';

٦ من المقاتلات الكرديات في مواجهة داعش

2258091-kurdistan-irakien-les-femmes-prennent-les-armes

شاركت قوات “البيشمركة” النسوية بشكل فاعل خلال المعارك الأخيرة بين قوات البيشمركة ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في العراق، حيث كانت المقاتلات الكرديات في الخطوط الأمامية للجبهة ضد “داعش”، في ظاهرة غير عادية في العالم الإسلامي، الذي كثيرا ما يربط الحرب مع الرجولة.

وتشارك النساء منذ فترة طويلة في القتال في صفوف “حزب العمال الكردستاني” الذي حمل السلاح في (عام 1984) من أجل إنشاء دولة كردية.  تأسست “وحدات حماية المرأة” في (عام 2012) وهي وحدة قتالية تتشكل من النساء فقط، حيث تضم الآلاف من المقاتلات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و40 عاماً، والصغيرات سناً يقمن بأعمال غير قتالية كالطبخ و الأعمال المنزلية في المخيمات التابعة للوحدة.

المقاتلات هن متطوعات يقاتلن دون مقابل مادي. يتلقين تدريبا عسكريا لمدة 4 أسابيع، يتعلمن خلالها استعمال الأسلحة ورمي القذائف، إضافة إلى استعمال بندقية كلاشنكوف (إيه كيه 47) الروسية الشهيرة.  وإثناء فترة التدريب يتلقين أيضا تعليما سياسياً يتضمن تاريخ الحزب “حزب العمال الكردستاني” وأفكاره وصلاته بالناس وبلادهم.

نعرفكم على بعض المقاتلات الكرديات

1- ميسا عبدو

الاسم الحربي “نادين عفرين”، (40 عاماً).  قائدة المعارك الدائرة بين الأكراد وتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” فى عين العرب.

Mayssa Abdo

2- ريحانة 

انتشرت صورها على مواقع التواصل الإجتماعي وهي ترفع علامة النصر.  و اعتبرت رمزًا من رموز الأمل في “كوباني”، بعد أن قتلت مائة من مقاتلي التنظيم. وبالرغم من انتشار إشاعات عن مقتلها، إلا أنه تم التأكيد بأنها لا تزال على قيد الحياة.

Rehana

3- جيلان أوز آلب

الملقبة بالحسناء.  كانت تقاتل “داعش” في مدينة كوباني.  إنتحرت بآخر طلقة من سلاحها بعدما قاتلت داعش حتى نفدت ذخيرة سلاحها، حيث فضلت الموت على أن تقع فى أيدى عناصر التنظيم الجهادى، موجهة رسالتها الأخيرة من على جبهة القتال عبر جهازها.

ceylan-ozalp

4- آرين ميركان

نفذت أول عملية انتحارية ضد عناصر تنظيم “داعش” في تل مشته نور.

arin-merkan

5-رنكين يوسف

النقيب رنكين يوسف التي تبلغ من العمر 25 عاما، لها طفلان (يسنا عامين، ومسنى 9 أشهر).  أصيبت بشظية في رأسها مع سائقها، في أول أيام عيد الأضحى (الرابع من تشرين الأول 2014 الحالي)، خلال المعارك مع  “داعش”، ونقلت إلى المستشفى حيث فارقت الحياة ، لتكون بذلك أول شهيدة في صفوف قوات البيشمركة.

rengin-yusuf

٦- نيكار محمد

نيكار محمد حسيني، قاتلت جنبا إلى جنب مع رفاقها من البشمركة واستشهدت في محور كركوك.  قبل إستشهادها، سجلت بالفيديو أغنية وطنية تقول كلماتها:-

“أرسل لك جوابي من جبهات القتال، قد لا أراك ثانية وسيكون استشهادي مفخرة، قوات البيشمركة لن تتقهقر أبدا، كلهم ثوار أشداء، وأستشهادنا مفخرة فلا تنوحوا علينا أيتها الأمهات”
 

nikar

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *