';

مراجعة الحلقة الثالثة من مسلسل Game of Thrones

got7.3jondany.0

شذى الشيخ

نالت الحلقة الثالثة من الموسم السابع لمسلسل Game of Thrones إعجاب المتابعين، وإن كان الجميع قد أُعجِب بالحلقة لقوة الحوارات التي دارات فيها وللسرعة الكبيرة التي سرت فيها الأحداث المهمة، فإن أكثر ما أعجبني بها أنا شخصيّاً هو التلمحيات والرسائل الخفية التي قام الكتّاب والمنتجين بإيصالها للمشاهدين.

ومن المذهل أن المشاهد التي لاقت الانتقاد الأكبر في الحلقات السابقة، كانت جميعها تُمهد للحظاتٍ هرم الجميع وهو ينتظرها، مثل المشهد الذي ظهر فيه إيد شيرين والذي كان تمهيداً للالتقاء آريا بنيميريا.

في الحلقة الثالثة، استمتع الجميع حتى بموت بعض أهم الشخصيات، وأنا استمتعت بالتفاصيل، لأنها تستحق بالفعل أن يكتب عنها مقالات لا مقالاً واحداً.

1- لقاء جون سنو بدينيريس كان الأقل متعةً

Reactions-Jon-Snow-Meeting-Daenerys-Game-Thrones

المصدر: Pop Sugar

وأخيراً حدث اللقاء الذي طال انتظاره بين ملك الشمال جون سنو، وبين ملكةالألقاب التي لا تنتهي دينيريس تارجيريان. اللقاء كان مليئً بالتوتر  والمشاحنات، ففي الوقت الذي كان فيه جون منهمكاً في إخبار دينيريس بالخطر الذي يحدق بهم، نتيجة اقتراب جيش الوايت ووكرز من ويستروس، كانت دينيريس مشغولةً بتعداد الألقاب التي تمتلكها وبالكيفية التي حصلت بها على هذه الألقاب. وحين قررت ابنة الملك المجنون في النهاية الاستماع لجون، عادت لتقاطعه بقولها بأنها لا تؤمن بالأساطير التي يرويها سكّان ويستروس; المرأة التي قامت حرفيّاً  بإعادة إحياء التنانين، والمرأة التي دخلت House of The Undying وشاهدت فيه الماضي والحاضر والمستقبل، والمرأة التي لا تحرقها النيران، تخبر جون سنو بأنها لا تؤمن بأساطير ويستروس!!!

صراحةً، هذا المشهد جعلني أحس بمشاعر مختلطة، فلقد كنت سعيدة بقيام المنتجين بإظهار هوس دينيريس بالحصول على العرش، للمشاهد، وبأن هدفها الحقيقي ليس حماية الممالك السبع بقدر وإنما إشباع رغبتها في الانتقام ممن ثاروا على عائلتها، وفي السيطرة. ولكني وفي نفس كنت مستفزة من طريقة ومحتوى الكلام الذي تفوهت به دينيريس في الحوار الذي دار بينها وبين جون سنو.

أمّا جون سنو، فالتلميح الأقوى جاء عندما كان يتجه كل من جون وتيريون نحو قلعة دراجون ستون، ففي اللحظة التي قام بها جون بإخبار تيريون بأنه ليس من عائلة ستارك، قام دروجون بالتحليق فوق رأسه، ليؤكد لنا المنتجون مجدداً أن جون يحمل دماء التنين مثله مثل دينيريس.

الأمر لم ينتهي هنا، ففي الحوار الذي دار بين جون ودينيريس، والذي قالت فيه دينيريس بأن جميعنا نستمتع بالأشياء التي نجيد القيام بها. وهنا جاء رد جون، بأنه لا يستمتع بالشيء الذي يجيد القيام به. جون لم يقل ما هو هذا الشيء، إلّا أننا نعلم جميعاً بأن جون محاربٌ بارع، تماماً مثل والده رايهاجار، والذي كان أيضاً لا يحب القتال، على الرغم من أن القتال كان من أكثر الأشياء التي كان يجيدها هذا الأخير. هذا الشبل من هذا الأسد ؟ نعم، وبكل تأكيد!

وفيما يتعلق بالسؤال الذي طرحه الجميع عن قيام جون سنو بإيقاف دافوس، عندما همّ هذا الأخير بإخبار دينيريس عن موت جون، فأنا برأيي أن جون لم يكن يريد لدينيريس أن تعلم بأنه قُتِل على يد أتباعه في ال Night’s Watch، فبعد الحديث المشحون الذي دار بين جون ودينيريس، أدرك جون  بأن دينيريس لن تثق به وبحكمه لمجرد قيامه بمشاهدة جيش الموتى وقتاله لهم، فاختار أن يخبىء هذه التفصيلة الحساسة عنها، حتى لا تصعب مهمته أمامها.

2- تيريون يفشل أمام تكتيك سيرسي للحرب ودينيريس تخسر ثالث حليف لها

177508

المصدر: La Prensa.pe – Peru.com

للأسف، لن نرى مجدداً مجلساً مكوناً من أربعة نساء مجدداً في الحلقات القادمة، ففي الوقت الذي نصحت فيه كل من إليريا، يارا وأولينا دينيريس بمهاجمة كينغز لاندنج مباشرة ودون القيام باللعب تكتيكيّاً مع سيرسي، قام تيريون بإخبار دينيريس بأنها لا تريد أن تكون ملكةً للرماد، فمهاجمة دينيريس لعاصمة الممالك السبع يعني موت الآلاف.

رد إليريا كان منطقيّاً، فالحرب تعني الموت، فالأفضل أن تهاجم على أن يمنحوا سيرسي الوقت لتخطط لمواجهتهم. إلّا أن تيريون لازال يستخف بقدرات أخته على ما يبدو. فحتى الآن جميع مخططاته فشلت الأمر الذي جعل دينيريس الآن الخاسر الأكبر حتى الآن.

قد يكون هدف المنتجين من إفشال مخططات دينيريس، هو جعلها تدرك احتياجها لحليفٍ مثل جون سنو، وذلك حتى تخفف قليلاً من غرورها في الحديث والتعامل معه، فقد خسرت دينيريس الآن أسطولها البحري كاملاً وخسرت معه كل من دعم دورن وهاي  جاردن وحتى جيش ال Unsullied الذي أصبح الآن محاصراً في كاسترلي روك، على الرغم من نجاحه في احتلالها.

دينيريس ستقوم في الحلقة المقبلة بالاستماع لجون سنو بأذن المحتاج لا بأذن الشخص الذي يعتقد بأنه لا يهزم، أعتقد بأن جون سنو سيقوم باستكشاف درجون ستون، قلعةً وكهوفاً، برفقة دينيريس، وذلك حتى يستكشفوا معاً  معقل التارجيريانز وأسراره واحتوائه على كل ما سيلزم جون ودينيريس لمواجهة سيرسي وجيش الموتى معاً.

3- سيرسي وال Iron Bank حلفاء إلى أن تدفع سيرسي ديون اللانيسترز

597ba2c44528e666038b48f7

المصدر: Business Insider Malaysia

سيرسي أقنعت إلى حدٍّ ما ممثل ال Iron Bank بأنها الطرف الرابح في هذه الحرب، وذكرته بأن اللانيسترز دائماً ما يدفعون ديونهم، إلّا أن كل ما قالته سيرسي يبقى كلاماً لن يأخذه البنك بعين الاعتبار إلى أن يصله المبلغ الذي يدينه اللانيسترز له.

وهذا يدفعنا إلى الحديث عن الحرب التي حدثت خارج الشاشة، والتي استطاع فيها اللانيسترز السيطرة على هاي جاردن وجميع الثروة والطعام الموجود هناك. وهي الخطة التي اتبعتها سيرسي لسداد ديون البنك للتمكن من أخذ  تمويلٍ آخرٍ للحرب، ولتتمكن أيضاً من تأمين ما يكفي من الطعام للعاصمة في حال قامت دينيريس بمحاصرتها.

في حال، أكرر، في حال وصلت ثروة هاي جاردن إلى ويستروس فإن سيرسي ستكون بالتأكيد الحلقة الأقوى في المعارك القادمة. ولكن، لا أعتقد بأن وصول الثروة إلى ويستروس سيكون بهذه السهولة، فبعد خسارة دينيريس لحليفها الثالث، اعتقد بأن أقل ما على  دينيريس فعله الآن هو توجيه ضربة من حديد لقوات اللانيسترز المتجهة إلى العاصمة. هل ستقوم دينيريس بالإنصات إلى نصيحة أوليانا وتتصرف كتنين؟ على الأرجح، لذلك أعتقد أننا على وشك مشاهدة معركة أُخرى في الحلقة المقبلة.

4- بران لم يعد بران نفسه الذي ترك وينترفل

sansa-and-bran-stark-reunite

المصدر: Newsweek

الجميع تحدث عن مدى الغرابة التي تحدث فيها بران مع سانسا عند لقائه بها بعد غيابٍ دام عدّة سنوات. وذهب العديد أيضاً إلى انتقاد بران لانتقائه ليلة زفاف سانسا من رامزي كموضوع للحديث مع سانسا. برأيي، لم يكن انتقاء بران لهذا الحديث عشوائياً، ففي الحلقة الثانية، رأينا المشهد الذي جمع سانسا بليتل فينغر والمايستر، والذي قام فيه هذا الأخير بإخبار سانسا بأن مايستر لوين كان يحتفظ بنسخة عن كل رسالة كانت تصل إلى أوتُرسل من وينترفل.

لهذا، فأنا أعتقد بأن المشهد الذي جمع بران بسانسا جاء ليمهد لما سيحصل في الحلقة المقبلة. ففي الحلقة المقبلة، ستكتشف سانسا الرسائل التي كان يرسلها ليتل فينغر إلى رامزي والتي تتعلق بزواجه من سانسا. سانسا ستكتشف من هذه النسخ، الأسرار التي كان يخفيها ليتل فينغر عنها، الأمر الذي يجعله برأيي المرشح الأقوى للموت في الحلقة المقبلة أوعلى الأقل في هذا الموسم، وسيكون ذلك على يد سانسا أو آريا، أو الاثنتين معاً، من يدري.  

5- هل عاد جيمي إلى الهيام بحب سيسي إلى حدّ الغباء مجدداً؟

Jaime-and-Olenna-1017761

المصدر: Daily Express

يبدو أن جيمي فشل في إنهاء وجود أولينا إلى الأبد، فعلى الرغم من قيامه بتسميمها، إلّا أنه لم يسلم من الكلمات التي وجهتها له ملكة الأشواك، والتي ستبقى ترن في أذنه إلى الأبد. ولا أتحدث هنا عن الطريقة القاسية التي أخبرت فيها أولينا جيمي بقتلها لابنه.

إنني أتحدث عن إخبارها له عن جنون سيرسي، عن عدم امتلاكها لأي حدودٍ تمنعها من تطبيق ما يستحيل تخيله حتى. أوليانا لم تكن تخبر جيمي عن فشلها بالتنبؤ بمخططات سيرسي، أولينا كانت تحذر جيمي من سيرسي، لأن حبه لها سيجعل من المستحيل أن يتخيل هذا الأخير استغناء سيرسي عنه لتصل إلى مخططاتها سيكون ممكنا ومحتملاً أيضاً.

6- هل ستصبح يارا ريك يورون؟ وهل سيكون مصير ثيون الموت حتى بعد نجاته؟

game-of-thrones-queens-justice-geyjoy-07

المصدر: Time

جميعنا نعلم بأن Game of Thrones لم ولن يخلو يوماً من المختلين نفسيّاً أمثال جوفري ورامزي، يبدو وأن بطل الموسم هذا في الاختلال سيكون يورون. على الرغم من أن هذا الأخير، يعتبر كأفضل كابتن بحري في البحور الأربعة عشر، إلّا أنه معروف بقيامه بقطع لسان جميع من يعمل لديه على سفينته والمسميّة بالسفينة الصمت.

بعد أن سلّم إليريا وابنتها إلى سيرسي، قام يورون بجرّ يارا معه، ليرينا بأن يارا تعتبر غنيمته هو لا غنيمة سيرسي. الأمر الذي يجعلني أتسأل عن المصير الذي سيلحق بيارا. فإما أن يقوم يورون بتقديمها كقربان لإله الغرق، أو أنه سيقوم بقطع لسانها وتحويلها إلى لعبته الصغيرة ليفرغ عليها كل أمراضه نفسية مثلما قام برامزي بتحويل ثيون إلى ريك.

وبالحديث عن ثيون، أعتقد بأن منقذيه سيقومون بتسليمه لدينيريس، دينيريس التي يحلّ جون سنو ضيفاً عليها هذه الأيام. فهل سيقوم جون بالطلب من دينيريس قتل ثيون لقيامه بنكث عهده مع روب وخيانته له ولاحتلاله وينترفل؟ لا نعلم الإجابة بالتحديد، ولكننا نعلم بأن ردّة فعل جون لن تكون سهلةً بالمرّة.   

7- مليساندرا متجهة إلى فولنتس

31watching06-master768-v2

المصدر: The New York Times

ستعود الكاهنة الحمراء إلى فولنتس، مركز ديانة إله النور R’hllor وذلك لسببٍ لم تذكره مليساندرا لفيريس. إلّا أنني أعتقد بأنها ستعود لتلتقي مع كينفارا، الكاهنة الحمراء التي أرعبت فيريس في فولنتس عندما أخبرته عن قصته مع الساحر الذي قام بخصيه. برأيي، فإن مليساندرا ستعود إلى فولنتس لتحضر أكبر عدد ممكن من كهنة إله النور إلى ويستروس وذلك حتى يُحضِّروا جميعاً للحرب القادمة مع The Night King وجيشه.

مليساندرا تتحدث أيضاً عن مصيرها وعن أنها ستموت في ويستروس. وهو الموت الآخر الذي أتوقع فيه أن يكون على يد أريا. ففي الحلقة السادسة من الموسم الثالث، التقت مليساندرا بآريا وأخبرتها بأنها ترى فيها ظلاماً، وأعيناً بنية وخضراء وزرقاء تحدّق إليها، أعيناً تُغلق للأبد. “سنلتقي مجدداً” قالت مليساندرا، بهذا ضمتها آريا إلى قائمة الأشخاص الذين تريد قتلهم وذلك لقيام مليساندرا بأخذ جيندري منها ومن أصدقائها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *