';

فتيات تنازلن عن الكعب العالي، مقابل حُب الوطن

Web

رحمة المغربي

حلم الفتيات المصريّات بالانضمام لجيشهن ما زال مُعلقا على الورق، يُفتح ويُغلق من قبل ناشطات نسويّات سنوياً ولكن دون أي نتائج على أرض الواقع.

ولكن بعد لقاء مؤسِسَة حركة “مجندة مصرية”، السيدة جهاد الكومي، عدداً من أعضاء البرلمان المصري، بهدف مناقشة مشروع تشريع القانون المقترح والذي يهدف لتجنيد الفتيات، ومعرفة آلية تنفيذه؛ ربما سيرى الضوء ويبعث الأمل في أرواح الفتيات اللواتي يرغبن في حماية أسوار “أُم الدنيا” بأرواحهن جنباُ لجنب مع أشقائهن الرجال. 

 قامت جهاد أثناء لقاءها بعشرين نائباً متضامناً مع فكرتها، بتقديم ملف مكون من 20 صفحة يتناول رؤية وأهداف القانون الذي يتضمن دور الفتاة في التجنيد؛ حيث أن التجنيد يقتصر في الوقت الحالي فقط على الذكور.  كما شمل المقترح توسيع تخصصات الكلية الحربية للإناث.

هل إقصاء الفتيات من التجنيد في مصر مخالف للقانون نفسه؟

10414834_866866516713053_4220958434513319682_n

رئيس الوزراء أبراهيم محلب رئيس الوزراء وبحضور وزير الداخليه محمد إبراهيم ومديرإدارة التجنيد بالقوات المسلحة مع  فتيات “مجندة مصرية”، المصدر: فيس مصر

نعم، حيث تخالف المواد 1؛14؛15 من قانون الخدمة العسكرية رقم 127 لسنة 1980  في الدستور، مادة رقم 11 من الدستور المصري ، كما تخالف اتفاقية القضاء على كل أنواع التمييز ضد المرأة (السيداو)، التي وقعتها جمهورية مصر العربيةعام 1981.

مشاركة المرأة المصرية في قطاع العسكري ليس جديداً

1050254470344705416 (1)

الممثلة والراقصة سامية جمال وهي تحمل البندقية، المصدر: دوت مصر

سارعت المرأة البورسعيدية في حرب 1956 (العدوان الثلاثي)، بالتطوع في الجيش، وتشكيل كتائب المتطوعات وصلت للآلاف، حيث تولت نقل السلاح إلى رجال المقاومة الشعبية وحمله في الصفوف الأمامية، وإسعاف الجرحى والمصابين في الصفوف الخلفية. كما تدربت الفنانة تحية كاريوكاعلى حمل السلاح، ونقلت سلاحًا للفدائيين في الإسماعيلية في سيارتها الخاصة، كما ظهرت الممثلة والراقصة سامية جمال في صورة ترويجية وهي تحمل البندقية لتشجيع الفتيات على التطوع في الجيش.  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *