';

فوز مارين لوبان المعروفة بأنها دونالد ترمب الفرنسيين

شذى الشيخ

تصدر حزب الجبهة الوطنية الذي تتزعمه مارين لو بان الجولة الأولى من انتخابات المجالس الجهوية بنسبة 30.6%  وبستة مناطق من أصل 13، الأمر الذي أثار قلق ومخاوف الكثيرين داخل فرنسا وخارجها.

مارين لو بان وحزبها اليميني المتطرف باتوا يستثمرون مخاوف الشعب الفرنسي من الإرهاب والهجمات الإرهابية ليحققوا أهدافهم وأجنداتهم السياسية. فابنة جون- ماري  لو بان، لم تتوانى يوماً عن إظهار كراهية وعنصريتها ضد كل ما هو أجنبي عامةً وعربي أو مسلم خاصةً؛ مؤخراً قامت لوبان بالإشادة بالنهج السويسري الذي عارض الهجرة الجماعية وأغلق الباب في وجه المهاجرين السوريين والعراقيين والتضييق على بناء المساجد داخل الأراضي الفرنسية. تماما كما يفعل دونالد ترامب في الولايات المتحدة.  كما أنه تم منذ فترة محاكمتها بتهمة تشبيه صلاة العيد للمسلمين في فرنسا بالاحتلال النازي.

مارين لوبان

سياسة مارين لو بان – والتي يعتبرها البعض أكثر اعتدالاً من سياسة أبيها- تسعى إلى إخراج فرنسا من منطقة اليورو وحلف الشمال الأطلسي، وإعادة العمل بالفرنك الفرنسي، ووصد الأبواب في وجه المهاجرين، والتضييق على كل ما هو غير فرنسي داخل فرنسا و”تطفيشه” إن صحّ القول، وهذا يثير قلق الأحزاب السياسية الأخري لما في ذلك ضرر للإقتصاد الفرنسي وللمبادىء التي تقوم عليها فرنسا وهي العدالة والمساواة والإخاء. 

ولكن بعد الهجمات التي ضربت باريس في الثالث عشر من نوفمبر الماضي، بات من الواضح أن المستفيد الأول من هذه الهجمات في الغرب هم الأحزاب اليمينية المتطرفة، حيث أن التطرف يجعل الناس يقدمون أصواتهم لليمين المتطرف على طبق من ذهب. وبالتأكيد هذا يعني أن الخاسر الأكبر في معادلة الإرهاب في الغرب هم العرب عامةً والمسلمين خاصةً.

وإن لم يتحالف الحزب الاشتراكي مع الحزب اليميني ضد حزب الجبهة الوطنية في الجولة الثانية من الانتخابات، فإن فرنسا وشعبها من فرنسيي الأصل وغير فرنسيي الأصل سوف يواجهون مستقبلاً أسود، فمحاربة الإرهاب بالتطرف لن تجلب لهم هم المتعددين الأعراق والتوجهات الدينية والسياسية، سوى المزيد من الإرهاب والمزيد من العنصرية والكراهية في عقر دارهم.

كيف ستتعامل فرنسا مع هذا التهديد الداخلي؟ وهل ستستطيع التخلص من شبح الخوف من الغرباء والاسلاموفوبا في سبيل مستقبل باهر؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *