';

هي: عالمة الفلك والفيزياء، شادية رفاعي حبال

Shadia Habbal

المصدر

ايمان زهير

هل حقاً تعتقدون أنّ النساء لم يقدمن شيئاً للعلم؟، لفتتني مرّة صورة يدّعي مصممها أنّ الرجل والمرأة (10- صفر) في مجال العلوم، دون أن يدري صاحبها أنّه هو الصفر في مجال الثقافة والمعرفة، ولا يعرف الا ما علّمه التعليم الرسمي، الذي للأسف يُهمّش المرأة ولا يذكر انجازاتها أبداً، لذلك نحن موجودون هنا لنخبركم بالجانب الحقيقي للمرأة وعقلها العظيم، و هي لهذا اليوم عالمة الفلك والفيزياء السورية شادية رفاعي، والحاصلة على  درجة البكالوريوس في علوم الفيزياء والرياضيات من جامعة دمشق، والماجستير في الفيزياء النووية من الجامعة الأمريكية في بيروت، و الدكتوراه من جامعة سينسيناتي في ولاية أوهايو الأمريكية

شاركت الدكتورة شادية في الإعداد لرحلة أول مركبة فضائية تدور داخل الهالة الشمسية ( المسبار الشمسي) التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، نظراً لأبحاثها في مجال التنظير الشمسي، اذ أجرت تجربة التنظير على الشمس أثناء الكسوف في الهند، وكانت قد نجحت في اختبار ومراقبة 14 كسوفاً شمسياً.

وليس فقد في الهند فقد قادت أيضاً عدة حملات علمية لرصد كسوف الشمس حول العالم،في  جواديلوب  عام (1998) و الصين عام  (2008) وبولينيزيا الفرنسية عام (2010).

manoa-ifa-habbal-s

وتترأس الدكتورة منصب أستاذ كرسي فيزياء الفضاء في جامعة ويلز البريطانية، كما أنّها شغلت منصب باحثة لمدة عام كامل في المركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في بولدر، وكذلك عينت كباحثة في مركز فيزياء الفضاء سميث سونيان في جامعة هارفاردالأمريكية، لمدة سنتين.وترأست كرسي الأستاذية في جامعة ويلز البريطانية، وقد تمّ تعيينها أيضاً كمحررة في مجلة البحوث الجيوفيزيائية قسم فيزياء الفضاء كما استلمت قيادة أكاديمية لنساء العلم المسماه ب “النساء المغامرات”.

وفي هذا السياق لا بدّ أن نذكر بعض النماذج العربية المشرفة، لسيدات يعملن في وكالة الفضاء الأمريكية ( ناسا)، مثل سلوى رشدان من المغرب التي تعمل على تطوير نموذج يسمح بالتأقلم مع التغيرات المناخية، و دانا البلوشي وهي طفلة إماراتية عمرها عشرة سنوات، التحقت بالوكالة من أجل تدريبات بهندسة الفضاء وإجراء اختبارات على الروبوت الفضائي، ولا بدّ من ذكر المهندسة أسماء بوجبيار من المغرب وهي من أوائل النساء العربيات والأفريقيات اللواتي انضممن إلى “ناسا” حيث  تقدمت  لطلب إجراءات بحوث ما بعد الدكتوراة في ناسا سنة 2013،  بالإضافة لعملها على أبحاث تتعلق بالتوازن الكيميائي بين الغلاف والنواة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *