';

ثرونيّات: معركة اللقطاء – مراجعة الحلقة التاسعة من مسلسل Game of Thrones

Sophie-Turner-and-Kit-Harington-in-Game-of-Thrones-Season-6-Episode-9

شذى الشيخ

اتبعت الحلقة التاسعة من Game of Thrones طقوس المسلسل بحاذفيرها ولم تتخلى –بشكلِ عام- عن عادتها في إبهار متابعي المسلسل على جميع المستويات، الإخراجية والتقنية والتمثيلية والكتابية.

وانقسمت الحلقة إلى قسمين أساسيين: الأول تناول حرب دينيريس ضد مالكي العبيد ومن ثم اتفاقها مع يارا وثيون Greyjoy. أمّا القسم الثاني فتناول المعركة التي تم عنّونت الحلقة بناءً عليها، وهي المعركة التي دارت بين كلٍّ من رامزي بولتن وجون سنو.

الحلقة التي وعدنا منتجي المسلسل بأنها ستكون الأضخم، لم تُخيّب أمالنا، ولكنها وعلى الرغم من ذلك لم تسلم من انتقادات البعض، فالعديد من الناس قالوا بأن المنتجين ذهبوا باتجاه الكليشهات السينمائية الكلاسيكية عند كتابتهم لمجريات المعركة.

الانتقادات طالت أموراً عدّة مثل عدم تعرّض جون سنو لأي سهمٍ من السهام التي أمطرت سماء وينترفل، مقتل العملاق ون-ون وريكون ستارك، تدّخل جيش The Vale في الوقت الذي بدأ فيه جيش جون وسانسا بالخسارة، وانقاذهم في اللحظة المناسبة.

tumblr_o946y5jNgA1qkq7k9o1_1280

المصدر: Screenrant

لن أدافع بشكلٍ كليّ عن ديفيد ودان –منتجي المسلسل وكاتبي حلقاته-، وذلك لأنهم بالفعل قاموا بالاعتماد على كليشهاتٍ عديدة في هذه الحلقة، ولكنه بالتأكيد لم تتعلق هذه الكليشهات بالمعركة التي دارت في أراضي الشمال. الكليشهات التي يجب بالفعل انتقادها هي تلك التي يتم استخدامها في كل مرّة مع قصة دينيريس.

دعوني أوضحّ قصدي فيما يتعلق بهذه الجزئية بالتحديد؛ معاناة دينيريس في المسلسل انتهت في اللحظة التي خرجت فيها دينيريس سالمة من الحريق الذي أضرمته بالساحرة التي تسببت بمقتل كال درغو، أي في اللحظة التي امتلكت فيها دينيريس تنانينها الثلاثة. بعد هذا المشهد، لم تلجأ دينيريس ولو للحظة لذكائها -إن كان موجوداً أصلاً- في التعامل مع أعدائها، فخيارها كان يدور دائماً وأبداً حول حرق كل من حولها إمّا بيدها أو باستخدام تنانيها، أمّا الحلول التكتيكية الذكية الأُخرى فقد كان مصدرها دائماً أعضاء مجلسها.

وفعليّاً، فإن دينيريس تُعتبر أكثر شخصية مملة وفارغة في المسلسل، على عكس كلٍّ من مارجري، سيرسي، ليدي أوليانا وحتى سانسا. وصدقاً، فإن السبب الذي يجعلني أسحب من دينيريس لقب الملكة المجنونة التي ستحرق الأخضر واليابس من أجل السلطة والانتقام، هو أن سيرسي ستسبقها في فعل ذلك فقط لا حسب. 

الإثارة في قصة دينيريس انتهت بالفعل بانتهاء الحلقة العاشرة من الموسم الأول للمسلسل، بعد ذلك أصبحنا جميعاً نعرف كيف ستحلّ دينيريس مشاكلها مع أعدائها مستقبلاً.

GOT_MP_101815_EP609-57301-1024x682

المصدر: Watchers on The Wall

ومع كل هذا فإنني أتمنى أن يعطي الآن وجود يارا بعض الحماس والإثارة لقصة ابنة الملك المجنون. وأتمنى أيضاً أن لا يضيع المنتجون وقتنا بإدخال دينيريس ويارا في علاقةٍ عاطفية. فجميعنا رأينا نظرات الغزل والإعجاب المتبادلة بين هاتين الاثنتين، كما أننا سمعنا يارا وهي تقول لدينيريس “بأنها لا تأمر بشيء، ولكنها في الوقت نفسه لا تمانع أي شيء على الإطلاق” عندما سألتها الأخيرة عمّا إذا كان عرض يارا خالٍ من الزواج.

وأخيراً عزيزتي دينيريس، تمتلكين حضرتك الآن، التنانين الثلاثة، جيش الدوثراكي، جيش الUnsullied، سفن عائلة Greyjoy وسفن Slaver’s Bay، محاربي The Second Sons، أذكى رجل في ويستروس “تيريون”، وكبير مخابرات الممالك السبع والFree cities  ڤاريس، عدّا عن أن سيرسي ستقوم بحرق King’s landing لتسهل لكِ الدخول إليها فهلّا توقفتي عن التماطل في الانتقام لعائلتك، وتوجهتي إلى ويستروس قبل أن نطلب من جورج مارتن قتلك بطريقة غير متوقعة، مثل أن يجعلكِ تسقطين من فوق دراجون وهو يطير مثلاً؟

Daenerys-Theon-Yara-Game-of-Thrones-Season-6-Battle-of-the-Bastards

المصدر: Watchers on The Wall

أمّا بالعودة إلى الشمال، وإلى السادي السيكوباتي رامزي والزومبي جون سنو. وبالعودة إلى قول البعض بأن أحداث المعركة ونتائجها اتبعت نفس النهج الكلاسيكي المُتّبع في الاعمال الدرامية والسينمائية. أنا فعلاً، لا أستطيع أن أفهم اقتطاعكم لهذه الحلقة عن سياق قصة المسلسل كاملةً؛ مشهد معركة اللقطاء لم يكن مشهداً في فيلمٍ تتمثل نهايته بانتصار الخير على الشر.

نحن هنّا نتحدث عن أول حلقة تنتصر فيها عائلة ستارك على عائلةٍ أُخرى؛ فعلى مدار ستة مواسم تم تصفية هذه العائلة ومناصريها بأكثر الطرق بشاعةً وعبقرية. وبناءً على ذلك فإن كان هنالك كليشهاً على منتجي القصة تجنبه هو هزيمة جون وسانسا لا انتصارهم، فالعادة جرت أن تُهزم هذه العائلة لا أن تنتصر، وهذا بالضبط ما لم يحدث.  

أمرٌ آخر يجب على الجميع إدراكه، هذه المعركة لا تُمثّل نهاية التحديات بالنسبة لجون وسانسا، بل بالعكس إنها البداية. ولأزيدكم من الشعر بيتاً، قد تكون هذه الحلقة مقدمة لصراع على السلطة بين سانسا وجون –سأتطرق إلى هذه النقطة لاحقاً-.

the-real-life-battles-which-inspired-game-of-thrones-battle-of-the-bastards-1031142

المصدر: Movie Gossip Cafe

ما يحدث الآن في Game of Thrones ليس كما يعتقد الآخرون، نحن لا نشهد حالياً عملية تصفية للشر على حساب الخير، نحن الآن نشهد عملية تصفية للشخصيات التي أدّى وجودها وخططها وغايتها الشخصية إلى خلق هذا الصراع من الأساس وتعقيده فيما بعد، وذلك لينتهي بنا المطاف بوجود الشخصيات الأساسية التي يحبها الجميع.

وبناءً على هذا، فالخطوة الثانية في القصة ستتمثل بالصراع بين هذه الشخصيات الأساسية، أي أننا سنرى كلّاً من جون وسانسا وآريا ودينيريس ويارا وثيون وتيريون ولورد بيليش و Varys ومارجيري وليدي أوليانا وجيمي وبراين وبران في مواجهة بعضهم البعض. بمعنى آخر، هنالك بالتأكيد شخصيات ستتحول من شخصياتٍ طيبة وبطولية إلى شخصياتٍ شريرة ومجنونة والعكس صحيح.

أي أننا على وشك أن نشهد مرحلةً تُقلب فيها الأدوار وبالتالي تتغير فيها مواقف من في القصة ومن يتابعها. وهذا الأمر لن يحصل إذا ما استمر المسلسل في تدمير وتعذيب العائلات التي من شأنها إنهاء الصراع في الممالك السبع.

sansa-stark-9337dcdb-be33-455b-b91d-03076fd1628b

المصدر: Buzzfeed

أمّا بالنسبة للشخصية التي كانت أكثر إثارةً في الحلقة، سانسا، فلن يختلف أحدٌ معي على أن سانسا تغيّرت 180 درجة بعد كل الويلات التي شهدتها على مرّ المواسم وفي كل الأماكن التي أقامت فيها. ولكن هل يعتبر تغير سانسا تغيراً إيجابياً أم سلبيّاً؟ وهل السبب الذي يجعل سانسا تخفي تخطيطها المسبق مع لورد بيليش يعني أنها تعاني من مشكلة ثقة مع جون أم أنها تطمح لأن يكون لها اليد العليا في الشمال؟

جميعنا شاهدنا الحوار الذي حدث بين جون وسانسا ليلة المعركة، والذي وبخّت فيه سانسا آخاها لعدم استشارته لها، وجميعنا سمعنا جون وهو يطلب منه أن تخبره بما لديها وبأن تنصحه فيما يخص معركة اليوم التالي لا سيما وأنهما لايمتلكان العدد الكافي من الرجال لمواجهة رامزي وهزيمته، إلّا أن سانسا قررّت للمرّة المليون إخفاء أمر تعاملها مع Littlefinger وفضلّت عدم إخبار جون باحتمالية وصول دعمٍ من جيش The Vale للمحاربة بجانبهم.

إن أردنا إحسان الظن بسانسا، فسنقول بأنها لم ترد رفع معنويات جون بإخباره عن أمرٍ قد يحدث وقد لا يحدث. ولكن هذا الأمر كان ليحصل لو حافظت سانسا على شخصيتها القديمة التي تتسم بالساذجة. ولكن سانسا الآن قد تعلّمت قواعد اللعبة، وربما قد تعلّمتها زيادة عن اللزوم؛ فسانسا لم تأبه بموت أخيها ريكون على عكس جون، ولم يظهر على وجهها أي ملامح خوف أو قلق حيال مصير جون عند مشاهدتها لجيش رامزي وهو يحاصر أخاها وجنده، الأمر الذي جعلني أعتقد بأنها فعلاً لا تبالي بالتضحية بجون أيضاً في سبيل إعادة سيطرتها على وينترفل وحكمها للشمال.

Littlefinger-Sansa-Stark-Game-of-Thrones-Season-6-Battle-of-the-Bastards

المصدر: Movie Pilot

تفسيري لكذب سانسا على جون ينطوي على أنها قامت بإخفاء أمر دعم جيش The Vale، حتى تثبت لجون أنه لولاها لما استطاع هو إعادة موطنهم، وبأنه إن كان لأحدٍ الحق في حكم الشمال فسيكون لها كونها هي من خططت لإنقاذه وموطنهما من  عائلة بولتون. كما أن سانسا تعلّم جيداً أن Littlefinger لا يسدى خدمةً لأحد دون مقابل، وأنه وبلا شك سوف يقوم بمساعدتها في أن تكون لها اليد العليا في وينترفل، إن ما قبلت بالزواج منه أو من ابن خالتها روبن.

وقد شاهدنا جميعاً في برومو الحلقة الأخيرة من هذا الموسم، لقاء سانسا مع Littlefinger في The Weirwood، وسؤال سانسا عمّا يريده Littlefinger، ليجاوبها هذا الأخير: “اعتقدت بأنك تعرفين مسبقاً ما أريده حقاً.”

هناك نظرية تقول بأن سانسا حامل من رامزي وذلك لأنها كانت قد أخبرت Littlefinger عند لقائها به في الشمال بأنها لازالت تشعر بداخلها بكل شيء قام رامزي بفعله لجسدها، ولأن رامزي قد أخبرها في المشهد الأخير من الحلقة الماضية بأنها لن تستطيع قتله لأنه أصبح الآن جزءً منها.

game-thrones-season-5-sansa-ramsay

المصدر: Screenrant

إن كانت سانسا حامل بابن رامزي فسيُعتبر ذلك صفعة في وجه كل من حارب بجانبها لإنهاء وجود رامزي وعائلته، لذلك سيكون الحل الأنسب بالنسبة لها هو الزواج بلورد بيليش والتظاهر بأن ابن رامزي هو ابنهما.

وعلى الرغم من أن هذه النظرية انتشرت كالنار في الهشيم، إلّا أنني استبعدها وذلك لأنه باستطاعت سانسا إجهاض حملها بكل سهولة عن طريق شُربِ The Moon Tea، وبالتالي تخليص نفسها من هذا الموقف ومن ذكرى رامزي إلى الأبد.

ولكن تفسيري لما قاله رامزي والذي أعتقد بأنه منطقي أكثر من احتفاظ سانسا بابن رامزي في حال كانت حبلى منه، هو أن رامزي يعلم الآن بأن ما فعله لسانسا جعلها تشبهه إلى حدٍّ ما. سانسا القديمة ما كانت لتترك الكلاب يأكلون أحداً وهو حيّ، ولم تكن لتبتسم على صوتهم وهم ينهشون لحم إنسانٍ آخر. رامزي قد تسبب في تحويل جزءٍ من سانسا إلى جزءٍ وحشي لا يرحم، الأمر الذي كان قد فشل فيه جوفري. فلم تُظهِر لنا سانسا أي مشاعر غبطة عندما تم قتل جوفري بالسمّ أمام عينيها على الرغم من أن هذا الأخير قام بقتل والدها وأخاها وأمها وذئبتها Lady.

game-of-thrones-season-6-episode-9-ss01

المصدر: Bustle

وبالعودة إلى احتمالية زواج بيتر بيليش بسانسا، فهذا يعني هذين الأمرين  بالنسبة للورد بيليش: الأول هو سيطرة هذا الأخير سيطرةً تامة على سانسا وبالتالي منعها من تشريع جون سنو وتسميته جون ستارك والتأكد من أن جون لن يملك أي صفة شرعية للتدخل في حكم الشمال، أي بمعنى آخر التأكد بأن الكلمة الأولى والأخيرة ستعود للورد بيليش كشريك لسانسا لا لجون، الامر الذي سيعطّل مخطط جون في محاربة الWhite Walkers. أما الثاني، فهو معرفة Littlefinger بأصل جون سنو وبوالديه الحقيقيين، وبالتالي محاولته استخدام هذه المعلومة للتأثير على جون وإدخاله في مخططه الكبير الذي يهدف إلى إسقاط حكم اللانيسترز وإفشال خطط Varys في جعل دينيريس تحكم الممالك السبع.

في كلتا الحالتين، Littlefinger لن يسمح لجون بحكم الشمال وذلك لأن تأثيره على سانسا أقوى بكثير من التأثير الذي قد يمتلكه على جون في المستقبل، وبالتالي فإن البطل الذي لم تصبه سهام عائلة بولتن، والذي تم انقاذه في اللحظة الأخيرة، قد لن يسلم من مخططات الشخص الذي تدخل في الوقت المناسب لحمايته.

Leave a Reply to Anonymous Cancel reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *