';

صالون تيدكس: من هو الشخص الذي تحتاجين بالفعل للزواج به؟

tracy

خبيرة العلاقات العاطفية والكاتبة الأمريكية تريسي ماكميلين. المصدر: Stanley Roy Informa

بقلم شذى الشيخ

إبنة لأُمٍ كانت مدمنة مخدرات تعمل كبائعة هوى، وأبٍ مجرم. تربت خلال طفولتها في 24 مركزٍ لرعاية الأطفال، وعندما بلغت سن التاسعة عشر تزوجت بشخصٍ كانت قد دخلت معه في علاقة حب عندما كانت تبلغ السابعة عشر من عمرها، لتتوالى بذلك تجارب المؤلفة الأمريكية وكاتبة حلقات مسلسل Mad Men الشهير، تريسي ماكميلين مع العلاقات العاطفية والزواج.

تجارب تريسي العاطفية لم تكن بالتجارب اللطيفة أو البسيطة، كما يتم عادةً تصويرها في الاغاني التي تختصر كل هذه العملية العاطفية بالمعادلة الآتية: حب + زواج + أولاد = سعادة. إلّا أن الأمر أعقد من ذلك بكثير وللأسف تريسي اضطرت للزواج بثلاثة أشخاص والطلاق منهم جميعا، حتى تدرك بأن هذه المعادلة غير صحيحة، وبأن طريقة رؤيتنا للزواج خاطئة، وبأن حاجتنا لضمان وجود أحدٍ بجانبنا طوال الوقت يدفعنا نحو قرار الزواج، إلّا أن هذه الحاجة ليست كافية للعيش بسعادة مع شريك حياتنا.

وبالنسبة لتحوّل تريسي إلى خبيرة في العلاقات العاطفية على الرغم من فشلها في المحافظة على زيجاتها الثلاث، فتقول تريسي بأن المواقف التي نواجه فيها التحديات الأكبر في حياتنا، هي المواقف التي بإمكاننا نقل خبراتنا فيها للآخرين.

النتيجة التي توصلت إليها تريسي بعد خوضها لكل هذه التجارب الصعبة، هو أن زواجكِ بذاتكِ، أي بمعنى آخر التزامك التام بالاهتمام ورعاية نفسك وحبها في السراء والضراء هو أفضل طريقة لعيش حياتك بشكلٍ صحيٍّ وسعيد، وللدخول في علاقةٍ مناسبة مع الشخص المناسب لكِ.

الموضوع لا يتعلق بالكليشهات التي نسمعها عادةً من الخبراء. الموضوع يتعلق فعلاً باعتقادنا بأننا ناقصون كأشخاص وبأننا بحاجة لشريك يكمل نقصنا. للأسف هذه الفكرة المغلوطة، والتي يؤمن فيها أغلب الناس في العالم، أدت إلى فشل العديد من العلاقات وموت الحب بين الشريكين بسببها.

تقول تريسي بأنه عندما نحب أنفسنا ونؤمن يقيناً بأننا كاملون نبدأ فعلاً برؤية العالم من منظورٍ مختلف، فبدلاً من أن نتسأل ماذا يمكن ان يقدم لي الآخر، نبدأ بالتساؤل عن ماذا يمكننا نحن أن نقدم للآخر. وعند قطع وعدٍ لنفسنا بأن نلتزم بتحقيق سعادتنا الشخصية، نبدأ برؤية الرجال الذين نواعدهم بطريقةٍ أُخرى: فبدلاً من أن نبذل جهدٌ في محاولة إثارة إعجابهم، نحتفظ بكل طاقتنا ونبدأ بالاهتمام بكيف نشعر ونحن مع هؤلاء الرجال، وبالتالي نقوم باختيار الشخص الذي نستطيع أن نكون معه كنحن الحقيقيين بعيداً عن كل ما هو زائف ومصطنع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *