';

هي: الإمامة الهام مانع التي تجاوزت العديد من الخطوط الحمراء في الموروث الديني فيما يخص صلاة الجمعة

رحمة المغربي

لعل خبر خطبة الجمعة بإمامة الأكاديمية اليمنية إلهام مانع، كان من أهم الأخبار التي أخذت حيزا في الاسبوع الماضي. و بالرغم من أهمية الخبرـ إلا أن أحدا لم يقم بتحليل ما قامت به إلهام وما هي النتائج التي تترتب على الخطبة والتي تدل على الشرخ الذي بدأ يظهر ما بين الإسلام المحافظ والمبنى على الفكر الوهابي وما بين الإسلام الليبيرالي الذي بدأ متابعوه بالتحرك بجرأة، بالرغم من كل المخاطر، وخاصة مع تصاعد الحركات الإرهابية بإسم الدين.

وفي الحقيقة أن ما حدث في خطبة وصلاة الجمعة في مدينة بيرن في سويسرا في ٢٧ أيار\مايو يعتبر استئنائيا لما فية من كسر لعدة معايير أساسية دُفعة واحدة، ففي الخطبة التي نظمتها إلهام مانع، قامت حليمة جوساي حسين، مديرة مبادرة المسجد الشامل في بريطانيا بإمامة الصلاة، بينما قامت إلهام مانع، بإلقاء الخطبة بنفسها أمام مصلين من الجنسين بدون حجاب، وطلبت من عازف العود نهاد السيد بعزف مقطوعة موسيقية روحانيّة كاستراحة في منتصف الخُطبة.

فكرة الخطوط الحمراء من التعاليم الدينية الموروثة، على مدى قرون، والتي تم تحديها في ساعة واحدة تجعلني أتردد في التفكير في ردود الفعل. من أهم هذه الخطوط إمامة المرأة للصلاة، ألقاء خطبة الجمعة من قبل امرأة ، صلاة مُختلطة وأخيرا وليس أخرا صلاة بدون حجاب…ناهيكم عن موضوع الموسيقى!

بصراحة كتابتي لهذا المقال كان صعبا علي، وقد قضيت عدة أيام في البحث والسؤال لأتمكن من كتابته. أما أهم استنتاجاتي فهي أن هناك عدة وجهات نظر متضادة في تفسير وتأويل الدين. هناك التفسيرات المحافظة وهناك التفسيرات المنفتخة أو الليبيرالية. ما يجمع هذه التفاسير هو استخدام الأشخاص المعنيين لنفس المصادر والأيات و الأحاديث والقصص وتوظيفها بما يناسب معتقدات حاملها . كل واحد من هذه التفاسير هي عبارة عن رأي يعكس تقافه صاحبه أو صاحبتة. اليوم نجد انتشار التيار المحافظ في الدين بسبب انتشار المذهب الوهابي في العالم، ولهذا تاريخ دقيق ومعمق ويجب التساؤل فيه (ولكن ليس اليوم). وبالتالي من مصلحة مفسري الدين والمفكرين الاستشهاد بقصص معينة واخفاء وإنكار قصص أخرى.و العكش صحيح أيضا، من مصلحة الليبيراليين إخفاء بعض الحقائق وإظهار حقائق أخرى. ولعل هذا دليل على أن الدين موجود وهو يفسر بحسب الثقافة السائدة ومعتقدات المكان والزمان اللذان يتم فيهما التفسير. لذلك من الأسلم أن يستفتي كل منا قلبه في الأمور الشائكة.

لننظر قليلا إلى المواضيع التي يجب التحدث بها، حتى وإن لم يكن موضوعا مريحا:

هذه ليست المرة الأولى التي نكتب فيهاعن صحة إمامة المرأة، والصلاة المُختلطة في أخبارِك، كما تحدثنا عن أبرز البلاد والمبادرات الفردية التي وُجدت منذ القدم لتحقيق هذه الرؤية التي تعتبر تقدمية في زمن أبرز عناوينه التطرف.

إمامة المرأة للصلاة

13344599_1170808716296860_5634043840451334955_n

الإمامة حليمة جوساي حسين (مديرة مبادرة المسجد الشامل في بريطانيا) تؤم صلاة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

تاريخنا الإسلامي المخفي مليء بالقصص التي تتحدى طرق اتباعنا للدين في الوقت الحالي. ومن هذه القصص، مجموعة قصص عن إمامة المرأة. وقد أخترت قصتين منهم. عند مراجعة كتب الحديث لأبي داود والبيهقي والدارقطني وغيرهم، ستجدون إن جميعهم يفتون بإن إمامة المرأة جائزة شرعيا. ومن الدلائل على ذلك، حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، جعل فيه لأم ورقة الأنصارية مؤذن يؤذن لها، وأمرها أن تؤم أهل دارها، وذلك لأنها أكثر أهل دارها علما بأمور الدين. أما نفيسة بنت الحسن التي أخذّ الإمام الشافعي علمه عنها، ووصى بإن تقوم بإمامة صلاة جنازته، بالإضافة الى حضوره للصلوات الخاصة التي كانت تؤمها خلال رمضان مع حفنة من العلماء والمشايخ، فهي أيضا قصة لا يمكن أنكارها عن موضوع إمامة المرأة.

2) امرأة تلقي خطبة الجمعة

13307232_1170816429629422_1813411001241011979_n

الاكاديمية إلهام مانع تقوم بإلقاء خطبة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

في الإسلام، هناك عدة معايير وصفات للخطباء. من أهمها العلم بالقرآن والسنة وطلاقة اللسان ورجاحة العقل وسرعة البديهة. وقد وضّح الأمام مالك أن هناك شخصيات لا يؤخذ عنهم العلم مثل سفيه معلن السفه و صاحب هوى يدعوا إليه، و رجل معروف بالكذب في أحاديث الناس و إن كان لايكذب على الرسول، ورجل له فضل و صلاح لا يعرف ما يحدث به.

ولعل أول مثال يخطر بالبال عن نساء كن يخطبن في الرجال هي السيدة عائشة رضي الله عنها والتي كانت من أكثر الخلق معرفة بأمور الدين، فكان العلماء والصحابة يستشيرونها بأمور الدين. وقد أخرج الطبراني عن معاوية أنه قال: “والله ما رأيت خطيباً قطّ أبلغَ ولا أفصحَ ولا أفطن من عائشة”. وفي “سير أعلام النبلاء” أن الأحنف بن قيس قال: “سمعت خطب أبي بكر وعثمان وعلي والخلفاء إلى يومي هذا، فما سمعت الكلامَ من فم مخلوق أفخمَ ولا أحسنَ منه من فم عائشة”. وعائشة لم تكن الوحيدة، فقد عرف تاريخنا العلمي مئات (وربما آلافاً) من العالمات اللائي تتلمذ عليهنّ علماء كبار. ومن أهم الكاب التي تحوي قصص وحكايات عن هؤلاء النساء هة كتاب “سير أعلام النبلاء”. ويمكن أن يكون هذا دليل على أن الإسلام لا يمنع المرأة من تدريس الرجال.

3) صلاة المختلطة

13330940_10153894142853423_8942542261081304689_n

الإمامة حليمة جوساي حسين (مديرة مبادرة المسجد الشامل في بريطانيا) تؤم صلاة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

أما في الصلاة المُختلطة، لا يوجد أي نص واضح في القرآن والسنة يمنع المرأة الصلاة مع الرجال في المسجد بدون حائل وهو ما يحصل يومياً في الحرم المكي أمام الكاميرات. ليس هذا فقط أسمعتم يوماً جملة “أصابت امرأة وأخطأ عمر”، نعم أنه عمر بن الخطاب خليفة المسلمين، فقد صححته إمرأة خلال خطبة له عن مهور النساء، وقام بتقبل الموضوع وأعاد النظر بوجهة نظره. هل فكر العلماء الحاليين ماذا تفعل المرأة في خطبة لعمر بن الخطاب؟ هل تستطيع المراة حالياً رد الإمام أو حتى الجلوس للاستماع للخطبة في معظم الجوامع؟

أجد أن علماء اليوم الذين يأتون من ثقافة ذكورية بحتة، يستعينون بالقصص التي تساهم في بناء تفسير وفتاوي ذكورية بعيدة عن الحيادية لضمان ابعاد المرأة عن الأدوار القيادية في الدين.

4) موسيقى

13346579_1170816319629433_8129749316261197645_n

عازف العود نهاد السيد بعزف مقطوعة موسيقية روحانيّة فيخطبة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

أما عن وضع فاصل موسيقي خلال الخطبة، ليس هناك أي دليل في القرآن عن تحريم الموسيقى، بل هي من الطيبات وهناك الكثير من قصص السيرة التي تدور حول هذا الموضوع.

سوف أقتبس من محاضرة الشيخ عدنان ابراهيم في الموسيقى من الطيبات. وأحب أن أذكر هنا هذا الحديث:

[quote]عن عائشة قالت إن أبا بكر دخل عليها وعندها جاريتان في أيام منى تدففان وتضربان، وفي رواية تغنيان، بما تقاولت الأنصار يوم بعاث، والنبي صلى الله عليه وسلم متغش بثوبه، فانتهرهما أبو بكر. فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن وجهه، فقال دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد. وفي رواية يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا. متفق عليه. [/quote]

والسؤال هنا، إن كان هناك غناء وموسيقى في بيت رسول الله وفي حضرته، فمن أين أتى موضوع تحريم الموسيقى؟

5) صلاة وخطبة بدون حجاب

13335833_1170808662963532_5448167230586520902_n

الاكاديمية إلهام مانع تقوم بإلقاء خطبة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

بصراحة في البداية عند مشاهدتي صور الصلاة وملاحظتي أن الإمامة كانت تصلي بدون حجاب، شعرت بغربة الموضوع. ومن حينها وأنا أقوم ببحث شامل في القرآن الكريم كمسلمة ترتدي الحجاب عن أدلة صريحة تفيد بتغطية الشعر سواء في الحياة العادية أو في الصلاة. لأكون صريحة لم أجد واحداً يلفظ ولكني أيضاً لم أجد ما ينفي ذلك (عدم تغطيته). لذا سأقول هنا لا أعلم ما إذا كان هذا يصح (ومن قال لا أدري فقد أفتى).

في النهاية، أريد مشاركتكم موقف من رحلة البحث التي قمت بها لكتابة هذا المقال الذي حللت به ما قامت به الأكاديمية إلهام مانع من خلال مبادرة مسجد للجميع، فيما كنت أبحث عن دليل أومناسبة تتماشى مع سياق “قيام المرأة بخطبة الجمعة” في ذلك الزمان، لفت نظري إجابة سؤال احدى الأشخاص على موقع فتوى “ما قول الشرع إذا قامت المرأة بخطبة يوم الجمعة على المنبر ؟”. حيث أجاب القائمين على الموقع إنها “بدعة، منكر ولا يجوز.” وهذا الحكم كان استنتاج صدر من شيوخ -ذوي تفكير ذكوري بحت- بناءاً على أحاديث ليست لها علاقة من قريب ولا من بعيد في الموضوع. فهم افترضوا بما أن”صلاة الجمعة ليست فرضا على المرأة ، وصلاتها في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد، وكلما كانت المرأة أشد تستراً وأخفى عن أماكن الريبة؛ كان ذلك أفضل لها”، حسب الأحاديث التي استهدوا بها، إذن كيف لها أن تصعد على منبر امام الجمهور لإلقاء خطبة من وجهة نظرهم.

يبدو أن الكثير من فتاوي وتفسيرات المشايخ تبنى على مصادر لا علاقة لها بالموضوع على بنى انها استنتاجات. لعل الوقت قد حان الوقت لفتح باب التساؤل والتفكير والتمحيص قبل إصدار أي تفسيرات أو تأويلات دينية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *