';

ما هي رسالة ابنة قاتل جماعي الى طفلة قاتلي سان بيرناردينو؟

mcdonald

شرطة سان دييغو ترافق موظفي ماكدونالدز، بعد أن فتح جيمس هيوبيرتي النار قاتلا ٢٠ شخصا في عام ١٩٨٤. المصدر

مريم أبو عدس

في  18 يوليو\ تموز من عام 1984، في سان يسيدرو، عندما كانت زيليا هيوبيرتي في الثانية عشرة من عمرها، راقبت والدها، جيمس هيوبيرتي، وهو يفتح النار على الجالسين في مكدونالدز، الكائن أمام بيتهم.  مخلفا 20 قتيلا من عمر 8 أشهر الى عمر 74 عاما وأكثر من 20 جريحا

 تقول زيليا في مقابلة معها، بأنها وبعد 30 سنة ، لازالت  تفكر في تلك الحادثة بشكل يومي. 

قضت زيليا أيامها بعد ذلك في محاولة للتعايش مع أخطاء أبيها. فالمجتمع لا يرحم عائلة مجرم، ارتكب جريمة بهذا الحجم.  تبقى العائلة في دائرة الشك، مهما حاولت إبعاد نفسها عن الجريمة.  زيليا لا تختلف من هذه الناحية، بالرغم من أنها غيرت اسمها، وحاولت المضي قدما، إلا أن هذا الماضي أثر عليها في المدرسة والجامعة وفي الحياة العملية بعد ذلك.

ومع كل ذلك قررت زيليا أن أخطاء أبيها لا تحدد هويتها، فقررت أن تأخذ طريقا معاكسة تماما له. فدرست التمريض، لإنقاذ الناس، بدلا من قتلهم والقضاء عليهم. acrib1

صورة من سرير الطفلة، شوهد في منزلهم عند التحقيق. المصدر

نسبة الى البروفيسور أدم لانكفورد من جامعة الباما، أن مرتكبي جرائم القتل الجماعية لا يكونون أباء في العادة.ولكن في حالة تركهم أطفالا، هؤلاء الأطفال يكونون ضحايا جرائم أهاليهم. و في هذا السياق، أرادت زيليا توجيه رسالة الى طفلة سيد رزوان فاروق وتشفين مالك، الذين فتحا النار في مركز للاحتياجات الخاصة في سان بيرناردينو،في بداية هذا الشهر ديسمبر 2015. مخلفين 14 قتيلا وأكثر من 17 جريحا.

 تعتقد زيليا أن الطفلة التي لم تتجاوز الستة أشهر محظوظة  لأنها في عمر صغير، لا أحد ممكن أن يشكك في برأتها. هذه الطفلة لن تتذكر ما الذي حدث، ولن يكون لديها أي معلومات عن عن الحادثة، سوى تلك التي ستقرأها على الانترنت عندما تكبر.  ستكبر هذه الطفلة بيد عائلة غير عائلتها، حيث أنها اليوم في صلب معركة قضائية بشأن حق حضانتها. بغض النظر عن النتيجة، فأن من سيربي الطفلة، سيقوم بتشكيلها بطريقة مختلفة عن الطريقة التي كان سيشكلها فيها والديها المتطرفين.  كل هذه الأحداث ستكون كقصة بعيدة عنها، كأنها حياة شخص أخر.

الرسالة التي تود زيليا توجيهها لهذه الطفلة هي أن لديها خيار في الحياة. تستطيع أن تحزن على نفسها  أو تستطيع أن تختار طريقها بنفسها. ولكن عليها أن تعلم انها ليست عائلتها. 

حتما رسالة تملأوها سنوات من الألم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *