';

دعاية جولديبلوكس ترسل رسالة واضحة عن ألعاب البنات

قامت شركة صغيرة لإنتاج الألعاب،  بعمل دعاية تاريخية في بداية العام الماضي. لكن لنبدأ من البداية.

لعبة من العاب جولديبلوكس. تشجع البنات على بناء لعبة من قطع صغيرة.
لعبة من ألعاب جولديبلوكس. تشجع البنات على بناء لعبة من قطع صغيرة.

القصة تدور حول المهندسة  ديبي ستارلينج، من خريجات جامعة ستانفورد المرموقة،  وذعرها عند زيارتها لمحل بيع العاب، حيث وجدت بأن الألعاب الموجهة للفتيات لا تحرك الدماغ بأية طريقة.  فقررت بدء شركة تصنع ألعاب، تنمي ذكاء البنات، وتوجههن نحو المواد العلمية.

 بدأت ستارلينج بحملة لجمع المال في ٢٠١٢ عن طريق kickstarter واستطاعت تأسيس شركة جولديبلوكس .   في عام  ٢٠١٣، دخلت شركة جولديبلوكس في مسابقة مع ١٥ألف شركة أخرى لأفضل دعاية.  بالطبع فازت الشركة (من الواضح، لهذا السبب نحن الآن في صدد الكتابة عنها.) 

ماذا حدث بعد فوز الدعاية؟  تم عرض الدعاية في موسم السوبربول الأمريكي لعام ٢٠١٤.  وهو وقت معروف بالمتابعة العالية للتلفاز، أي يعتبروقتا ذهبيا للدعايات.  وفي نفس الوقت هي فترة معروفة بأنها مليئة بالدعايات الرجولية من ناحية والدعايات التي فيها تمييز وتحيز ضد المرأة من ناحية ثانية.  وبذلك كانت شركة ألعاب البنات جولديبلوكس، هي أول شركة صغيرة في التاريخ تعرض دعايتها خلال هذا الموسم.  (صدقا. الدعاية كانت قوية بشكل ملفت للإنتباه.).

ما الذي تنتجه الشركه؟  الشركة تنتج ألعاب فيها قطع بحاجة إلى تركيب، وكتيب يظهر الفتاة جولدي، كفتاة ذكية تحل المشاكل بأدواتها وذكائها.  منذ ظهور الدعاية لحد اليوم بدأت الشركة تبيع منتجاتها في تارجيت و تويز أر أس، وهما من أكبر الشركات الموزعة للألعاب في العالم.  

بالرغم من هذا النجاج، لم تسلم الشركة من الجدل. فهناك من يتساءل إن كان هناك داع لتمكين بعض الفتيات عن طريق الإستسخفاف بأخريات تفضلن اللعب بألعاب “بنوتية”. وهناك آخرين ينادون بترك الفتيات بشأنهن، وهناك مجموعات أخرى سعيدة بظهور الدعاية في هذا الموسم  بالذات (نجاح الدعاية كان أهم من نجاح المنتج نفسه). 

بالرغم من الجدل، فالنتيجة أن المهندسة ستارلنج استطاعات  تأسيس شركة، تمكن الفتيات و تنمي ذكاءهن من الصفر إلى شركة تبيع بأكثر من مليون دولار خلال سنتين، بهندستها ومعرفتها في عالم الدعايات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *