';

عندما تكون البطولة على شكل يافعة في السادسة عشرة

22122017-214283

الرسالة التي توجهها الفتاة عهد رسالة تمرد في وجه العجز… تلك الفتاة التي تظهر رسالتها في غضبها، تجاه سلب وطنها.  عهد، ذات الشعر الطويل، والعينين الزرقاوين الحادتين، والصوت الأنثوي العالي، أصبحت تمثل وجه الثورة الفلسطينية. يتحدث كلّ شيءٍ فيها بلغة الرفض وال ” لا “، مزيجٌ لا مثيل له، يهزّ قلوب الرافضين فخراً، وقلوب الخانعين ذعراً.

تم إعتقالها، للأسف، ولأول مرة،  فجر 19 ديسمبر 2017،على يد جنود الإحتلال الإسرائيلي، بعد اقتحامهم منزلها. وقد تناقلت الصحف العبرية، فيديو يظهرها وهي تطرد الجندي من أمام منزلها، على إثره تمّ اعتقالها. مشهداً ليس بجديد علينا من عهد.   

من هي عهد التميمي

thumb

مناضلة وناشطة فلسطينية ضد الجيش الإسرائيلي،  ولدت عام 2001 في قرية النبي صالح،  غرب رام الله. تربت وسط عائلة مناضلة منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، فقد تم اعتقال والدها باسم التميمي، أكثر من عشر مرات وقضى خمس سنوات في السجن، أما عن والدتها ناريمان التميمي، فقد كانت ومازالت تقاوم ضد الإحتلال، وتساند ابنتها،  وقد تم اعتقالها الكثير من المرات، آخرها  عقب إعتقال ابنتها عهد، بتهمة التحريض والإعتداء. بدأت مسيرة النضال منذ كانت في الرابعة من عمرها، حيث كانت ولا تزال تشارك في المسرات ضد الإحتلال. فهي لا تتخلى عن المشاركة في المسيرة الأسبوعية كل يوم جمعة في قرية النبي صالح، رافعةَ شعار “اخرجوا من أرضنا.. فهذه الأرض ليست لكم”. 

 قبل خمسة أعوام ناهضت أحد جنود الإحتلال أثناء اعتدائه على أخيها، محمد، في قريتها، ليتركهما الجندي،  وينسحب من معركة الطفولة الناضجة التي شنّتها عليه عهد دفاعاً عن أخيها. تناقلت وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الإجتماعي الخبر والصور.  تم تكريمها عام 2012، بجائزة “حنضلة للشجاعة“، التي منحتها لها بلدية “باشاك شهير” في تركيا.  

عهد لا تزال طالبة في الثانوية العامة، الفرع الأدبي في مدرسة البيرة الثانوية للبنات، وتتمنى أن تدرس القانون لتصبح محامية لتدافع عن وطنها وأهلها وشعبها. حلم لا شك لدينا انه سستحقق بإرادتها الحديدية. 

كلنا عهد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *