';

النشرة

FB NL1 

اقتباس الأسبوع

“لقد نشأت فقيرةً، لذلك لا يمكنني الشعور بالحزن الذي يشعر به الآخرون، بسبب متاجر تويز أر أس.” – تغريدة فتاة على توتير، تُعلِّق فيها على موجة الحزن العارم التي أثارها إعلان تويز آر أس إفلاسهم وإغلاق متاجرهم في أمريكا الشمالية وبريطانيا.  


 إنقاذ صبيان فريق كرة القدم الذين علقوا في كهف في تايلاند

انتهت عمليات إنقاذ أخر مجموعة من صبيان فريق كرة القدم الذين علقوا في كهف من كهوف ثام لوانج تايلاند، يوم الثلاثاء مع مدربهم. وقد استطاع فريق من الغواصين أنقاذ الصبيان ومدربهم، في عملية خطيرة، حبست أنفاس العالم لمدة 18 يوما. وقد عثر غواصان بريطانيان على الاثني عشر صبياً ومدرب فريقهم بعد أن فُقِدوا لمدة تسعة أيام . 

كيف عَلِق هذا الفريق داخل الكهف؟

في 23 يونيو، قام هذا الفريق برفقة مدربهم بالذهاب إلى كهوف ثام لوانج بهدف استكشافها. إلّا أن مياه السيول فاضت وأغلقت طريق الخروج بالكامل. فبدأوا بالدخول إلى أعماق  الكهف ليتجنبوا مياه موسم المونسون، وانتهى بهم الأمر في أعماق الكهف، بدون سبل الحياة الأسايسة.

ماهي تحديات عمليات الإنقاذ؟

عدّة تحديات، أهمها أن الصبية لم يكونوا في حالة بدنية تسمح لهم بالسباحة والغوص في المياه العميقة التي تسد رابع أكبر كهف في تايلند. أضف إلى ذلك، أن الصبية لا يعرفون الغوص بتاتاً، لذلك كان عليهم أولاً تعلّم أساسياته وكيفية التعامل مع الغواصين. كما أن قيام فرق الإنقاذ بإخراج الصبية في الوقت شكل مجازفة حقيقة، أدت الى وفاة غواص محترف. فالمياه داخل الكهف، عميقة ومظلمة، مما يعني أن احتمالية إصابة الصبية بالرعب عند الغوص لمدة ٦ ساعات في أعماق الكهف، الأمر الذي كان سيشكّل خطرا على حياتهم وحياة منقذيهم.

كيف تم إنقاذ هؤلاء الصبية من داخل هذا الكهف إذاً؟

بشكلٍ مبدئي، قامت فرق الإنقاذ والتي شارك فيها ما يقارب الألف غواص من دول مختلفة، بإيصال غذاءٍ ومعداتٍ طبية تكفيهم لمدة أربعة شهورٍ على الأقل. وبدأ عدد من الغواصين بتعليم الصبية أساسيات السباحة والغوص، في الوقت الذي بدأ فيه الجيش التايلندي بسحب أكبر قدر ممكن من مياه السيول (إنهار نظام سحب الماء، بعد ساعات من إنفاذ أخر طفل  لتقليل منسوب المياه داخل الكهف، وبالتالي تسريع عملية إنقاذهم.  بعد ذلك قام كل غواصين بمرافقة صبي واحد. أحدهما أمامه، حاملا أنبوب الاكسجين الخاص بالطفل. كما أن الجيش كان قد وضع حبلا طول المسافة حتى يستدل بها الأطفال والمنقذين. وقد تم إخراجهم في مجموعة من ٤ أطفال كل مرة.

 


القصص بدون تعقيد

شو أخبار اللاجئين؟

أطلق الأردنيون الأسبوع الماضي حملة إغاثة للنازحين السوريين الفارين من الحرب الدائرة في درعا، بعد إعلان الحكومة الأردنية إغلاقها لكافة حدودها أمام هؤلاء النازحين.

لماذا أغلقت الأردن حدودها أمام هؤلاء النازحين؟

تقول الحكومة الأردنية بأن إغلاقها للحدود أمام هؤلاء النازحين سببه أمران: الأول هو عدم قدرة الأردن حالياً على استقبال موجةٍ جديدةٍ من اللاجئين، لا سيما وأن عدد العالقين على حدودها بلغ 270,000 نازح، وقد مرت الأردن قريبا بأزمة اقتصادية وسياسية، أخرجت الناس في مظاهرات لأيام، مما إدى إلى إسقاط الحكومة، وتراجع الحكومة الجديدة عن الضرائب المفروضة على الشعب. أما السبب الثاني فهو خوفها من تسلل المجموعات المسلحة المختبئة في مخيمات النازحين على حدودها.

إذا كانت الحدود مغلقة، كيف سيستطيع الأردنيون إيصال المساعدات للنازحين؟

بعد مطالبة كل من المنظمات الإنسانية والدولية الأردن بفتح الحدود أمام السوريين، أعلنت الأردن الأسبوع الماضي عن فتح عدد المعابر الإنسانية وبعدها بأيام زيادة عددها، وذلك حتى يتسنى للجميع إرسال المساعدات للنازحين السوريين. وبناءً على ذلك قام الأردنيون بتنظيم حملةٍ مدنية تقوم على جمع أكبر عدد ممكن من المؤن والملابس والطعام، لتغطية احتياجات الآلاف المؤلّفة من النازحين.

هل هناك أمر آخر عليّ معرفته؟

من المتوقع أن يطول الصراع الدائر في درعا أكثر، وذلك لأن المفاوضات الدائرة بين الحكومة السورية وحليفتها روسيا من جهة وبين المقاومة المسلحة والفصائل الإرهابية وداعمها الرئيسي الولايات المتحدة من جهةٍ أُخرى، فشلت وانهارت بعد ثلاثة أيام فقط وذلك بسبب الانقسام الحاصل بين بصرى الشام وباقي الفصائل المسلحة.


سمعت انه في المغرب

اندلعت الاحتجاجات مجدداً في الريف المغربي، بعد قيام محكمة الدار البيضاء بإصدار حكمها الأخير على الزفزافي وثلاثة قيادين آخرين لحراك الريف بقضاء عشرين عاماً في السجن، وذلك بتهمة تقويض النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية.  

هل كان اعتقال الزفزافي سبباً في بداية الاحتجاجات في الريف؟

فعليّاً لا. فالاحتجاجات تفجّرت بشكلٍ عفوي أواخر عام 2016، بعد مقتل بائع سمك يدعى محسن فكري، طحناً في شاحنة نفايات، عندما كان يحاول استعادة أسماكه، التي صادرتها الشرطة وقررت إتلافها. ولكن اعتقال الزفزافي العام الماضي زاد الطين بلّة، فاندلعت الاحتجاجات مجدداً في الريف ومعظم مدن المغرب. ويحتج سكان الريف على سياسة التهميش التي تتبعها السلطة المركزية في المغرب مع منطقتهم، والتي تتمثل في امتناعها عن ربط منطقة الريف بخطوط السكك الحديدية والشبكة الوطنية للطرق. بالإضافة إلى عدم استجابتها لمطالب السكان ببناء جامعاتٍ ومعاهدٍ لهم.   


الخبر اللي لازم انتابعه

المصائب لا تأتي فرادى، ويبدو أن الأردن لن تكون الدولة الوحيدة التي تتبع سياسة الحدود المغلقة مع اللاجئين. حيث أبدت ميركل استعدادها لتوقيع اتفاقية جديدة تتعلق بشكل أساسي بسياسة الهجرة في البلاد، هدفها الأساسي تهدئة الأصوات المتعالية داخل حكومتها.

لماذا؟ وهل ستغلق ألمانيا أبوابها أمام المهاجرين؟  

لأن ميركل ترعى سياسة الحدود المفتوحة أمام اللاجئين. ولكن تهديد وزير الداخلية زيهوفر لها بتقديم استقالته بسبب عدم اقتناعه بما تقوم به  لتصويب أوضاع سياسة الهجرة في بلادها، جعلها ترضخ لضغوطاته لتنقذ الائتلاف الحكومي في بلدها من الانهيار.

وبموجب هذه الاتفاقية، فإنه سيتم نقل ووضع أي مهاجر غير شرعي يصل إلى ألمانيا، وهو  بالأساس مسجل في دولة أوروبية أخرى، في مركز عبور على الحدود بدلاً من نقله إلى مراكز إيواء موزعة في سائر أنحاء البلد. وبعد نقل هذا المهاجر إلى “مركز العبور” يصار إلى دراسة ملفه، وبعد الانتهاء من ذلك تتم إعادته إلى الدولة الأوروبية التي أتى منها، وذلك في إطار اتفاق إداري مع الدولة المعنية.  


عندكم خبر

 75% من الناس كانوا يحلمون بالأبيض والأسود قبل أن يتم اختراع التلفزيون الملّون، أمّا الآن فقط 12%  يحملون بالأبيض والأسود.

 بالأرقام

38هي نسبة حالات العنف الزوجي في بريطانيا، في حال خسارة منتخب بلادهم في كرة القدم، حسب دراسة أجرتها جامعة لانكستر البريطانية عام 2013حيث تبين أن حالات العنف الزوجي ازدادت خلال مونديال 2002, 2006 و2010،  بنسبة ٣٨٪  في حال خسارة منتخب بلادهم، وبنسبة 26% في الحالة الفوز، أو بسبب استهلاك المشروبات الكحولية خلال المباريات. 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *