';

رب ضارة نافعة، بعد منع كتاب يروي قصة حب بين فلسطيني ويهودية ترتفع مبيعاته في الأسواق

5076

الكاتبة الاسرائيليّة دوريت رابينيان مع كتابها  “بوردرلايف” أو “حياة الحدود”. تصوير: جيل كوهين ماجن / أ ف ب / غيتي. المصدر: الجارديان

  ازدادت مبيعات رواية “بوردرلايف” أو “حياة الحدود” للكاتبة  الاسرائيلية دوريت رابينيا، وهي رواية رومانسية لمنهج القراءة في التعليم الثانوي، تحكي قصة حب بين فتاة اسرائيلية وشاب فلسطيني، عقب حظرها من قبل وزارة التعليم الإسرائيلية.  كما أُتهمت الحكومة بتعزيز العنصرية وكراهية الأجانب (من المضحك أن الفلسطينيين يسمون أجانب في فلسطين!)

و قد استبعدت وزارة التعليم الرواية من المناهج الثانوية حسب ما نشرت صحيفة هآارتس، بسبب مخاوف من أن تشجع الرواية الشباب الإسرائيلي على الزواج المختلط بين اليهود وغير اليهود.  بالرغم من ان هذه الخطوة أتت بعد توصية المعلمين بإدراج هذه الرواية في مناهج الأدب المتقدمة، أوضحت مسؤولة فى وزارة التعليم الإسرائيلة داليا فنجي لصحيفة هآارتس أن محتوى الرواية غير مناسب لطلاب المرحلة الثانوية، مشيرة إلى أن الشباب المراهقين ليس لديهم وجهة نظر منهجية تشمل اعتبارات تتعلق بالحفاظ على هوية الأمة والهوية الوطنية والاندماج.

نسخة من الرواية التي ألفتها  دوريت رابينيان، في أحدى المكتبات في الأراضي المحتلة موتي ميل رود، المصدر: هآارتس

الكتاب الذي تُرجِم للعبرية ونشر قبل عام ونصف، حاز على جائزة برنشتاين عن كتاب الشباب لهذا العام، حيث يروي الكتاب أحداث قصة فتاة يهودية  تدعى يات، وفنان تشكيلي فلسطيني يدعى حلمي، يلتقيان بمدينة نييورك ويقعان في الحب، ولكن بمجرد عودة يات إلى تل أبيب، وحلمي لرام الله، ينفصلان عن بعضهما.

وقالت مؤلفة الرواية دوريت رابينيان في تصريح لإذاعة راديو إسرائيل بأن “البطلين قضيَا الشتاء في نيويورك واستطاعا التعرف على بعضهما بقدر كبير من التفصيل، وهو أمر لا يمكن أن يحدث على الأرض المتنازع عليها”. وأضافت إن روايتها  تدور أحداثها، بعيداًعن منطقة الصراع حيث يمكنك تسليط الضوء على أوجه الشبه والاختلاف بين الاطراف الرئيسية.

تأتي العاصفة من الاتهامات للحكومة الإسرائيلية بالعنصرية في الوقت الذي أسفرت فيه أعمال العنف بين الإسرائيليين والفسلطينيين عن مقتل 21 شخصا من الجانب الإسرائيلي و131 فلسطينياً على مدى ثلاثة أشهر ، وهو ما زاد من حدة التوترات بين الجانبين.

يُذكر أن المناهج الدراسية بالمرحلة الثانوية في إسرائيل تشتمل على مجموعة متنوعة من القضايا الساخنة، بما في ذلك رواية “خربة خزعة”، وهي رواية كتبت عام 1949، وتناولت طرد العرب من قرية خيالية من قبل الجنود الإسرائيليين، ورواية “بوق في الوادي”، وهي رواية عن علاقة غرامية بين رجل يهودي وامرأة عربية مسيحية، تعود إلى عام 1979.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *