';

نشرتك: ما بين الأزمة في الإيران والدراما في الأمم المتحدة

 اقتباس الأسبوع

“إن هدفي هو أن أُظهر للعالم بأسره أن المرأة، سواء أكانت من المملكة أو أي مكان آخر، يمكنها تحقيق أحلامها، ويمكن للمرأة أن تتغلب على كل المشاكل والصعوبات إذا كانت تريد شيئًا حقًّا” – مريم حامد.  ضربت الرقم القياسي في رياضة الغوص لتدخل موسوعة جينيس هذا الأسبوع كأول  امرأة سعودية عربية تغوص في القطبين الشمالي والجنوبي.  


القصة الرئيسة

شو صاير في العالم؟ ولا شي، بس شكله العالم ما بهون عليه يشوف منطقتنا، فقرر ينكش إيران

اللذي حدث هو كالتالي:  في خلال عرض عسكري للحرس الثوري في إيران حدث إطلاق نار بين الجنود،  ما أدى إلى مقتل 29 شخصًا. أحزرزا من أعلن مسؤؤليته؟ برافو، داعش! كما ورد في تسجيل صوتي، حيث  قال متحدث باسم تنظيم “داعش” أبي الحسن المهاجر:

“إن الهجوم على الحرس الثوري الإيراني الذي تبناه التنظيم يوم السبت لن يكون الأخير بإذن الله.”

داعش؟ نتساءل كيف تستطيع داعش التعامل مع وضعها الحرج في إدلب، حتى تستطيع ان تقوم بتنظيم عملية تكتيكية تقصد إهانة كرامة إيران؟ وفي هذا الوقت بالذات؟ أم أنها كعادتها تركب موجة أي عملية إرهابية، لتبين أنها أكبر مما هي عليه، وترضي ممموليها؟

هل هناك سيناريوهات أخرى؟

في الحقيقة نعم! سيناريو أسوأ من داعش.  لأن الجهة الثانية التي تبنت التفجير، كانت حركة معارضة من أصول عربية في إيران، تدعى منظمة المقاومة الوطنية الأهوازية، وهذا السيناريو أسوأ لأنه يخلق طعنة في قلب جوار “قاعد على نكشة” إن جاز التعبير، فمثل هذه الحركة كفيلة بإشعال فتيل حرب، لا يعلم مداها إلا الله… وهنا تكون قد تشتت الحقيقة، وتداخلت الأمور ببعضها. هنا يبرز التهديد الإيراني المبطن  في المشهد، على رغم  من اللهجة الهادئة للقيادي علي شمخاني، فإنه صرح  بأن إيران “تحتاج حوار بناءً لتفادي التوترات مع جيرانها”.

 ترامب  في كل عرس اله قرص! 

 أما عن الحلقة الجديدة من مسلسل ترامب الشهير، قد عرضت في اجتماع الأمم المتحدة الذي احتوى على مجموعة من الحلقات الهزلية سهلة التوقع،  وإيران كان لها من ترامب نصيب! كي لا ننسى قبل تولي ترامب الرئاسة كان واضحًا بشأن تهديده لإيران، وحماسه الزائد لشن الحرب عليها، وهذا ما وضحه بشكل أو بآخر في اجتماع الأمم المتحدة. 

 حيث وضح ترامب أنه لا تهاون مع الدول التي تحاول الالتفاف على العقوبات ضد إيران بمواجهة إجراءات مشددة، لابد أن إنسانية ترامب أفاقت من نومها متجاهلة ما يحدث في العراق وغيرها خاصة بعد اغلاق مراكز الأنوروا. ما علينا!

 


شو تقولي لما 

 حدا بقول لك إنه ما في أكشن في الدنيا، خبريهم عن الأكشن والدراما في اجتماع الأمم المتحدة

انطلقت اجتماعات الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك الأمريكية، وشارك في الاجتماعات حوالي 140 رئيس دولة وحكومة حول العالم. ومنذ لحظة الانطلاق بدأ الأكشن تحديدًا عندما فتح ترامب فمه ناطقًا، وقد تغزل وبشدة بانجازاته منذ بداية حكمه، مما سبب بضحك استهزائي في المجلس مسببا الإهانة له.

من أهم محاور الإجتماع  أن النظام السياسي الليبرالي العالمي، يواجه مجموعة من الأزمات التي تعرقل إحلال السلام، من السبب برأيكم ترامب أم ترامب أم ترامب؟ والسبب هو الانقسام الذي أصاب المجلس، أمريكا برأي وأوروبا برأي اخر. وضحت كل من فرنسا وألمانيا أن وحدة العالم ستحل السلام، وأنها تحاول إنشاء نظام مقايضة لمواصلة تجارتهم مع إيران والإفلات من العقوبات الأميركية، في قرار يشكل ضربة لواشنطن، في الوقت الذي طرح فيه ترامب أن امريكا قوة عظمى، وستتخذ الإجراءات اللازمة في حال تعرض لها أحد أو خرق قوانينها.  

بعيدًا عن كل ما حدث وكل السياسة، فقد شهد الاجتماع هذه المرة حدث لطيف جدًا، حيث  حضرت جاكيندا أردرن، رئيسة وزراء نيوزلندا، الجمعية العمومية للأمم المتحدة مصطحبة طفلتها، أثناء إلقاء أول كلمة لها منذ توليها منصبها كرئيسة للحكومة، في مثل هذا المحفل الدولي.


 حدا يعلق أنه كل الألوان نفس الشي، بتقدري تذكري حادثة اعتقال  7 أشخاص مثليين في حفل مشروع ليلى في مصر، لأنهم حملوا أعلام رينبو

تذكير نحن في عام 2018، ولا يحق للشعب العربي أن يعبر عن رأيه، أو ميوله، أو أفكاره بحرية، لذلك تحية كبيرة للعالم العربي. فحسب قول الحكومة المصرية، التي قامت باعتقال  ٧ أشخاص  أن الأعلام الملونة  التي رفعها الأشخاص السبعة،  تحرض على الفسق والفجور، وتنشر ثقافة مغايرة لثقافة المجتمع. أففففف….مغاير للثقافة مرة واحدة؟ أما الاغتصابات والتعذيب والتسكيت فكلة غير مغاير للثقافة…ممتاز.


لما حدا يذكر قصة عن حاميها حراميها، خبريهم عن المرأة الجديدة، التي خرجت عن صمتها، بما تعرضت له من قبل القاضي بيرت كافانو!

 هل تنتصر الإرادة النسائية على القاضي المتحرش والمغتصب،؟ لنعيدكم قليلًا إلى  الوراء قامت النساء بخلق بلبلة أثناء جلسة الكونغرس الاولى للمصادقة على تعيين القاضي بيرت كافانو، الذي تم ترشيحه من قبل ترامب، لنتفاجأ أن ثلاث نساء خرجن عن صمتهن، وأخبرن العالم عن اساءات جنسية، مصاحبة لعنف تعرضن لها من قبل القاضي بعد حلقات  سكر شديدة.  هذه الحلقات التي أكدها مجموعة كبيرة من زملاء كافانو في الجامعة… هل تعرفون ماذا كانت النتيجة؟ الحزب الحاكم أصر على” تطنيش” الموضوع.  

أوضحت سويتنيك،  وهي المرأة الثالثة التي تحدثت ضد كافانو، إنها تعرضت للتخدير والاغتصاب الجماعي في سهرة بحدود 1982 حضرها كافانو. وتأتي ادعاءاتها أيام بعد أن تقدمت كريستين فورد بقصة مشابهة، حيث حاول القاضي اغتصابها عندما كانا مراهقين. 

الرسالة التي بعثها الحزب الحاكم للعالم، بأنه لا يهتم بالنساء…وكما يقول المثل  “حاميها حراميها.


 التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في نيويورك لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط! 

العنوان لوحده كافي، السيسي ونتنياهو في اجتماع لمباحثة السلام بعد مرور 70 عام على احتلال فلسطين! ليس لدينا ما نضيفه.


عندكم خبر

19  وزيرة خارجية تعهدن  في اجتماع في مونتريال، يعتبر الأوّل من نوعه بتقدّيم “منظور نسوي” للسياسة الخارجية، وتعزيز الديمقراطية، ومكافحة العنف. هل ينجحن؟ الله كريم

بالأرقام

29,2% هي نسبة النساء في المناصب القيادية في المانيا حسب الإحصاء الاتحادي الألماني.


إختيارات أخبارِك

1.  أول غرامة على التحرش الجنسي في الشارع في فرنسا

2.  عاملات أجنبيات في لبنان  يشكين من الضرب والسب والتهديد مع غياب الحماية القانونية

3.  مقتل الناشطة العراقية سعاد العالي في البصرة ما أثار غضب الشارع العراقي

4. ماكرون وماي وترودو يتعهدون بتمكين كل الفتيات من الالتحاق بالمدارس بحلول 2030

5. أبطلت المحكمة العليا في الهند قانونا كان يعتبر ممارسة الجنس مخالفا للقانون على مدى 158 عاما.