';

الحكومة المصرية النسائية الموازية التي لا علاقة لها بالسياسة

رحمة المغربي

في خطوة ريادية على مستوى العالم، قامت الكاتبة المصرية غادة الوكيل بالتعاون مع لجنة المرأة بجمعية التراث وعدد من العناصر النسائية، بتشكييل أول حكومة موازية للمرأة المصرية.   وتهدف هذه الحكومة التي رأت النور بعد 8 سنوات من العمل إلى محاكاة السلطة التنفيذية بكوادر نسائية عن طريق تقديم المقترحات والأفكار للمساهمة في تنمية الوطن في جميع المجالات وليس قضايا النساء فقط، حسب حوار رئيستها غادة مع موقع “مصر العربية“.كما تهدف إلى تقديم المشورات والرؤى والأفكار فى مختلف المجالات، مؤكدة أن لاعلاقة لهم بالسياسة.

385

الدكتورة ايناس عبد الدايم، وزيرة الإبداع والثقافة والآثار في حكومة المرأة المصرية، المصدر: البوابة نيوز

وضم التشكيل الوزاري فى حكومة المرأة المصرية المزاوية، قيادات وعناصر نسائية من المجتمع من مختلف المجالات والتخصصات، بما في ذلك أساتذة جامعة، طبيبات وسيدات مجتمع مدنى، وقانونيات.  جميعهن مستقلات ولا ينتمين إلى حزب أو تيار سياسي.

بالرغم من أن الخطوة ريادية من قبل المرأة المصرية التي عرفت دوما بأنها السباقة في مجال تمكين المرأة و تطوير مفهوم النسوية، إلا أن خجل هذه الحكومة من تبني السياسة بشكل صريح واكتفائها بتقديم المشورة بحيث تقوم الوزيرات والسياسيات اللواتي تحملن وظائف في الحكومة بنقل مشواراتهن وأفكارهن على أمل أن يتم تطبيقها على أرض الواقع هو أمر مخيب للآمال، كون السياسة هي من أهم الامور التي يجب على المرأة المصرية مواجهتها بصراحة و بجرأة إن كانت تطمح على خلق تغيير جذري وواقعي.

ولكن هذا لا ينفي إن هناك أمل بأن تصبح هذه الحكومة الموازية مع الوقت ورقة ضغط تستطيع النساء استخدامها لتطوير القوانيتن ومتابعة ملفات بعض النساء المقموعات من قبل الحكومة الحالية. وأن تصبح هذه الحكومة ممثلة لحقوق المرأة المصرية بجميع أطيافها، حتى وإن اختلفت أرائهن وميولهن السياسية  وظروفهن الإقتصادية عن تلك التي تمثلها هذه الحكومة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *