';

تعرفوا على زهية بن قارة: أول امرأة تنتخب رئيسة بلدية عن حزب إسلامي في الجزائر


المصدر: يوتيوب

على الرغم من أن المرأة الجزائرية تبوأت أعلى المناصب الحكومية والإدارية، فكانت وزيرة، وقاضية، ورئيسة لمجلس الدولة، وهو أعلى هيئة قضائية في البلاد، كما تبوأت منصب والية، وترقت في الجيش إلى أعلى الرتب العسكرية، إلا إن منصب رئيس بلدية بقي حكرا على الرجال. يعد انتخاب امرأة لمنصب رئيس بلدية في الجزائر أصعب من انتخابها رئيسة للبلاد، ذلك لأن الانتخابات المحلية تتحكم فيها التقاليد أكثر مما تتحكم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية. ولا تزال هذه التقاليد والأفكار سيدة الموقف، خاصة في المناطق الداخلية والأرياف.  فمن أصل 1541 بلدية في الجزائر، لم تحصل النساء على مناصب الرئاسة إلا في 4 بلديات.

زهية بن قارة هي أول امرأة تفوز عن حزب إسلامي؛ إذ فازت برئاسة بلدية الشيقارة بولاية ميلة، عن حزب حركة المجتمع السلم ابتداء من هذا يوم الإثنين الموافق 05/12/2017 حيث زكاها الناخبون بالأغلبية لرئاسة بلديتهم، في مجتمع يعتز فيه الناس بتمسكهم بالتقاليد، والكثير منهم يعتقد أن الإسلام يمنع المرأة من تولي المسؤولية العامة.

امرأة أو رجل؟

[quote]“الرجل يُعرّف بأنه إنسان والمرأة كأنثى – وعندما تتصرف المرأة كإنسان يقال بأنها تقلّد الرجال” ~ سيمون دي بوفوار[/quote]

 maxresdefault

المصدر: يوتيوب

لم يترك مستخدمو وسائل التواصل الإجتماعي مجالاً إلا أن يثبتوا أنهم ضد المرأة الناجحة، وهذا ما حدث مع زهية، حيث تعرضت لانتقاداتٍ وقحة، فقاموا بوصفها بأنها رجل يرتدي ملابس إمرأة.  تركوا إنجازها كأول رئيسة بلدية في تاريخ الجزائر، ووضعوا ثقافتها كمديرة مدرسة، ومعلمة علوم شريعة سابقة، وأخذوا يسخرون من مظهرها.  إلا أنها لم تنصت لما يقولون وردت :

[quote]” لا أستبعد أن الانتقادات كانت نابعة من سلطة ذكورية متوغلة في المجتمع،  ترفض، بشكل أو بآخر، أن تُثبت المرأة كفاءتها في هذا المجتمع” [/quote]

وقالت إنها واجهت التعليقات السيئة في الواقع وليس فقد على وسائل التواصل الإجتماعي، وأشارت زهية بأنّ كل هذه التعليقات هي إستغلال خاطئ للدين،  وحجج سهلة يستخدمها السياسيون المنافسون.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *