';

كلاكيت: لنعمل معا. هل استفزتكم هذه الدعاية؟

Screen Shot 2018-01-22 at 9.14.23 AM

نريد اليوم أن نشارككم في  دعاية لفتت انتباهنا في الآونة الأخيرة.  و بالرغم من بساطة الدعاية إلا أن هناك شيئا استفزنا لدرجة رغبتنا في خلق حوار حولها. وفي ذهننا سؤال واحد، كيف كان شعوركم عند رؤيتها؟ 

لنعطيكم خلفية عن الموضوع، تتربى الأنثى في بلادنا على أنّها هي من يجب أن يعمل في البيت، ويتربى الذكر على أنّ مسؤولية البيت ليست من مجال تخصصه. أصبحت هذه الفكرة مغروسة في ذهن المجتمع بشكل متأصل، حتى أنّ بعض الأمهات يصبن بالغضب اذا كان ابناءهن الذكور متعاوين في المنزل، فينهرونهم، ويذكرونهم  بأنهم رجال، والرجال لا يعبثون بأعمال النساء. كما تأخذ هذه الامهات الخطوات الإضافية لضمان عدم تكرار الخطأ، فتشعرن الأخوات أو الزوجات بالذنب، وتذكروهن بأنّ من واجباتهن المحافظة على رجولة إخوانهن ورجالهن.  فغسل الصحون، وترتيب المنزل هي من واجباتهن.

هذه الأمهات تعتقدن بأن هذا هو العدل والصواب، فيعملن على التأكد من تربية جيل بعد جيل يعتمد نفس النسق الجندري.

وعلى الرغم من أنّ هذا تقسيم غير عادل وغير صحي، إلاّ أنّ هذا ما اعتادت عليه أغلبية المجتمعات، وبالأخص المجتمعات العربية، فصار نمطاً مجتمعياً طبيعياً، لا يستفز المُشاهد حينما يُعرض في السينما والتلفزيون مثلا، فتظهر المرأة مُتحملة كلّ مسؤوليات المنزل، تعدّ الطعام وزوجها على الأريكة، تنوّم الرضيع وزوجها على الأريكة، تكوي، تغسل، تنظف، وزوجها ما يزال على الأريكة.

لذا لا بدّ أحياناً من صعق المشاهد، ولفت انتباهه بقلب الأدوار قليلاً، كي يحاول أن يسأل نفسه أسئلة منطقية، لو كان الرجل هو من يتحمل كلّ المسؤولية المنزلية، ماذا ستكون ردود أفعالكم؟ هل ستعتبرونه منظرا طبيعيا، كما لو كانت امرأة، أم ستتعاطفون معه؟ 

شاهدوا المقطع التالي وأخبرونا عن ردة فعلكم.

وفي ذات السياق، تحدثت الدكتورة نوال السعداوي عن مرض العصاب النفسي في كتابها المرأة والصراع النفسي، وأوضحت أنّ نسبة النساء المصابات بالعصاب أعلى بما يقارب 50% من الرجال وذلك لإشارتها الى أكثر من دراسة في العيادات النفسية، وأغلب الأسباب كانت تعود الى أنّ المرأة اعتادت أن تتحمل فوق طاقتها، فهي تتحمل جميع الأعباء المنزلية والعناية بالأطفال بالإضافة الى دراستها وعملها خارج المنزل. هل توافقون؟

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *