';

عكس التيار: روّق أعصابك

بقلم شذى الشيخPrint

أعلم أن حياتنا تكاد لا تخلو الآن من جميع أنو المنغِّصات: الشخصية والعاطفية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية. وأعلم أيضاً أن التعامل مع هذه المنغِّصات والتفكير فيها طوال الوقت يعدّ أمراً منغِّصاً في حدّ ذاته.

عادةً وعندما نمرّ بأزمةٍ ما – بغض النظر عن نوعها- نميل إلى عزل نفسنا عن كل شيء إيجابي ونعمل كل ما في وسعنا لإحاطة أنفسنا بكل شيءٍ يتعلق بالمشكلة التي نمر بها، فلا نحن بهذا نحلّ مشكلتنا، ولا ترانا نسمح لعقلنا أو قلبنا –اختروا ما شئتم- بالاستراحة مما يمرّ به ويفكر فيه.

لن أنُظِّر على أحد، فكلٌّ على دارية تامة بما يجب عليه فعله لاجتياز ظرفه الصعب، ولكن المشكلة هي أننا في عزّ الأزمة نفعل المستحيل لإبطال مفعول التفكير المنطقي ونذهب وراء مشاعرنا؛ لذلك نقوم بترك ما يجب علينا نفعله حتى نقوم بفعل ما تمليه علينا مشاعرنا.

بالطبع، حل المشاكل وتجاوز الأزمات ليست بالعملية السهلة والبسيطة، بل هي عملية تتطلب الكثير من القوة النفسية والصبر والتحليل المنطقي البعيد عن العواطف، ولكن وفي نفس الوقت، هي عملية تتطلب إعطاء العقل والنفس قسطاً من الراحة، اسمحوا لانفسكم بكل بساطة بالهرب من الواقع لساعة أو ساعتين، توقفوا عن “عتلان الهمّ” واسترخوا فدوام الحال من المحال، وبالنهاية لا أعتقد أن هناك مشكلة تستطيع أن تقف في وجه الموسيقى، لذلك ارموا وراكم وابقوا حيث الغناء.

فالأشرار لا يغنون أبداً.

1- الشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم – شقع بقع

2- فيروز – إيه في أمل

3- مارسيل خليفة – الليلة بدي خلّي الكاس

4- لينا شماميان – قبل العشا

5- مكادي نحاس – صغيرون

6- لاباس – جازوا الايام

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *