';

ثرونيّات: رياح الشتاء – مراجعة الحلقة الأخيرة لهذا الموسم من مسلسل Game of Thrones

شذى الشيخ

Cersei-600x337

أكاد أجزم بأنني لست الوحيدة التي تسمّرت أمام شاشة التلفاز لمدّة 70 دقيقة وهي تحاول أن تستوعب الجنون الذي أتت به الحلقة الأخيرة من الموسم السادس لمسلسل Game of Thrones. وعلى الرغم من أن جميع ما توقعته بخصوص حرق سيرسي لKing’s Landing وأخذ Arya لدور Lady Stoneheart، إلّا أنني لم أتوقع بأن يتم إخراج جميع هذه المؤمرات بالطريقة العبقرية التي قام بها مخرج الحلقة Miguel Sapochnik. وقد لا أبالغ عندما أقول بأن كاتبي الحلقة ومنتجيها David وDan قد أنقذا الموسم كاملاً في سبعين دقيقة.

إن الحلقة الأخيرة برأيي قد تفوقت بكثير على الحلقة الماضية والتي حارب فيها جون سنو رامزي بولتن. أسباب التفوق تعود أولاً وأخيراً إلى عنصر المفاجأة الذي أبدعت سيرسي ومساعدها Qyburn في استخدمه معنا.

وعلى الرغم من كرهي الشديد لسيرسي وعلى الرغم من كونها أكثر الشخصيات شرّاً في المسلسل، إلّا أنني أعتبرها أكثر الشخصيات إثارةً وذكاءً وجنوناً؛ فهي الوحيدة التي لا يستطيع أحدٌ منّا توقع خططها المستقبلية، وحتى وإن حدث وتوقعنا أفعالها القادمة، فإن الطريقة التي تتبعها سيرسي في تنفيذ هذه الخطط تبقى أمراً لا يخطر ببال أحد. ولو أن سلسلة A Song of Ice and Fire كانت قد كتبت أيام ميكافيللي، لعرفنا حينها بأن شخصية سيرسي هي من كانت مصدر الإلهام لتبني هذا المُفكِّر لمبدأ “الغاية تبرر الوسيلة.” ومبدأ “من الأفضل أن يخشاك الآخرون على أن يحبوك.”.

Margaery-and-Loras-600x337 2 copy

ولأن سيرسي كانت بطلة هذه الحلقة بدون أي منازع، فيجب إذاً أن أبدأ بالحديث عن مشاهدها في هذا المقال؛ سيرسي أو الملكة المجنونة رقم واحد في عالم Game of Thrones – الملك المجنون والد دينيريس قد تراجع إلى المركز الثاني بعد حلقة هذا الأسبوع-، كانت قد خططت للتخلص من جميع أعدائها للأبد ونهائياً بضربةٍ واحدةٍ فقط. تفجير The Great Sept of Baelor في اليوم الذي كان من المفترض أن تحاكم هي فيه أمام ممثلي الآلهة، أخلى الطريق أمامها كليّاً للوصول إلى العرش وللحصول على لقب ملكة الأندالس.

خسارة مارجري في هذه الحلقة كانت محزنة للغاية، فنحن لم نشبع من تخطيطها ومؤامراتها وذكائها في كسب ودِّ كل من حولها، ولكن تعنّت The High Sparrow وغروره جعلنا جميعاً نخسرها هي وآخاها لورس. مشهد التفجير كان مليئاً بالمشاعر المختلطة، فعلى الرغم من حزننا على مقتل مارجري بهذه الطريقة إلّا أننا سعدنا بقضاء سيرسي على المليشيات الدينية أو -دواعش Game of Thrones- التي كانت تحكم King’s Landing مع الملك تومن.  

Tommen Lannister

وبالحديث عن سيرسي، يجب علينا الحديث عن Qyburn الذي استطاع في وقتٍ قصيرٍ جداً الوصول إلى أعلى المناصب في الممالك السبع وذلك على الرغم من كونه من عامّة الشعب. الميستر Qyburn الذي كان قد أصبح بفضل سيرسي ميستر القصر –على الرغم من طرده من الCitadel- ولورد المخابرات في King’s Landing، استطاع أن يحقق لسيرسي جميع ما كانت تحلم به بفضل ذكاءه وقدرته على التخطيط، الأمر الذي جعل سيرسي في نهاية الحلقة تُسميّه Hand of The Queen. وبهذا فالمعركة القادمة لن تكون فقط بين داني وسيرسي وإنما أيضاً بين أذكى رجلين في ويستروس، تيريون وQyburn. 

سيرسي وصلت إلى العرش بعد أن استخدمت معرفتها بوجود Wild Fire تحت The Great Sept of Baelor، كما أن اقتناعها بصحة النبؤة التي كانت قد أخبرتها بها Maggy the Frog وهي صغيرة، جعلها تستسلم لواقع القدر، فعلى الرغم من أنها قامت من منع ابنها الملك تومن من الذهاب إلى المحاكمة، إلّا أنها لم تبقيه أمام عينيها على الرغم من معرفتها بضعف شخصيته ورقته وعلى الرغم من قولها بأنها مستعدة لفعل أي شيء مقابل الحفاظ على أولادها – أليست هي من أمرت بترك جوفري لميدان معركة The Black Water والانضمام إليها داخل القصر للحفاظ على حياته؟-، الأمر الذي يجعلني أؤمن بأن موت تومن كان جزءً من مخططها للوصول إلى العرش.

Cersei-Lannister-600x337 copy

عدم إبقاء تومن بجانبها ليس الأمر الوحيد الذي يجعلني أشك بنوايا سيرسي اتجاه ابنها، فهي منذ بداية الحلقة ارتدت لباساً أسوداً ملكي، الأمر الذي يعني بأنها كانت جاهزة للتتويج كملكة، والحداد على ابنها في نفس الوقت. فلو لم تكن سيرسي جاهزة لانتحار تومن، لكانت اختارت لباساً يحمل ألوان عائلتها اللانستر مثلما اعتادت أن تفعل دائماً. عدا عن ذلك، فسيرسي التي بكت جوفري ومارسيلا، وأعلنت الحرب على أخيها وأكبر عائلات الممالك السبع لتنتقم لموتهم، لم تبكي تومن ولم تُظهر أي مشاعر حزن أوغضب عند رؤيتها لجثته، مما يعني بأنها كانت تعلم بأن قيامها بحرق حليف تومن وقتل حبيبته مارجري سيجعل هذا الأخير ينتحر لقيام أمه بسرقة كل ما كان يحبه ويؤمن به يوماً، لذلك فإن اقتناع سيرسي بصحة النبؤة التي سمعتها وهي صغيرة، جعلها تُسرِّع عملية فقدانها لابنها الثالث والأخير، فتومن ميّت لا محالة، موته الآن يعني جلوسها على العرش، موته لاحقاً قد لا يؤدي إلى حكمها للممالك السبع، لذلك كان لا بدّ من إبعاده من لعبة العروش هذه. 

سيرسي الآن هي الملكة التي تجلس على العرش الذي يتصارع عليه الجميع، وهي المرأة التي ينظر إليها جيمي بصدمةٍ كبيرة. جيمي يقف في غرفة العرش محاولاً التعرّف من جديد على أخته وحبيبته التي تفوقت على الملك الذي قتله جيمي بسبب عزمه لفعل ما فعلته هي. هذه المرأة التي يراها جيمي أمامه الآن هي إمرأة وصل فيها حب السيطرة إلى التسبب بمقتل ابنهما عن طريق حرقها لنصف King’s Landing وقتلها لزوجة ابنها مارجري تايرل.

Jaime-600x337

النظرة التي تبادلها كُلّاً من جيمي وسيرسي تعني بأن علاقة الاثنين قد وصلت نهايتها؛ سيرسي تعلم جيداً بأن جيمي لن يسامحها أبداً لما فعلته بعائلتهما وبعاصمة الممالك السبع وبعائلة تايرل. كما أنها تعلم علم اليقين بأنها قد خسرت جيمي للأبد بفعلتها هذه. وجيمي يعلم الآن بأن سيرسي قامت بنفس الأمر الذي خسِر جيمي سمعته سابقاً من أجل منع حدوثه. الأمر الذي يجعلنا نتسأل عن مصير سيرسي، وعن النبؤة التي كانت قد أخبرتها بها Maggy the Frog؛ فبحسب هذه الأخيرة، سينتهي حكم سيرسي بوصول ملكةٍ أصغر منها عمراً وأجمل منها شكلاً، كما أن سيرسي ستموت على يد The Valonqar وتعني بلغة الفاليريان “الأخ الأصغر” مع الأخذ بعين الاعتبار بأن لفظ Valonqar هو لفظ محايد أي أنه قد يعني الأخ الأصغر أو الأخت الأصغر.

الاحتمال الأكبر هو أن تموت سيرسي على يد تيريون، كونه هو من عانى من شرّها وكرهها وحقدها عليه طيلة هذه السنوات وكونه يتوجه الآن نحوها ومعه جيوش دينيريس وتنانينها. إلّا أن هذا الأمر يُعتبر أمراً متوقعاً وخالياً من عنصر المفاجأة. برأيي نهاية سيرسي ستكون إمّا على يد أخيها جيمي أو على يد آريا ستارك.

لنتحدث أولاً عن جيمي، في الكتب يوضح لنا جورج مارتن مراراً وتكراراً بأن جيمي وُلدِ بعد سيرسي بثوانٍ قليلة، وبهذا وعلى الرغم من كون هذين الاثنين توأماً، إلّا أن جيمي يُعتبر أصغر من سيرسي، وبهذا فإن الجزء المتعلق بالValonqar ينطبق على جيمي. كما أنني تحدثت سابقاً عن أن سيرسي لم تبالي بمشاعر أخيها عند قيامها بحرق نصف King’s Landing، فهذا الأمر هو الأمر الوحيد الذي من أجل منع حدوثه قام جيمي بالتضحية بسمعته كفارس والذي بسببه تم تسميته بThe King’s Slayer. وفي النهاية، سيرسي قد تخطّت كل الحدود الآن ووصل بها هوس السلطة إلى حدّ الجنون، الأمر الذي قد يدفع جيمي إلى قتل أخته في حال ما قررت هذه الأخيرة مواجهة دينيريس وجيوشها بحرق King’s Landing كاملةً هذه المرّة، فجميعنا يعلم بأنه لايزال هناك مستودعات Wild Fire لم يتم استخدامها بعد، موزعة في أنحاء المدينة؛ أي أن التاريخ سيعيد نفسه مع جيمي، إلّا أنه هذه المرّة جيمي سيقتل سيرسي وسيضحي بحياته بعد ذلك بدلاً من أن يضحي بسمعته كقاتل للملوك والملكات. جيمي لطالما قال بأن أمنيته أن يموت بين يدي حبيبته، لذلك فمن المُرجح أن يقتل جيمي سيرسي وينتحر بعد ذلك. 

Arya-600x337

أمّا الاحتمال الآخر فهو آريا ستارك. آريا تتواجد الآن في Riverlands، الأمر الذي يؤكد ما قلته سابقاً بأن المنتجين قد قرروا دمج شخصية آريا بشخصية Lady Stoneheart. أمرٌ آخر يؤكد ما قلته وهو قيام آريا بقتل أبناء والدر فري وتقطيعهما وتقديمهما لوالدهما كفطيرة, الانتقام قد سيطر على الجزء الأكبر من شخصية آريا، هي الآن لا تسعى وراء قتل من شرّد أهلها بل تريد أيضاً تعذيبهم بأبشع الطرق، وهذا الأمر يجب أن يقلقنا لا أن يُفرحنا. على كلّ حال من المؤكد أن آريا ستلتقي بمليساندرا التي قام جون بإبعادها إلى الجنوب، ما يجعلني متأكدة من ذلك هو المشهد الذي التقت فيه مليساندرا بآريا في الموسم الثالث والذي أخبرت فيه مليساندرا آريا بأنها ترى في عينها ظلمةً شديدة، وعيوناً بنية وخضراء وزرقاء، ستغلقها آريا إلى الأبد.. لتخبرها فيما بعد بأنها ستلتقي بها لاحقاً لا محالة. كلام مليساندرا هذا يعني بأنها تنبأت بمصير آريا وانضمامها إلى جماعة The Faceless Men، وقتلها لأشخاصٍ كثيرين في سبيل الانتقام لعائلتها. في حال التقت آريا مع مليساندرا، فقد تخبرها هذه الأخيرة بسيطرة جون وسانسا على وينترفل وحكمهم للشمال سويّاً بعد قضائهم على عائلة بولتون، الأمر الذي سيدفع آريا إلى تأجيل رحلتها إلى وينترفل والذهاب إلى King’s Landing لتكمل مهمتها في الانتقام لقاتلي عائلتها. 

ساندور كليجين The Hound في Riverlands أيضاً برفقة The Brotherhood without Banners، من المرجح أن تلتقي آريا به مجدداً، ومن المرجح أيضاً أن يصبحا رفقاء طريقٍ هذه المرّة، فساندور لازال يريد الانتقام من أخيه The Mountain وآريا لازالت تحلم بقتل سيرسي لانيستر، الأمر الذي يجعلني أتوقع قيام آريا بقتل إحدى الناس المقربين لسيرسي مثل جيمي مثلاً لتأخذ وجهه وتقتل سيرسي مجسدةً بذلك حياد لفظ Valonqar فالوجه سيكون وجه جيمي الأخ الأصغر الذكر والفاعل سيكون آريا الأخت الأصغر الأنثى.

Jon-Starkgaeryn-543x600

وبالذهاب إلى الشمال، فإن حلقة هذا الأسبوع أكدّت إحدى أكبر النظريات التي عرفتها قصة Game of Thrones والمتعلقة بالوالدين الحقيقيين لجون سنو. حلقة الإثنين أكدت بأن جون سنو ليس الابن غير الشرعي لنيد ستارك وإنما هو ابن كلٍّ من لايانا ستارك ورايهاجار تارجيريان. رؤيا بران لنيد وهو يصعد The Tower of Joy ويلتقي مع أخته لايانا ستارك التي وضعت حملها قبل مجيئه بقليل، تعني بأنه من الآن فصاعداً علينا جميعاً مناداة جون بجون ستاركجيريان، وبهذا فإن الوريث الشرعي للعرش هو جون وليست داني، الأمر الذي يجعلني أستبعد أن يتحالف هذين الإثنين لحكم الممالك السبع، وسبب هذا الاستبعاد هو أننا نتحدث عن Game of Thrones القصة التي لا تعرف معنى النهايات السعيدة. ولكنهما قد يتحالفان لمواجهة الWhite Walkers وبالتأكيد ستكون هذه الحرب هي الأكبر، وبحسب التصريحات التي خرج بها جورج مارتن مؤخراً، فإننا حتماً سنخسر إحداهما في هذه المعركة.

ولكن ما يهمني في قصة جون الآن هو وجود Littlefinger معه ومع سانسا في وينترفل. سانسا كانت قد اعترفت لجون بأنه كان عليها إخباره بشأن دعم جيش The Vale وبأنه مغفلٌ من يثق بLittlefinger، إلّا أن معرفة سانسا بهذه الحقيقة لم يمنع Littlefinger من دس أفكاره المسمومة داخل عقلها، ففي لقائهما في The Weirwood، لا يُخفي Littlefinger رغبته في السيطرة على العرش والزواج من سانسا وتتويجها ملكة معه؛ لورد بيتر بيليش لم يُخبر سانسا بهذا الأمر لأنه يريدها أن تعلم بنيته بالزواج منها، بل قام بإخبارها بذلك ليُدخِل في رأسها فكرة أن ما يليق بها هو أن تكون ملكة لا أن تكون مجرد أخت داعمة لأخيها غير الشرعي في حكمه للشمال.

Sansa-600x337

النظرة التي تبادلتها سانسا مع Littelfinger في المشهد الذي أعلنت فيه عائلات الشمال ولائها للذئب الأبيض وملك الشمال الجديد جون سنو، يُثبت بأن سانسا بدأت بالتأثر بهذه الفكرة. جون سرق الأضواء منها على الرغم من أنها هي من أنقذته من الهزيمة وهي من تخلّت له عن حقها بالحكم، وبالتالي فإن اللحظة التي بدأ بها الجميع بالهتاف لجون متناسين دور سانسا، كانت اللحظة التي بدأت سانسا تشعر فيها بالغيرة منه وبالرغبة في أن تكون هي من تحكم الشمال لا أن تكون مجرد تابعة لأخيها.

إذاً Littlefinger قد يستخدم الرومانسية وحب السلطة مع سانسا في إقناعها في التمرِّد على أخيها، الأمر الذي قد يعقِّد الوضع بين جون وسانسا. أمّا في حال قاومت سانسا أفكار لورد بيليش المسمومة، فقد ينقلب هذا الأخير على جون وسانسا ويفي بوعده لسيرسي، فلورد بيليش كان قد وعد سيرسي سابقاً بأن يحتلّ وينترفل لها، وبما أن سيرسي الآن تحكم الممالك السبع وبما أن جيش بيليش حارب إلى جانب سانسا عدوة سيرسي، وفي حال ما قامت سانسا بالتخلّي عن خطط لورد بيليش فإن الطريقة الوحيدة لكسب ودّ سيرسي مرّةً أُخرى سيتجسد بإعلانه الانقلاب على جون وسانسا. 

Tyrion-and-Dany-600x337

وبالذهاب إلى ما خلف The Wall، نرى بنجن ستارك يضع بران على مقربةٍ من The Wall ويذكرنا جميعاً بأن ما يحمي الممالك السبع من غزو الWhite Walkers ليس ارتفاع هذا الجدار الجيلدي وسمكه فحسب وإنما أيضاً التعويذات السحرية التي ألقاها عليه The Children of The Forest. وبهذا فقد يكون هذا التذكير إثباتاً بأن عبور بران لهذا الجدار يعني إبطال مفعول السحر الذي يحميه من The White Walkers. فالعلامة التي تركها The Night King على ذراع بران أبطلت مفعول السحر الذي كان يحمي كهف The Three-Eyed-Raven، ومن المعروف بأن السحر الذي كان يحمي الكهف هو نفسه السحر الذي يحمي The Wall، وبهذا فإن عبور بران للجدار يعني بالتأكيد عبور جيش The Night King له أيضاً.

وفي النهاية، نرى داني تتوجه اخيراً نحو ويستروس. فوز داني في المعركة القادمة في King’s Landing يبدو حتميّاً لا سيما بعد تحالف عائلة تايرل وعائلة مارتل وعائلة جراي جوي معها. ولا أعتقد بأن جيش اللانيسترز قادر على مواجهة جيوش هذه العلائلات والتنانين الثلاث وجيش الدوثراكي وجيش الUnsullied وخطط تيريون لانيستر الذكية.

Leave a Reply to EdgarDaulp Cancel reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *