';

دمية جديدة في عالم سمسم تدعم الفتيات في أفغانستان

زاري الشخصية الأفغانية في عالم سمسم. المصدر: Reuters

إعداد مريم أبو عدس ورند أبو ضحى

النسخة الأفغانية من برنامج شارع سمسم أدخل شخصية جديدة تدعى زاري في موسمه الخامس. وهي فتاة أفغانية في السادسة من عمرها،  لديها مهمة كبيرة جدا.  فزاري تحكي للأطفال حكايتها مع التعليم ومهمتها تتضمن تغيير أفكار الشعب الأفغاني نحو تعليم الفتيات. جاءت هذه الشخصية التلفزيونية لأفغانستان لدعم الفتيات وتأكيد حقهن في التعليم الذي انتهك منذ 15 عام.  ففي أحد دراسات USAID حول التعليم في أفغانستان عام 2014 أكدت أن من بين 5 مليون طفل وطفلة في سن الخامسة الثلث فقط يتعلم بالمدارس. علما بأن نسبة مشاهدة عالم سمسم في أفغانستان تقارب 81% من بين برامج الأطفال.

من المؤكد أن زاري ستواجه مقاومة من الشارع الأفغاني، ولعل هذا السبب وراء تعاون منتجو المسلسل مع وزارة التقافة الأفغانية لتقليل المقاومة. كما يحرص المنتجون على التزامها باللباس التقليدي المصمم ليرضي الأفغانيين بجميع ثقافاتهم وتغطية رأسها أحيانا. ستنضم زاري الى الألعاب العالميين من أمثال إلمو ووحش البسكوت، شأنها شأن الشخصية الهندية تشامكي والشخصية من جنوب إفريقيا كامي.

 سيكون لزاري دورين، دور لوحدها ودور تتجول من خلاله في أفغانستان وتلعب الرياضة وتزور الطبيب، وتتحدث مع العديد من الأشخاص من فئات مجتمعية مختلفة، لتزيد الوعي حول العديد من القضايا ولتصبح مثال تعليمي للأطفال بجلدها الأرجواني الذي لا يشبة أي فئة معينة، وشعرها الملون وبثيابها التي صممت خصيصا لتضم عناصر من ثقافة البشتون و التاجيك و الأزبيك و الهزارة. و هي بذلك لاتشبة أي منهم وتشبه الجميع في نفس الوقت.

و بالرغم من أن معظم الشخصيات في شارع سمسم لا جنس لها، إلا أن منتجي المسلسل أصروا أو تكون زاري “فتاة” لتحاول مواجهة التطرف  الذكوري الذي يطبق و يفسر كجزء من الثقافة والدين.  وأيضا لتكون شخصية ضامة لجميع الثقافات الأفغانية بتنوعها و الحفاظ على القيم العالمية التي تجعل من شارع سمسم من أهم البرامج للأطفال في العالم،  حسب  كليمنس كوينت، منتج برنامج شارع سمسم منذ عام  1969 في نيويورك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *