';

معلومات يجب أن نعرفها عن الناشطة البحرينية زينب الخواجة

الصورة: حسن جمالي
الصورة: حسن جمالي

اعتقلت زينب خواجا، الناشطة البحرينية في حقوق الإنسان، و هي حامل في شهرها الثامن، خلال حضورها جلسة المحكمة يوم الثلاثاء 14 أوكتوبر 2014  بتهمة “تدمير ممتلكات الدولة”.  و ذلك لتمزيقها صورة لملك البحرين، خلال احتجاجات عام 2012.

و قد صرحت داخل قاعة المحكمة  بأنها ابنة رجل فخور وحر. أنجبتها والدتها حرة. وهي سوف تنجب طفلاَ حراً، حتى لو كان داخل السجون. فمن حقها ومسؤوليتها كشخص حر، أن تحتج ضد الظلم والظالمين.

فمن هي زينب؟

1.  زينب، ناشطة حقوقية بحرينية تملك الجنسية الدانماركية.  اشتهرت بتغطيتها لأوضاع البحرين باللغة الانجليزية على موقع “تويتر بالإسم المستعار “العربية الغاضبة“. و لديها أكثر من ٣٣ ألف متابع.

صورة  حساب زينب على تويتر
صورة حساب زينب على تويتر

2.  ولدت في عائلة مسلمة شيعية، مناصرة لحقوق الإنسان في البحرين. هي ابنة عبد الهادي الخواجة، الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان، و الذي سجن في عام ٢٠١١ مدى الحياة، بسبب دورة في تنظيم مظاهرة من قبل الأغلبية الشيعية  لمطالبة الحكومة السنية بالديمقراطية و بإنصاف الغالبية الشيعية من ناحية الحقوق.  و قد أعرب مناصرو حقوق الإنسان عن خوفهم على حياته بسب التعذيب و التحرش الجنسي و التي أدت إلى خضوعه إلى عملية جراحية لمدة أربع ساعات لكسر في فكه و رضوض في الجمجمة.

3.  و هي أخت مريم الخواجة، رئيسة مركز الخليج لحقوق الإنسان، ورئيسة مركز البحرين لحقوق الإنسان سابقاً. و التي اتهمت في شهر أكتوبر ٢٠١٤ بمهاجمتها لعناصر من الشرطة في المطار، فور عودتها من كوبنهاجن لدعم والدها و أختها.

4.  أعتقلت أكثر من 7 مرات خلال مظاهرات واحتجاجات.  وأمضت عاماً كامل  في السجن بتهمة التجمهر غير المشروع.

5.  من أهم لحظاتها هي وقوفها أمام عربات شرطة مكافحة الشغب لوحدها. و بسبب شهرتها، صدرت الأوامر بعدم لمسها، مما اضطر عربات الشرطة بتغيير طريقهم، مما أدى إلى حماية المتظاهرين.

6.  في عام ٢٠١١، دخلت في اضراب عن الطعام لمدة ١٠ أيام، احتجاجا على الحكم الجائر على والدها، زوجها وافي الماجد، و زوج اختها محمد المسقطي. و قالت بأنها تفضل الموت على العيش تحت الحكم الموجود حاليا. و قالت بان والدها علمهم منذالصغر بأن الموت بكرامة أفضل من العيش كعبيد.

A police officer speaks to Zaynab al-Khawaja, daughter of Human Rights activist, Abdulhadi al-Khawaja, after she refused to leave after a sit-in in Manama

7.  حصلت عائلتها على لجوء سياسي من الدنمارك عام 1989، و أمضت عشر سنوات فبي المنفى، بعد أن منعت من دخول البحرين. لكن سمح لهم بالعودة عام 2011 عندما حصلت إصلاحات واسعة في القوانين، و التي سمح من خلالها للعاملين في حقوق الإنسان في العمل بالبحرين.

zainab-al-khawaja-daughter-human-rights-activist-abdulhadi-al-khawaja

zainab

8.  متزوجة من وافي الماجد، ولديها طفلة صغيرة اسمها جود في الثانية من عمرها، وتتوقع طفل آخر خلال الأشهر القادمة.

زينب وطفلتها جود
زينب وطفلتها جود

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *