';

دنيا واضطراب القلق العام. الجزء الثاني

 Print
صحيت دنيا بعد سهرة يوم الجمعه، أمبارح  كان عرس اخوها الصغير ، نامت فرحانه و هلكانه. قررت تفطر مكدوس ولبنه مع خبزه مقرمشة عالبرنده المسكره و تحط الصوبه بجانبها. صادق كان بالصلاه، حكت دنيا مع حالها، خليني أنادي سوزان تشرب معي الشاي اكيد جوزها بالصلاه كمان.
 

[quote]

-الو..  سوزان كيفك شو بتعملي؟
-إحكي صباح الخير بالأول ههههه، منيحة من الله. 
-طيب تعالي اطلعي 
-وين اطلع البيت مقلوب، إمبارح كله ما عملت شي، وبس رجعنا من عرس أخوك، غسلت وجهي و نمت.  البيت حاره ههههه. 
-طيب الله يعطيكِ العافيه، إذا حبيتي تاخدي break،  ربع ساعه اطلعي.  هاي الشاي جاهز، وانا قاعده على البرنده. 
-طيب يعني اذا جاهز جد،  بس بطلع عشر دقايق لانه يادوب الحق أرتب الدنيا.
-يالله هيني رح افتح الباب بتنورينا. وجيبي معك شوية نعنع اذا بدك الشاي مع نعنع لانه ماعندي .
-طيب طيب هيني رح البس واطلع،  ما عندي نعنع بشربه بدون هالمره. 

[/quote]

Print

بعد حكي كتير، و نمّ كتير، ووصف العرس بدقة….مرقو اكتر من عشر دقايق، و كمان عشر دقايق.
قالت سوزان:
 

[quote]مو قادره أوقف ضحك يالله شو انك ممثله بارعه، ومراقبه مفتحه. كيف لحقتي تحفظي حركات كل حد كان بالعرس وتقلديه. رهيبه رهيبه رهيبه. إنت يا دنيا، جد صايره تضحكيني من قلبي. 

[/quote]

دنيا بدورها سألت سوزان :  
– طب بالله بدي اسألك سؤال من شهرين، حاسه اني متغيره ؟
– اه طبعا مبطله زي المحقق كونان كل شي تحليليه 

 

ضحكوا التنتين، اكتفت دنيا بهاي الاجابه. أما سوزان فنزلت كرفته عالدرج. بسرعه بسرعه، حتى تلحق تعمل البيت. 
Print
سكرت دنيا الباب، و فتحت رساله واتساب لسوزان و كتبت فيها:

 
[quote]
هاي الفتره انا كتير احسن …معك حق سوزان .. من زمان ما عرفت استرخي،  أو افكر بطريقة عالاقل حيادية… دائما كنت أضخم الأمور و اقلق عليها. إذا ما ردت صاحبتي مثلا عالتيليفون. يا ويلي شو بطلع مني أفكار! ماتت، اندعست،  انخطفت، أوأسوأ، أنهت العلاقه معي. أو بختار اي فكره تزيد توتري. 

اتعلمت مع المعالجة الفرق بين الأفكار والمشاعر . وكيف بأثروا على بعض، وكيف هم بدورهم بأثروا على السلوك. و صرت احاول ابدل أفكاري السلبيه بأفكار حيادية و ان أمكن ايجابيه… و تعلمت تمارين استرخاء. ومن وقتها خف الألم الجسدي والم العضلات  والحرقة و المغص. مش قادرة أصدق انه كله هاد كان من طريقة تفكيري. 
 
اتعلمت الفرق بين الخوف والقلق الطبيعي والقلق الضروري. وبين الخوف و القلق الي بعيق تقدمي بالحياه والي جد بخوفني و بيخليني مو عارفه أنجز.  كنت احس حالي عحافة الانهيار، بس هلا صرت اتحكم بالتنفس الي بدورو ساهم بالسيطره على القلق و الضغط و الآم الجسد و غيره. 
 
 انبسطت انك قدرت تلاقي الفرق. والأهم انه انا قدرت الاقي بنفسي فرق . الموضوع ما كان سهل، كان تحدي و كان صعب بأوله، لأنه مو سهل الواحد بطريقه سريعه يغير طريقه تفكيره،  الي صارلها سنين. و كل مره كنت أنجح كانت المره التانيه تكون أسهل . تعلمت اركز على الاشياء الي بقدر اصنع فيها فرق، واتعلمت ما افكر بالأشياء الي مارح اعمل فيها فرق. و تمارين التأمل دربتني كيف اقدر ابعد عن بالي فكره .
 
استمريت مع المعالجة 8 جلسات، و مو مستحيه من هالموضوع وبمرحلة معينه ممكن احتاج أدوية علاجية بوصفها الي الطبيب النفسي ، مارح استحي ولا أوفر اي شي ممكن يخليني مرتاحه و سعيده. 
 
شكرا الك سوزان 
انت من الناس الي ما بحب اشرب الشاي بدونهم.  
بكرا انا بجيب النعنع من جنينة حماتي و بنزل عندك بشرب الشاي.

[/quote]

 
 
 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *