';

…إذا قام أحدهم بالسخرية من عدم إجادتكم اللغة الإنجليزية

اقتباس الأسبوع

 “في المغرب بعض المكبوتين يطلقون حملة “كن رجلاً وغط نساءك” ولأنني امرأة مغربية حرة، ستكون حملتي “كن رجلًا واهتم بنفسك”.

– ماجدة الكرامي ردا على الحملة المغربية التي  تدعو الرجال إلى منع النساء من ارتداء لباس فاضح بهدف الحد من ظاهرة التحرش! في حملة متكررة “جعلت من لباس المرأة شماعة يعلق عليها البعض ما لحق بالمجتمعات من فساد أخلاقي.

 

 


من هم الأبطال الحقيقيون لمونديال روسيا 2018؟ 

أفريقيا.. عفوا، فرنسا! عفواً أفريقيا! لا فرنسا! أفارقة فرنسا؟ حسناً، فرنسا في هذا الأسبوع فازت بأمرين: الأول هو كأس العالم لهذه النسخة. أما الثاني فهو لقب المنتخب الأكثر إثارةً للجدل في تاريخ كرة القدم الحديث.

لماذا؟ ماذا حدث بالضبط؟

إليكم تسلسل الأحداث:

واحد: تقوم فرنسا على مرّ التاريخ، بذكر أصل الشخص الحامل لجنسيّتها إذا ما كان مرتكباّ لفعلٍ سيءٍ ما، وذلك لتجرِّم أصله وعرقه، لأن عقليتها تؤمن دائماً بأن العرق الأبيض لا يفعل ما يفعله الأفارقة والعرب.

اثنان: يقوم العالم بانتظار فوز فرنسا ليستدّ منها ومن أسلوبها العنصري في التعامل مع المهاجرين وأبنائهم، وذلك نظراً لأن معظم لاعبي منتخبها من أصلٍ افريقي. وبفور فوز هذا المنتخب بكأس العالم، بدأ الجميع بالتغنّي بأصول هؤلاء اللاعبين. وأهم شيء أن كلّه “A la Francaise”.

ثلاثة: تستشيط فرنسا غضباً من تعامل الناس معها بالمثل. ولا تحتمل  نَسبَ اللقب، والبطولة، وكل هذه الصفات الجيدة، للدول الأفريقية “السوداء”، فتصرّ على أن هؤلاء هم فرنسيون فقط، ولا يمثّلون أي مكانٍ آخر في العالم. وتطلب بلد “شارلي إيبدو” -المجلة الأسبوعية الأكثر عنصرية واستفزازاً في التاريخ- الجميع بالتوقف عن الحديث عن أصول لاعبي المنتخب الفرنسي، لأن هذا الأمر يعتبر “عنصرية“، وبأن يلتزم الجميع بالتعامل مع هؤلاء اللاعبين على أنهم فرنسيون فقط.

أربعة: تذهب بعد ذلك الدولة -التي أكلت رأس الجميع بالحديث عن ضرورة حماية حرية الرأي-، إلى ما هو أبعد من ذلك. فيقوم سفيرها لدى الولايات المتحدة الأمريكية بإرسال رسالةٍ للكوميدي الجنوب أفريقي، تريفر نوا، ينتقد فيها احتفال مقدم البرنامج السياسي الساخر “ذا ديلي شو” بفوز فرنسا بكأس العالم بقوله “أفريقيا فازت أخيراً بكأس العالم!” الأمر الذي جعل هذا الأخير يردّ على السفير ردّاً من شأنه أن يجعله “يختصر وينهي الموضوع” لأنه لن يستطيع تصحيح المعلومة التي قالها تريفر نوا والتي مفادها أن الاستعمار الفرنسي للدول الأفريقية هو سبب وجود هؤلاء اللاعبين في صفوف المنتخب، لا احتفاء فرنسا واحتضانها للتعددية الثقافية في داخل حدودها، كما ادّعى سفيرها.  


القصص بدون تعقيد

استعمار؟ تزييف التاريخ؟ عنصرية؟ هل نستطيع التحدث عن هذه الأشياء دون ذكر الكيان الصهيوني؟  

طبعاً لا! ويبدو أن اسرائيل غارت من داعش.. فكيف لداعش أن تدعو لقيام دولة اسلامية وهم لازالوا يناقشون “قانون القومية”. فقرر أعضاء الكينيست تمرير القانون الذي يقرّ بيهودية الدولة، ومنح اليهود حقهم في تقرير مصير كيانهم المزعوم “اسرائيل”، واعتبار القدس كاملة وموّحدة عاصمة لاسرائيل، بالإضافة إلى فتح أبواب الكيان على مصراعيه لقدوم اليهود من كل بقاع الأرض و”لمّ الشتات”. هذا كلّه يأتي في الوقت الذي بدأ فيه جيش الاحتلال بتوسيع عملياته الجوية في غزة والتي استشهد على أثرها أربعة فلسطينيين. لا تنسوا أن تبلغوا سلامنا الحار لأصحاب حمام السلام، وحلّ الدولة الواحدة والدولتين، والتعبيط والتبويس مع محتلي فلسطين.


إن كنتم تعتقدون بأن مدرائكم هم الوحيدون المصابون بداء هوس السيطرة.. ففكروا ثانيةً..  

أصدرت الحكومة المصرية هذا الأسبوع قانوناَ يسمح لها بالتعامل مع الحسابات والصفحات والمدونات الشخصية التي تمتلك أكثر من 5000 متابع على مواقع التواصل الاجتماعي، على أنها منافذ إعلامية تخضع لقانون الإعلام. أكيد الحكومة المصرية نيّتها صافية.. يعني أكيد البرلمان أشفق على حرية التعبير في مصر من المعاناة التي تعيشها، فقرر القضاء عليها واراحتها بالمرّة. نيّة صافية ولا مش نيّة صافية هاي، يا متعلمين يا بتوع المدارس؟


إذا قام أحدهم بالسخرية من عدم إجادتكم اللغة الإنجليزية، فلا تترددوا ب..

القول أن حتى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بشحمه ولحمه، لا يجيد استخدامها. وهذا الكلام ليس كلامنا، وإنما كلام ترامب بنفسه، فبعد أن قامت الدنيا ولم تقعد في أمريكا، لتكذيب هذا الأخير لتقارير الFBI والCIA والتي “أثبتت” التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية، والتي فاز فيها ترامب على هيلاري كلينتون. تراجع ترامب عن الكلام الذي قاله في المؤتمر الصحفي الذي عقده إلى جانب الرئيس الروسي بوتين، والذي قال فيه أن لا يرى لماذا تكون روسيا هي من تدخلّت في الانتخابات الماضية. وبرّر تصريحاته بأنه لم يجد استخدام “النفي المزدوج” في تلك اللحظة، وأن ما  كان يقصده هو أنه “لا يرى لماذا لا تكون روسيا هي من تدخلت بالانتخابات الرئاسية الأمريكية”.

 


عاجل: اصابة رجل قانون سعودي بحساسية قاتلة، بعد أن نفض كمية غبارٍ مهولة كانت موجودة على كتاب قانون مكافحة التحرش السعودي..

وأول شخص، بني آدم، كائن حي سيواجه حكماً في السعودية بتهمة التحرش هو…….. الفتاة التي صعدت إلى المسرح الأسبوع الماضي لمعانقة المغني العراقي ماجد المهندس. وستواجه هذه الفتاة المسكينة حكماً بالسجن لمدة أقصاها سنتين وبغرامة لا تقل عن 100 ألف ريال أو بأحدهما. تصرفات السلطات السعودية الاخيرة أكيد أوهمتها أن سماح الحكومة لها بحضور الحفلة ينطوي عليه السماح لها بالتصرف مثلما ما يتصرف الجميع حول العالم عند حضورهم للحفلات الغنائية. حدا يفهمها أن السلطات السعودية ليست عسلاً، لتفكر بلحسِه كلّه.

   


عندكم خبر

الجنس لا يختلف بيوكيماويا عن تناول كميات كبيرة من الشكولاتة. فالشوكولاتة تحتوي على مادة كيمياوية (فينيليثيلامين) وهي نفس المادة الكيماوية التي يفرزها الجسم عندما يشعر الانسان بشعور الحب.

بالأرقام

299 هو عدد النساء اللواتي اختارتهن وزارة العدل المغربية لشغل وظيفة “مأذون شرعي” لأول مرة في تاريخ المغرب. وذلك إثر فتوى غير اعتيادية، سمحت للنساء للعمل في هذه الوظيفة، بعد احتكارها على الرجال لمدة قرون، إثر قاعدة شرعية سائدة تعتبر أن شهادة المرأة تساوي نصف شهادة الرجل.

إختيارات أخبارِك

 العثور على رغيف خبز، أعد قبل ١٤ ألف عام في الأردن. مما يعني أن الناس بدأوا في الإعتماد على الخبز كمادة غذائية، الاف السنين قبل اكتشاف الزراعة.

 عارضة الأزياء الأمريكية مارا مارتن، ترضع طفلتها، البالغة من العمر ٥ أشهر، أثناء عرض أزياء في ميامي، حيث خرجت تحمل ابنتها وترضعها بذراع واحدة وهي تسير على طول المنصة بفخر.

منى خليل، سيدة سبعينية تعمل على حماية السلاحف البحرية المهددة بالانقراض، خارج منزلها في جنوب لبنان.

–  1.5 مليون امرأة مصرية تتعرض للعنف الأسري سنويًا، حسب دراسة ميدانية قام بإجرائها المجلس القومي المصري. وأن 70% من حالات الاعتداء على الزوجات سببها أزواجهن، و20% من الآباء تجاه بناتهم، و10% من الإخوة على خواتهن.

 تعرض فتاة مغربية للتهديد والضرب إثر انتشار فيديو وصور وهما تتبادلان كؤوس الحليب والتمر والقبل وبجانبهما كعكة كتب عليها “خطوبة سعيدة هبة وفاتي”. وقد أدى انتشار الفيديو الى إثارة الجدل حول المثلية الجنسية في المغرب، في ذات الوقت الذي صدر حكم محكمة الاستئناف الجزائية في جبل لبنان على تبرئو مجموعة أشخاص واعتبار الجماع المثلي، إذا حصل بشكل متستر وغير علني أمرا من الخصوصية الشخصية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *