';

جين كيمب، اعتنقت الإسلام و أصبحت تدافع عن حقوق المسلمين في ممارسة الدين الإسلامي بحرية


الشرطية جين كيمب و هي بريطانية الجنسية، قررت التعرف أكثر على ديانة الإسلام و ذلك خلال مساعدتها لسيدة مسلمة تعرضت للعنف المنزلي. فأرادت جين فهم الدين الإسلامي و علاقته بالعنف المنزلي، فقامت بالتحدث مع عدة مسلمين عن طريق موقع الإتصال “تويتر” و قررت بعد ذلك الإعتناق بالإسلام و أصرت على وضع الحجاب خلال عملها كشرطية. حيث أنها أكدت انه في البداية كانت تعتقد ان الأسلام يسيئ الى السيدات و أنه يسمح للرجال باستعبادهن و الإساءة لهن، لكنها اكتشفت أن الدين الأسلامي هو دين المسامحة و احترام الصغير و الكبير نساء و رجالا و أكدت أنها بعد بحثها قد أغرمت بالإسلام.
و أكدت جين أن جميع الناس من حولها سواء من العائلة أو الأصدقاء قد احترموا اختيارها و ساندوها.
أصبحت جين من الشخصيات البريطانية التي تدافع عن حقوق المسلمين في بريطانيا و حريتهم بممارسة دينهم بحرية.