';

صالون تيدكس: كيف نجعل من التوتر صديقاً لنا

526532760_1280x720

الاخصائية النفسية كيلي مجكونيجال. المصدر: Vimeo

شذى الشيخ

تتحدث الإختصاصية في علم النفس كيلي مكجونيجال عن أكثر إحساس نشعر به طوال حياتنا، الإحساس الذي يعتبره الجميع عدوّهم الأول على الرغم من ملازمته لهم على مدار الساعة، تتحدت كيلي في صالون تيدكس عن “التوتر”.

تقول كيلي في بداية حديثها انها أمضت عقوداً وهي تخبرالناس بأن التوتر هو شعورٌ ضار بالصحة وأنه عليهم تجنبه ليعيشوا حياةً أطول. إلّا أنها اكتشفت فيما بعد بأن التوتر نفسه غير ضار، وإنما اعتقاد الشخص بأن التوتر سيسبب له مشاكل صحية، هو الذي يعتبر ضاراً لجسد الإنسان.

حديث كيلي يتضمن العديد من النقاط والشرح العلمي والطبي، عن الكيفية التي يمكن أن يتحوّل التوتر من شعور ضار بالصحة إلى شعورٍ صحيّ.  فهي تدعونا إلى التفاعل مع التوتر كشعور وُجِد لكي يهيء جسدنا لمواجهة التحديات. التوتر يعمل على تحفيز هرمون أوكسيتوسين العصبي، الذي يدفع المرء على أن يكون اجتماعياً، وبالتالي يشجعه على أن يخبر شخصاً ما عن ما يمر به من ظروف صعبة، هذا من شأنه أن يخلق نوعاً من مقاومة لشعور التوتر نفسه.  وبالتالي فإن التوتر في نهاية الأمر يغير من الطريقة التي يتفاعل فيها جسدنا مع الظروف المحيطة، فيخلق بداخلنا شعور الشجاعة.  كما أنه يقاوم نفسه بنفسه عن طريق إفرازه لهرمون الأوكسيتوسين الاجتماعي.  

لمعرفة المزيد عن شعور التوتر، تابعوا معنا فيديو تيدكس.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *