';

المفكر الإسلامي طارق رمضان، غلطة الشاطر بعشرة الجزء الثاني

رحلة بحث عن إسلام معتدل

تزامنا مع إطلاق كتابها “اخترت أن أكون حرة”،  فجرت هندا عياري قنبلة مدوية، أكدت من خلالها انها كانت ضحية  للتحرش والاغتصاب خلال رحلة بحثها عن الحرية،  وما سمته بالإسلام المعتدل. لحد الأن قد يبدو الأمر مزعجا ولكن عادي أو ممكن، وخاصة وان تصريحاتها تزامنت مع تصريحات نجمات هوليود و نساء العالم حول ظاهرة التحرش. لكن الاتهامات مهمة جدا، لأنها تطال، ولاول مرة، أحد ابرز المفكرين الاسلامين، وصاحب اطروحة الاسلام المعتدل او المعاصر، طارق رمضان.

المكان: إحدى الفنادق الفرنسية…الزمان: السنة 2012

هندا عياري

مجريات حادثة التحرش والضرب اللذان تحدثت عنهما هندا عياري يعودان إلى سنة 2012، حيث قامت بالتواصل مع طارق رمضان من أجل الاطلاع على الطريقة الأنسب للتوفيق بين حياة الدنيا والأخرة، أي بين الدين والدنيا.

وفي هذا السياق، قام طارق رمضان حسب تصريحات هندا في مقابلة، بتحديد موعد لها من اجل النقاش، وقد اقترح عليها غرفته في فندق في باريس،   من أجل الكلام والنقاش في اطار مريح وهادئ، وخاصة أن الفندق كان يعج بالناس. وافقت هندا بكل سذاجة، لأن طارق رمضان كان مفكر معروف، ورجل دين محترم، ولأنها كانت تكن له احتراما شديدا. تقول هندا:

[quote]وما إن وطأت  قدماي الغرفة حتى قام بتقبيلي من الفم،  والحقيقة اني بادلته الشيء نفسه،  ولم أتردد.  ولكني فوجئت انه تهجم علي وحاول اغتصابي بحيث نزع ملابسي بالقوة…..ولأني لم أبادله ما كان يصب إليه، قام بضربي وشمتي بالفاظ بذيئة.  حينها غادرت الغرفة وأنا تحت وقع الصدمة…..[/quote]

 وقد صرحت هندا عياري على القناة الاولى الفرنسية تي ا ف ان يوم 30 من اكتوير الجاري:

[quote]في اعتقاد طارق رمضان و أمثاله ان كل النساء اللواتي لا يلبسن الحجاب هن نساء قابلات للاغتصاب[/quote]

و أعلن الصحافي في نفس الريبورتاج انه قد اتصل بطارق رمضان، الذي رفض بالإجمال الرد على مجمل الاتهامات التي تطاله.  للتذكير، حسب نفس المصدر أن هنالك مجموعة كبيرة من النساء اللواتي تحضرن لرفع دعاوى قضائية ضد طارق رمضان حيث صرحن أن جرأة هندا عياري مدتهم بالقوة و الشجاعة لكسر تابوا التحرش والاغتصاب لدى النساء العربيات.

وتداولت القنوات الأجنبية و بقوة هذه الحادثة، وخاصة أن الشخصية المعنيه هو طارق رمضان احد المدافعين على الإسلام في أوروبا عامة، وفي فرنسا على وجه الخصوص.

 

من هو طارق رمضان؟

المفكر السويسري طارق رمضان
المفكر السويسري طارق رمضان

طارق سعيد رمضان هو المفكر السويسري من أصل مصري، وهو أيضا حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين.  كان طارق ومضان  يحاضر كاستاذ في الفكر الإسلامي وقضايا المسلمين في الغرب في جامعتي اوكسفرد البريطانية و فرايبورغ الالمانية، حتى وقت قصير، حيث قامت جامعة أوكسفورد بتوقيف عقده، حتى يتم التحقيق في قضايا التحرش التي بدأت تلاحقه (اثنتين مؤكدتين و خمسة مع المحاميين، جميعهم متشابهين إلى حد كبير). و يعتبره الكثيرون من وجوه التجديد الاسلامي و من أكثرالشخصيات المؤثرة في اوروبا. 

هندا عياري ضحية ام اداة؟ ولماذا تعتبر هذه القضية مهمة؟

ويتهم الكثيرون، وخاصة من العالم العربي هندا عياري بان جملة اتهامها لطارق رمضان هو مجرد حملة دعائية لكتابها، وأنها ليست سوى أداة  في يد الغرب للتكالب على طارق رمضان، الذي يتهمه الكثيرون بنشر الأفكار المتعصبة بين المسلمين. ولكن يجب أخذ اتهامات هذه السيدة وغيرها بجدية، وخاصة أن المتأثر الأاكبر في سياق العالم الإسلامي في مثل هذه الحالة هن النسوة أنفسهن.  وأيضا لأن المرأة هي دائما المتهمة والمخطئة إذا كان المعتدي رجل. ولأن هذه الاتهامات تضع، ولاول مرة، تحت المجهر قضية التحرش عند رجال الدين المسلمين المعتدلين. هذه القضية مؤذية جدا لصورة الإسلام، المشوهة أصلا، بسبب أفعال المليشيات المسلحة، التي ترتكب المجازر بإسم الإسلام. وخاصة أن أمثال طارق رمضان هم من كانوا يعطون صورة مشرقة للإسلام. فغلطة أمثال طارق رمضان، تعادل غلطة عشر أشخاص جهلة!

 والى حين رفع الستار على ما تبقى من مسرحية هندا عياري و طارق رمضان، تبقى مسالة التحرش في العالم العربي والإسلامي حقيقة لابد للجميع نساء و رجال محاربتها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *