

916957_1394059617510952_1555990649_n

بثينة الابراهيم مع ابنتها ميسون سويدان. المصدر: Google Images

وهي المدير العام لعدة شركات ومراكز وحضانات، كما أنها حاصلة على شهادة الماجستير في الإشراف التربوي.

مع زوجها الدكتور طارق سويدان، كوّنت بثينة عائلة كبيرة تتكون من 6 أبناء، أشهرهم واكثرهم تميزاً الشاعرة والمفكرة الكويتية ميسون سويدان، خريجة الفلسفة السياسية من جامعة جورج تاون في واشنطن والحاصلة على شهادات جامعية في الفلسفة الإسلامية في القاهرة والفلسفة الغربية في بوسطن.

ويُشهد لبثينة قدرتها على الدراسة والتدريس والتدريب على الرغم من امتلاكها لستة أبناء، كما أن بثينة تقدم برامج إسلامية على قناة إقرأ التي كان زوجها مديراً عاماً لها في السابق.

ومن الجدير بالذكر بأن ابنتها الشاعرة ميسون عُرفت بذكائه وقوة شخصيتها وتفكيرها الناقد، الأمر الذي دفع العديد إلى مهاجمتها وحتى تكفيرها.   

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *