';

بالصور: أحلام صغيرات الزعتري أقوى من الحرب والتشريد

رند أبو ضحى

المصدر: BBC

اللجوء والحرب والأزمات تقتل كل شيء إلا الأحلام. وأحلام صغيرات الزعتري كبيرة بكبر الكرة الأرضية. لا عجب، فكل واحدة منهن عبارة عن عالم متحرك.

و في هذا السياق،  قامت المصورة ميرديث هتشسيون بتصوير مجموعة فتيات في مخيم  الزعتري الكائن في المفرق شمال الأردن، بعد عدة حلقات تدريبية في دعم الذات قامت بها “IRC” ؛ بحيث طلب من الفتيات أن يتخيلن مستقبلهن، من الناحية الشخصية والمهنية. وسُمح لكل فتاة بأن تصمم وتخرج جلسات تصويرها بنفسها وهي ترتدي زي “يجسد تصورها لمستقبلها”، فجسدت الفتيات أحلامهن مجهولة الطريق من خلال الصور التالية.

نتمنى أن تبتسم الظروف لهن فيحققن أحلامهم و طموحهن.

الصورة لفاطمة – 11 سنة. تحلم بأن تصبح طبيبة وسيكون أهم مرضاها هو والدها. تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

الصورة لنسرين – 11 سنة.  تحلم بأن تصبح شرطية. تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

الصورة لمروه – 13 سنة. تحلم أن تصبح رسامة مشهورة وتطمح لتطوير هوايتها. تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

راما – 15 سنة. تحلم بأن تصبح طبيبة لتعالج الناس خاصةً بعد رؤيتها الكثير من المصابين في الحرب. تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

أماني -10 سنوات. تحلم أن تصبح قائدة طيارة لتجوب العالم رغم أنها لم تسافر بالطائرة ابداً. تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

فاطمة –  16 سنة. تحلم بأن تصبح مهندسة معمارية رغم أن الجميع ينصحها باختيار مهنة اكثر انوثة. تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

الصورة لنور – 18 عاماً. تحلم بأن تصبح محامية، لتضع حداً للعنف ضد المرأة.  تصوير ميرديث هتشسيون – IRC

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *