';

بمناسبة المصادقة على قانون للقضاء على جميع أنواع العنف ضد المرأة في تونس …أماه …لقد اكتمل القمر

8327D1F8-5579-4298-A27D-B523B86BC4DA_w1023_r1_s

تونسيون يتظاهرون على خلفية حكم قضائي بتزويج قاصر (13 عاما) بـ “مغتصبها” في ديسمبر ٢٠١٦. المصدر RT

خلود الشندرلي

[quote]وافق النواب التونسيون بالإجماع مساء الأربعاء  26 يوليو 2017على مشروع قانون لمكافحة جميع أنواع العنف ضد المرأة.  على منح الضحايا مساعدة قضائية ونفسية ويفرض برامج محددة من أجل زرع “مبادئ القوانين الإنسانية والمساواة بين الجنسين” في المناهج التعليمية. كما يلغي بندا في القانون الجنائي يسقط الملاحقة القانونية عن “كل من واقع أنثى بدون عنف سنها دون خمسة عشر عاما كاملة” في حال تزوجها.[/quote] ~ فرانس برس

هل تدرين ؟

ان تحت قبة باردو هناك حيث اعتدنا كل انواع الجنون هناك .. في ذاك المكان الذي اعتدت دائما النفور منه كلما شاهدته على التلفاز من كثرة نوابه و واصواته العالية هناك امي تمت المصادقة على القانون االساسي المتعلق على العنف ضد المرأة كامال…… اكتمال القمر .

بعيد ليل عزز الإرهاب سواده و جعله اكثر ضيقا الوضع الإقتصادي لدرة المتوسط …

أمي…

لم اعد مجبرة على الزواج من مغتصبي، ولا أن  تزفيني قصرا وعنوة، ولا أن تفكي ظفائر شعري الأسود، ولا ان أترك عروسي التي أحب وأصير انا عروسا واسما لزوجة في دفتر عائلي يختمه قاضي الأسرة و … يمر …

أمي ارفعي رأسك فإن خرجت للعمل وقصدت الجامعات وتعرضت لنوع من أي أنواع التحرش الجنسي في ثنايا بلادي، لن بلبسوني كمامة ويخرسوني، لن يشغلو أسطوانة العار المشروخة.

وإن تعمد ضربي أو اهانتي .. فعشرون سنة في السجون.

امي … وانت .. و هي … و هن … وانتن

هناك وراء المكاتب، وبين صفوف الرجال انت الكادحة …في حقول الحلفاء في #القصرين ويديك تقطر .. دما.. تخفينها خجال وخوفا وحاجة

ارفعي رأسك فأنت تونسية

وكفاكا لسواد الضعف عشقا

فعلاقتكما انتهت بالمصادقة على القانون االساسي بالقضاء على العنف ضد المرأة ب 146 نعم … و دون احتفاظ او رفض اماه…

دمت حرة .. أبية و شامخة شموخ جبال الشعانبي العصية على كل من يريد بك سوءا بترابك يا #افريقية

واستعير منك نزار قباني

هذه تونس… و هذه الكأس والراح… اني احب و بعض الحب ذباح

انا التونسية ..لو شرحتم جسدي .. لسال منه  ياسمين  وتفاح ….

و للحلم حروف أخرى و تفاصيل

بعض الأرقام عن العنف في تونس

قانون القضاء على العنف ضد النساء الذي أقره البرلمان التونسي الأربعاء “يُعدّ خطوة مفصلية لحقوق المرأة” بحسب هيومان  رايتس ووتش، لأنه لم يكن هناك قانون محدد بشأن العنف الأسري قبل تمرير “قانون القضاء على العنف ضد المرأة” الذي يتضمن كذلك أحكاما بشأن التحرش في الأماكن العامة والتمييز الاقتصادي.  بالرغم من أن  النساء في تونس تواجهن العنف الأسري بمعدلات مرتفعة، إذ تتعرض 47٪ على الأقل من النساء للعنف الأسري، وفق مسح أجراه “الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري” عام 2010.

كما بين المسح بأن 67٪ من النساء اللواتي يتعرّضن للعنف النفسي هنّ من النساء المطلقات، كما أن 59.4٪ منهنّ يتعرضن الى العنف الجسدي و44.8٪ الى العنف الجنسي. من جانب أخر أبرز المسح أن النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 40 و49 سنة هن الاكثر عرضة للعنف النفسي والجسدي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *