';

هن: الأردنية سمر نزّال واللبنانية هبة بلوط المرشحتان لجائزة أفضل معلّم في العالم

Screen Shot 2018-01-22 at 10.59.42 AM صورة من المعلمين الفائزين في 2016. المصدر: Varkey Foundation

تم ترشيح معلمتان عربيتان رسمياً للمنافسة ضمن القائمة النهائية على جائزة أفضل معلم في العالم، لينافسن بذلك خمسين معلما ومعلمة من مختلف دول العالم. تم اختيار المعلمة اللبنانية هبة بلوط، التي تدرس علم الأحياء، ومنسقة العلوم في “مدارس سان جورج” في العاصمة اللبنانية بيروت، والمعلمة الأردنية سمر نزال، التي تدرّس علوم الروبوتات والفيزياء للفتيات السوريات والفلسطينيات من اللاجئين، بمدرسة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مدينة إربد شمال الأردن.

يشار الى أنّ هذه الجائزة مقدمة من مؤسسة “فاركي”، و هي مؤسسة بريطانية إنسانية وغير ربحية، قام بتأسيسها “صاني فاركي”، وتعمل على عدة مجالات، لبناء مستقبل تكون فيه جودة التعليم في متناول الجميع عبر ثلاثة محاور: إتاحة وصول التعليم للجميع، وبناء قدرات المعلمين، والمساندة للعملية التعليمية في جميع أنحاء العالم.

وسيتم الإعلان عن اسم الفائز النهائي بالجائزة خلال “المنتدى العالمي للتعليم والمهارات”، والذي سيتم عقده في إمارة دبي يوم الأحد الموافق 18 آذار/ مارس من العام القادم 2018.

سمر نزال

e431d72666475dbda182cae03449a403

 تدرس سمر الروبوتات والفيزياء للفتيات السوريات والفلسطينيات، في مدرسة تابعة للأونروا في إربد، الأردن، مخيم إربد، ويشار الى أنّ العديد من الفتيات يتسربن من الدراسة بسبب الزواج المبكر. لذا حاولت السيدة سمر زيادة الاهتمام بالعلوم بين الطلاب، وقامت بإدخال علم الروبوتات في دروسها. وقد شجعتهم على دخول المسابقات الوطنية والعربية لفتح الفرص لهم، بما في ذلك المنح الدراسية للمدارس الخاصة والجامعات.
وقد أنشأت أيضاً نادي الروبوتات، مما ضاعف إقبال الأهالي على اختيار مدرسة السيدة سمر على وجه التحديد. وقد شجعهم ذلك على أنّ طلابها يحققون نتائج جيدة في المدرسة نتيجة لجهودها الإبداعية. كما تم منح العديد من المنح الدراسية في المدارس الخاصة الكبرى في المدينة بسبب النادي. ويشار الى أنّ جميع طلابها استطاعوا اكمال دراساتهم الجامعية، على الرغم من ظروفهم المعيشية الصعبة؛ فقد حصلوا على منح تعليمية وتعلموا وتغلبوا على الصعوبات. كما فاز أحد طلاب سمر بالجائزة الأولى في مسابقة العلوم والهندسة العربية والعالمية. وهناك آخرون يعملون الآن كمعلمين للفيزياء في الأونروا.  

هبة بلوط

download
كانت هبة مستشارة للطلاب في برامج الأمم المتحدة النموذجية، والجامعة العربية النموذجية، التي نظمتها الجامعة اللبنانية الأميركية منذ عام 2011.  وتقول إن التجربة ساعدتها على تطوير مهارات الاتصال والقيادة لدى طلابها.
 
في يونيو 2016، اتخذت خطوة لتصبح عضوا في مدارس الحياة لينك، مما شجّع طلابها على المشاركة في المؤتمرات الدولية والانخراط بشكل أكبر في القضايا العالمية لزيادة شعورهم بالمواطنة العالمية. في ذلك الوقت، كان عليهم أن يمثلوا مدرستهم في مؤتمر تغير المناخ الذي عقد في سيغتونا، السويد. وقد جمع هذا المؤتمر طلاب من سويسرا وروسيا وإنجلترا وإيران ومصر وغيرها. وكان طلاب هبة الممثلين الوحيدين من لبنان. وقد مكنت خبراتهم في وزارة العمل في لبنان في تسهيل قيام طلابها بإجراء البحوث والاختلاط مع المندوبين الآخرين للتوصل إلى القرارات.
 كمعلمة لمادة العلوم، وتحديدا البيولوجيا، هبة دائما تتبع نهجا مبتكرا وخلاقا لجعل التعلم متعة، فقد قامت هبة بتصميم لعبة أسمتها “الغدد الصماء”، استندت بها على اللعبة الشهيرة “مونوبولي” ولكن مع تعديلات تناسب البيولوجيا والعلوم.
في سبتمبر 2017، فازت هبة بجائزة لبنان “أفضل معلم”، التي نظمتها الشبكة العربية للتعليم الشعبي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومؤسسة فاركي.
كما يجدر أيضا ذكر المعلمة الفلسطينية حنان الحروب، التي  فازت بهذه الجائزة في عام 2016،  فحملت علم فلسطين في المحافل الدولية.  
في الختام، نقدم كلّ الشكروالإمتنان  لهذه النماذج المشرفة من السيدات العربيات، اللواتي بجهودهن وشغفهن يصنعن مجداً يدرّ تحفيزاً كبيراً لكلّ النساء المجتهدات في جميع الميادين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *