';

الهند، حوار غاضب حول عرض الازياء الذي دار حول اغتصاب جماعي في باص


أثارت الصور التي نشرها المصور الهندي راج شيتي لعرض ازياء دارت أحداثه حول اغتصاب طالبه في باص في دلهي غضب عارم في الهند و حول العالم.
كان من الصعب جدا عدم ربط الصور التي نشرت بقضية اغتصاب طالبة عمرها ٢٣ سنه اغتصابا جماعيا على باص في الهند في كانون الاول عام ٢٠١٢ و التي اودت بحياتها. سببت هذه الحادثة في وقتها صدمة للشعب الهندي جيث ادت الى يومين من المظاهرات مما أجبر الحكومة لتعريف قوانين صارمة ضد الاغتصاب أدت في النهاية الى أعدام ٤ من المغتصبين.
أنكر المصور انه اعاد بناء نفس احداث حادثة الطالبه، الا انه اعترف انه اراد فتح باب النقاش حول سلامة النساء في شوارع الهند. و قد أكد انه يخاف على سلامة امه و اخته و صديقته اللواتي يعشن في المجتمع الهندي، فأراد تسليط الضوء على الحوار.
و بالرغم انه حضر لأشهر لعرض الازياء و بالرغم انه لم يستخدم أسم ايا من المصممين لان هدفه لم يكن تجاريا حسب ادعائه، الا ان المهمه فشلت فشلا ذريعا. فقد أعتبر الناس هذه الصور “مقرفة” ” مقززه” “مخيفة” و غيرها من الالقاب. و خاصة ان الناس لا توافق على الكسب المادي القائم على الجريمة.