';

لماذا أرى أن اليوم العالمي للمرأة هو استثناء يؤذي نساء العالم؟

calendar

شذى الشيخ

كنت حتى السنة الماضية أحتفل باليوم العالمي للمرأة، إلّا أنني خلال العام الماضي أدركت تماماً بأن وجود يومٍ خاصٍ للمرأة يُمثِّل إحدى المشكلات التي يجب على نساء العالم التوحد للتخلص منها.

فالفكرة القائمة على الاحتفال بالمرأة على الرغم من الوضع السيء الذي تعاني منه على مستوى الحقوق كإنسانة، أو إظهار التقدير لها خلال يومٍ واحدٍ من السنة فقط، ما هي فكرة وُجِدت لترسخ المعتقد بأنها إحدى الحلقات الضعيفة الموجودة في مجتمعاتنا الانسانية؛ فعالمنا لا يحتفل إلّا بالأشخاص المهمشين: الأسرى، الشهداء، المرضى، المرأة، العدالة الاجتماعية، الأرض.. إلخ من أشياء وأشخاص استطاع النظام الأبوي والرأسمالي والامبريالي سحقهم وتهميشهم.

كما أنني مقتنعة بأن اليوم الذي يضع المرأة على حِدا لا يفيدها بقدر ما يضرها، فالتمييز ضد المرأة عملة وجهيها يتمثلان بتقديسها واحتقارها، أي أنها في نهاية الأمر ستبقى تعتبر أي شيء إلّا إنسانة عادية.

عدا عن ذلك، فمشكلتي مع اليوم العالمي للمرأة تتمثل في كونه يومٌ غير طموح؛ المرأة يجب أن تكون موجودة في كل أيام السنة، يجب أن تُقدّر أعمالها لا أنها أُنجِزت من قبل إمرأة بل أنها أعمال قد تخدم البشرية، ويجب أن تُرى كإنسان عاقل قادر مُستقل قادر على إدارة شؤونه بنفسه، لا كإنسان ناقص بحاجة لولي أمرٍ يدير أمورها في كل صغيرةٍ وكبيرة.

يجب على المرأة أن تتخلص من أي شيء يحاول أن يقنعها بأنها الاستثناء، يجب عليها ان تدافع عن قضاياها كلّ يوم، ويجب عليها أن لا تقبل بيومٍ تجبر فيه البشرية على تقديرها لساعات فقط.

لا نريد أن تقدسونا، لا نريد أن تحتقرونا، فقط اتركونا وشأننا.  فمن حمّلها الله مسؤولية الإتيان بالبشر للحياة، لن تعجز عن عيشها والتعامل معها بدون وصاية.  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *