قصص لم تسمعوا عنها عن نساء فمنستيات في التاريخ الإسلامي

رند أبو ضحى 

أثناء رحلتي في اكتشاف الفمنستية الإسلامية، اكتشفت أن هناك تاريخ ديني مخفي عنا، لأنه بكل بساطة لا يتفق مع تعاليم الذكورية في المجتمع المعاصر. فالنساء في التاريخ الإسلامي، لم يكن مستترات، ضعيفات مسكينات كما يحب أعلام الدين الحديث أن يبينوا لنا، بل كن رائدات ومقاتلات وقائدات وعالمات في الدين.

دورهن في الدين كان مساوي لدور الرجل وفي  كثير من الأحيان تفوقن على الرجل. حيث علمن ودرسن وتتلمذ العلماء على أيديهن. وفي هذا السياق . اخترنا اليوم لكم سيدتين من التاريخ الإسلامي. لم يعرهن التاريخ الكثير من الإهتمام، بل يحاول الشيوخ والإئمة أنكارهن. لماذا؟ اعرفوا معنا

الولادة بنت المستكفي  

 Print

أميرة من بيت الخلافة الأموية في الأندلس. عرف عنها شعرها وبلاغتها، حيث كان لها مجلسٌ مشهودٌ له في القرطبة، يأتيه الشعراء والملوك ليتحدثوا فيه عن الشعر والأدب والسياسة. كانت من النساء اللواتي يأتيها الملوك عندما يريدون من شعرها، ولا تذهب اليهم.

 لم تتزوج ولادة مع انها أحبت إبن زيدون وهو أحبها، ولكنه كان يثير غيرتها بعلاقة له مع احدى الجواري، فانفصلت عنه معاتبتأ إياه ببيت من الشعر

 [quote]

لوكنتَ تُنصف في الهوى ما بيننا     لم تأتِ جاريتي ولم تتخيرِ

وتركتَ غُصنًا مثمرًا بجمالهِ     وجنحتَ للغصنِ الذي لم يُثمرِ

ولقد علِمتَ بأنني بدرُ السما    لكن دهيتَ لشقوَتي بالمشتري

[/quote]

كانت قصة حب ولادة وإبن زيدون من أكثر القصص التي عرفت بالأندلس، بسبب شهرتهما كشعراء.، و لأنهما كانا أندادا بكل ما تعنيه الكلمة.  لم تأبه لما آل بينها وبين ابن زيدون، ولكنها لم تحب بعده شيئا سوا شعرها وأبياتها التي كتبتها على ميلتي ثوبها.

[quote]

أنا والله أصلُح للمعالي    وأمشي مشيّتي واتيه تيهًا
أُمكن عاشقي من صحنِ خَدي    وأُعطي قُبلتي من يشتهيها

[/quote]

كانت ولّادة المثال الحقيقي للأميرة، التي امتلأت معرفة وقوة وعلم وجمال. أحبت حتى ضجت الأندلس كلها بشعر حبها وحبيبها، إلا أنها كانت ملكة القرار وابتعدت عن من أحبها وخانها وقررت أن تكرس حياتها لما تخط وتكتب.

ولّادة هي ولّادة.. الشاعرة الأندلسية التي يحضر مجالسها الملوك والأمراء وكبار الشخصيات. الإنسانة التي تتنفس كبرياءً وشموخاً. هي المرأة التي يطمسها التاريخ الحديث.  


ولّادة هي المرأة التي رأت أن في مسامحتها لابن زيدون وتغاضيها عن حماقاته وتصرفاته الصبيانية تقليلاً من شأنها وقدرها كإمراة حرّة بالدرجة الأولى وكشاعرة ومفكرة بالدرجة الثانية وكعاشقة بالدرجة الثالثة. وبالتالي فإنه وبتخلّيها عن من لا يعرف قيمتها الحقيقية، بالرغم من عشقها له، قامت بتوجيه صفعةً قوية له ولكل من اعتقد يوماً أن المرأة كائن ساذج، غير قادر على تحكيم عقله في الأمور المصيرية والعاطفية. 

نفيسة بنت الحسن 

woman1-2048x1234

 

نفيسة بنت الحسن الأنور، من سلالة الإمام علي بن ابي طالب. ولدت وترعرعت في مكة المكرمة، واشتهرت بعلمها ومعرفتها مما تعلمته على أيدي علماء  المسجد النبوي، حتى لقبت بنفيسة العلم.  تزوجت من إسحاق المؤتمن ابن الامام جعفر الصادق، ولها منه القاسم وأم كلثوم. سكنت مصر ونقلت علمها هناك للعلماء والأئمة، ولعل أهم تلاميذها هوالإمام الشافعي. حيث طلب منها أن تؤم في الناس بجنازته، وهذا ما حصل فعلا، حيث أمت السيدة نفيسة بالناس يوم وفاة الشافعي.

تميزت أيضا بشجاعتها وشدتها بالحق، لا تهاب الأمراء.  كانت لا ترد سائلًا أو ضعيفًا إلا وحمته في جوارها. ففي مرة قامت بحماية أفراد من بطش أحمد بن طولون، أمير مصر في ذلك الوقت.  فقد ذكر المؤرخ أحمد بن يوسف القرماني في تاريخه أن الناس استغاثوا بنفيسة بنت الحسن من ظلم أحمد بن طولون فكتبت له رسالة، وانتظرت حتى مرور موكبه فخرجت له، فلما رآها نزل عن فرسه، فأعطته الرسالة، وكان فيها

[quote]

ملكتم فأسرتم، وقدرتم فقهرتم، وخوّلتم ففسقتم، ورُدَّت إليكم الأرزاق فقطعتم، هذا وقد علمتم أن سهام الأسحار نفّاذة غير مخطئة، لا سيّما من قلوب أوجعتموها، وأكباد جوّعتموها، وأجساد عرّيتموها، فمحال أن يموت المظلوم ويبقى الظالم، اعملوا ما شئتم فإنَّا إلى الله متظلِّمون، وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون”

[/quote]

فخشع ابن طولون لقولها، وعدل من بعدها.

قصة نفيسة لا يذكرها أحد، وخصوصاً أولئك الذين لا ينفكون عن القول بأن صلاة المرأة في بيتها خيرٌ لها، أو حتى حديث “لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”، مما يدفع المشايخ الى التجرؤ على قول ان إمامة المرأة حرام، على الرغم من أن الإمام الذين يقومون بإتباع مذهبه طلب بنفسه أن تؤم بجنازته إمرأة لا رجل. بالإضافة الى حضوره الصلوات التي كانت تؤمها في صلوات خاصة خلال رمضان مع حفنة من العلماء والمشايخ.

وقد تكون أهم الأسباب التي تدفع هؤلاء “المشايخ” عن التغاضي عن هذه القصة ومحاولة دثرها هو خوفهم من تسلّم المرأة دور القيادة في المجال الديني أيضاُ، وبالتالي منافستهم في الحديث عن الدين وفي نشره بين الناس مما سيؤدي بطبيعة الحال إلى لجم ألسنتهم التي لا تتوانى في كل مرّة عن التقليل من قدرات المراة العقلية منها والجسدية وعن حصر مهامها في البيت والطبخ والنفخ. 

هي: الإمامة الهام مانع التي تجاوزت العديد من الخطوط الحمراء في الموروث الديني فيما يخص صلاة الجمعة

رحمة المغربي

لعل خبر خطبة الجمعة بإمامة الأكاديمية اليمنية إلهام مانع، كان من أهم الأخبار التي أخذت حيزا في الاسبوع الماضي. و بالرغم من أهمية الخبرـ إلا أن أحدا لم يقم بتحليل ما قامت به إلهام وما هي النتائج التي تترتب على الخطبة والتي تدل على الشرخ الذي بدأ يظهر ما بين الإسلام المحافظ والمبنى على الفكر الوهابي وما بين الإسلام الليبيرالي الذي بدأ متابعوه بالتحرك بجرأة، بالرغم من كل المخاطر، وخاصة مع تصاعد الحركات الإرهابية بإسم الدين.

وفي الحقيقة أن ما حدث في خطبة وصلاة الجمعة في مدينة بيرن في سويسرا في ٢٧ أيار\مايو يعتبر استئنائيا لما فية من كسر لعدة معايير أساسية دُفعة واحدة، ففي الخطبة التي نظمتها إلهام مانع، قامت حليمة جوساي حسين، مديرة مبادرة المسجد الشامل في بريطانيا بإمامة الصلاة، بينما قامت إلهام مانع، بإلقاء الخطبة بنفسها أمام مصلين من الجنسين بدون حجاب، وطلبت من عازف العود نهاد السيد بعزف مقطوعة موسيقية روحانيّة كاستراحة في منتصف الخُطبة.

فكرة الخطوط الحمراء من التعاليم الدينية الموروثة، على مدى قرون، والتي تم تحديها في ساعة واحدة تجعلني أتردد في التفكير في ردود الفعل. من أهم هذه الخطوط إمامة المرأة للصلاة، ألقاء خطبة الجمعة من قبل امرأة ، صلاة مُختلطة وأخيرا وليس أخرا صلاة بدون حجاب…ناهيكم عن موضوع الموسيقى!

بصراحة كتابتي لهذا المقال كان صعبا علي، وقد قضيت عدة أيام في البحث والسؤال لأتمكن من كتابته. أما أهم استنتاجاتي فهي أن هناك عدة وجهات نظر متضادة في تفسير وتأويل الدين. هناك التفسيرات المحافظة وهناك التفسيرات المنفتخة أو الليبيرالية. ما يجمع هذه التفاسير هو استخدام الأشخاص المعنيين لنفس المصادر والأيات و الأحاديث والقصص وتوظيفها بما يناسب معتقدات حاملها . كل واحد من هذه التفاسير هي عبارة عن رأي يعكس تقافه صاحبه أو صاحبتة. اليوم نجد انتشار التيار المحافظ في الدين بسبب انتشار المذهب الوهابي في العالم، ولهذا تاريخ دقيق ومعمق ويجب التساؤل فيه (ولكن ليس اليوم). وبالتالي من مصلحة مفسري الدين والمفكرين الاستشهاد بقصص معينة واخفاء وإنكار قصص أخرى.و العكش صحيح أيضا، من مصلحة الليبيراليين إخفاء بعض الحقائق وإظهار حقائق أخرى. ولعل هذا دليل على أن الدين موجود وهو يفسر بحسب الثقافة السائدة ومعتقدات المكان والزمان اللذان يتم فيهما التفسير. لذلك من الأسلم أن يستفتي كل منا قلبه في الأمور الشائكة.

لننظر قليلا إلى المواضيع التي يجب التحدث بها، حتى وإن لم يكن موضوعا مريحا:

هذه ليست المرة الأولى التي نكتب فيهاعن صحة إمامة المرأة، والصلاة المُختلطة في أخبارِك، كما تحدثنا عن أبرز البلاد والمبادرات الفردية التي وُجدت منذ القدم لتحقيق هذه الرؤية التي تعتبر تقدمية في زمن أبرز عناوينه التطرف.

إمامة المرأة للصلاة

13344599_1170808716296860_5634043840451334955_n

الإمامة حليمة جوساي حسين (مديرة مبادرة المسجد الشامل في بريطانيا) تؤم صلاة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

تاريخنا الإسلامي المخفي مليء بالقصص التي تتحدى طرق اتباعنا للدين في الوقت الحالي. ومن هذه القصص، مجموعة قصص عن إمامة المرأة. وقد أخترت قصتين منهم. عند مراجعة كتب الحديث لأبي داود والبيهقي والدارقطني وغيرهم، ستجدون إن جميعهم يفتون بإن إمامة المرأة جائزة شرعيا. ومن الدلائل على ذلك، حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، جعل فيه لأم ورقة الأنصارية مؤذن يؤذن لها، وأمرها أن تؤم أهل دارها، وذلك لأنها أكثر أهل دارها علما بأمور الدين. أما نفيسة بنت الحسن التي أخذّ الإمام الشافعي علمه عنها، ووصى بإن تقوم بإمامة صلاة جنازته، بالإضافة الى حضوره للصلوات الخاصة التي كانت تؤمها خلال رمضان مع حفنة من العلماء والمشايخ، فهي أيضا قصة لا يمكن أنكارها عن موضوع إمامة المرأة.

2) امرأة تلقي خطبة الجمعة

13307232_1170816429629422_1813411001241011979_n

الاكاديمية إلهام مانع تقوم بإلقاء خطبة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

في الإسلام، هناك عدة معايير وصفات للخطباء. من أهمها العلم بالقرآن والسنة وطلاقة اللسان ورجاحة العقل وسرعة البديهة. وقد وضّح الأمام مالك أن هناك شخصيات لا يؤخذ عنهم العلم مثل سفيه معلن السفه و صاحب هوى يدعوا إليه، و رجل معروف بالكذب في أحاديث الناس و إن كان لايكذب على الرسول، ورجل له فضل و صلاح لا يعرف ما يحدث به.

ولعل أول مثال يخطر بالبال عن نساء كن يخطبن في الرجال هي السيدة عائشة رضي الله عنها والتي كانت من أكثر الخلق معرفة بأمور الدين، فكان العلماء والصحابة يستشيرونها بأمور الدين. وقد أخرج الطبراني عن معاوية أنه قال: “والله ما رأيت خطيباً قطّ أبلغَ ولا أفصحَ ولا أفطن من عائشة”. وفي “سير أعلام النبلاء” أن الأحنف بن قيس قال: “سمعت خطب أبي بكر وعثمان وعلي والخلفاء إلى يومي هذا، فما سمعت الكلامَ من فم مخلوق أفخمَ ولا أحسنَ منه من فم عائشة”. وعائشة لم تكن الوحيدة، فقد عرف تاريخنا العلمي مئات (وربما آلافاً) من العالمات اللائي تتلمذ عليهنّ علماء كبار. ومن أهم الكاب التي تحوي قصص وحكايات عن هؤلاء النساء هة كتاب “سير أعلام النبلاء”. ويمكن أن يكون هذا دليل على أن الإسلام لا يمنع المرأة من تدريس الرجال.

3) صلاة المختلطة

13330940_10153894142853423_8942542261081304689_n

الإمامة حليمة جوساي حسين (مديرة مبادرة المسجد الشامل في بريطانيا) تؤم صلاة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

أما في الصلاة المُختلطة، لا يوجد أي نص واضح في القرآن والسنة يمنع المرأة الصلاة مع الرجال في المسجد بدون حائل وهو ما يحصل يومياً في الحرم المكي أمام الكاميرات. ليس هذا فقط أسمعتم يوماً جملة “أصابت امرأة وأخطأ عمر”، نعم أنه عمر بن الخطاب خليفة المسلمين، فقد صححته إمرأة خلال خطبة له عن مهور النساء، وقام بتقبل الموضوع وأعاد النظر بوجهة نظره. هل فكر العلماء الحاليين ماذا تفعل المرأة في خطبة لعمر بن الخطاب؟ هل تستطيع المراة حالياً رد الإمام أو حتى الجلوس للاستماع للخطبة في معظم الجوامع؟

أجد أن علماء اليوم الذين يأتون من ثقافة ذكورية بحتة، يستعينون بالقصص التي تساهم في بناء تفسير وفتاوي ذكورية بعيدة عن الحيادية لضمان ابعاد المرأة عن الأدوار القيادية في الدين.

4) موسيقى

13346579_1170816319629433_8129749316261197645_n

عازف العود نهاد السيد بعزف مقطوعة موسيقية روحانيّة فيخطبة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

أما عن وضع فاصل موسيقي خلال الخطبة، ليس هناك أي دليل في القرآن عن تحريم الموسيقى، بل هي من الطيبات وهناك الكثير من قصص السيرة التي تدور حول هذا الموضوع.

سوف أقتبس من محاضرة الشيخ عدنان ابراهيم في الموسيقى من الطيبات. وأحب أن أذكر هنا هذا الحديث:

[quote]عن عائشة قالت إن أبا بكر دخل عليها وعندها جاريتان في أيام منى تدففان وتضربان، وفي رواية تغنيان، بما تقاولت الأنصار يوم بعاث، والنبي صلى الله عليه وسلم متغش بثوبه، فانتهرهما أبو بكر. فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن وجهه، فقال دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد. وفي رواية يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا. متفق عليه. [/quote]

والسؤال هنا، إن كان هناك غناء وموسيقى في بيت رسول الله وفي حضرته، فمن أين أتى موضوع تحريم الموسيقى؟

5) صلاة وخطبة بدون حجاب

13335833_1170808662963532_5448167230586520902_n

الاكاديمية إلهام مانع تقوم بإلقاء خطبة الجمعة في مدينة بيرن، سويسرا، تصوير: هيلن أشيرلي المصدر: صفحة إلهام مانع

بصراحة في البداية عند مشاهدتي صور الصلاة وملاحظتي أن الإمامة كانت تصلي بدون حجاب، شعرت بغربة الموضوع. ومن حينها وأنا أقوم ببحث شامل في القرآن الكريم كمسلمة ترتدي الحجاب عن أدلة صريحة تفيد بتغطية الشعر سواء في الحياة العادية أو في الصلاة. لأكون صريحة لم أجد واحداً يلفظ ولكني أيضاً لم أجد ما ينفي ذلك (عدم تغطيته). لذا سأقول هنا لا أعلم ما إذا كان هذا يصح (ومن قال لا أدري فقد أفتى).

في النهاية، أريد مشاركتكم موقف من رحلة البحث التي قمت بها لكتابة هذا المقال الذي حللت به ما قامت به الأكاديمية إلهام مانع من خلال مبادرة مسجد للجميع، فيما كنت أبحث عن دليل أومناسبة تتماشى مع سياق “قيام المرأة بخطبة الجمعة” في ذلك الزمان، لفت نظري إجابة سؤال احدى الأشخاص على موقع فتوى “ما قول الشرع إذا قامت المرأة بخطبة يوم الجمعة على المنبر ؟”. حيث أجاب القائمين على الموقع إنها “بدعة، منكر ولا يجوز.” وهذا الحكم كان استنتاج صدر من شيوخ -ذوي تفكير ذكوري بحت- بناءاً على أحاديث ليست لها علاقة من قريب ولا من بعيد في الموضوع. فهم افترضوا بما أن”صلاة الجمعة ليست فرضا على المرأة ، وصلاتها في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد، وكلما كانت المرأة أشد تستراً وأخفى عن أماكن الريبة؛ كان ذلك أفضل لها”، حسب الأحاديث التي استهدوا بها، إذن كيف لها أن تصعد على منبر امام الجمهور لإلقاء خطبة من وجهة نظرهم.

يبدو أن الكثير من فتاوي وتفسيرات المشايخ تبنى على مصادر لا علاقة لها بالموضوع على بنى انها استنتاجات. لعل الوقت قد حان الوقت لفتح باب التساؤل والتفكير والتمحيص قبل إصدار أي تفسيرات أو تأويلات دينية.

القضاء الهندي يسمح للمرأة الهندية بالصلاة في المعابد الهندوسية بعد أربعة قرون من منعها

Web

رحمة المغربي

لعدة قرون منعت إدارة المعابد والأضرحة في الهند دخول النساء للصلاة في معبد شاني شينيابور ، مدعيين أن المرأة “نجسة “. ولكن المرأة الهندية لم تسكت عن حقها في العبادة  وقاتلت للحصول عليه.  حيث رفع المعبد الهندوسي شاني شينيابور حظر دخول النساء الى حرمه، بعد صدور قرار عن محكمة بومباي، الأسبوع الماضي ينص على أن للنساء الحق في الوصول الى اماكن العبادة وينبغي على السلطات أن تضمن سلامتهن وأن من يقوم بعرقلة دخولهن ومنعها سيسجن 6 أشهر، ولكن حتى مع وجود أمر قضائي يسمح لهن بالدخول لإداء الشعائر الدينية في المعبد، قام مجموعة من القرويون بعدم السماح لناشطات “محاربات من أجل الأرض الأم” بالدخول يوم السبت  الموافق لـ 9 ابريل/نيسان 2016.

كيف بدأت الحركة؟

SHANISHINGNAPUR_TE_2711644gالشرطة تحمي معبد  شاني شينيابور، المصدر: thehindu

فُتح الحوار حول حقوق المرأة والعبادة العام الماضي، وتحديداً عندما اندلعت موجة انتقادات عريضة إزاء قيام معبد شاني بإطلاق طقوس تنقية لتطهير المعبد نتيجة تحطيم احدى النساء تقليد قديم يحظر على النساء الصلاة.  كانت هذه المرأة غير المعروفة من أطلق شرارة الاحتجاجت، حيث قامت مئات النساء بالخروح في مسيرة من غرب مدينة بوني في الشهر الماضي لتصل إلى معبد في منطقة أحمد نجر في ولاية ماهراشترا،  ولكن ما لبثت الشرطة الهندية بعمل أطواق أمنية حول المعبد وتوقيف الناشطات وإطلاق سراحهن في وقت لاحق حسب الأخبار. 

من وراء هذه الحركة؟

vidya-bal-shani-temple-law7الناشطة الاجتماعية فيديا بالن، المصدر: The Indian Express

قادت كل من الناشطة الاجتماعية فيديا بالن بالتعاون مع المحاميّة ناليما فارتاك الحملة القانونية التي رفعت الحظر من وراء الكواليس. حيث قامتا بتقديم دعوة قانونية للمحكمة العليا للمطالبة بحق المرأة في دخول أي مكان عبادة في ولاية ماهاراشترا في فبراير/شباط. بالنسبة ل فيديا لم تكن هذه المعركة تتعلق بالدين، بل بالحقوق الفردية “أنا لا أؤمن بالله، أنا ملحدة ولكن هذا لايمنع أن أطالب بحقوق النساء الأخريات اللواتي يرغبن في أداء اليوغا في المعابد. لا أحد لديه الحق في حرمانهم من التمتع بهذه الحق.”

إذا كانت الهند قادرة على تغيير تقافة مقدسة بعد قرون في سبيل العدالة التي تضم النساء تحت جناحها،  هل سيكون العالم العربي قادرا على تغيير مجموعة القوانين غير العادلة والتي لا يزيد عمرها عن عقود في سبيل تحقيق العدالة نحة نساء العرب؟

الصين تتبع إمامة النساء في المساجد منذ قرنين في مساجد للنساء فقط

Web

تخيلن معي، الأذان ينادي للصلاة “حي على الصلاة حي على الفلاح”، ترتدين حذائك وتخرجين لأقرب جامع حتى تصلين جماعة، وإذ تسمعين صوت أمراة تقيم الصلاة وتؤم الصلاة، ياااه!

هل سنعيش هذه اللحظة في عالمنا العربي، حيث يطبق الدين من الطرف الذي يفضله الرجال، بالرغم من أن السيرة النبوية والتاريخ الاسلامي يعجان بقصص لقيادة النساء؟ هل سأحظى بصلاة جماعة تؤمها أمراة ولو لمرة واحدة؟ يبدو أن الجواب هو ليس في مهبط الديانات السماوية. ربما يجب أن أسافر للصين أو أمريكا أو حتى بريطانيا حتى أحظى بصلاة مثل هذه.

وفي هذا السياق، جاء تأسيس المساجد الخاصة في النساء فقط في الصين، بعد إدراك المسلمين من سلالة مينغ المسلمة، لأهمية دور المرأة في الحفاظ على الدين الإسلامي والترويج له في منطقتهم، وخصوصاً بعد الفترة التي أصبح بها المسلمين أقلية مظطهدة نتيجة لاحتلال المغول.  لذا قام الفلاسفة المسلمون بكتابة كتب تثقيفية لكيفية أن يكون المسلم موالياً للدولة الصينية والإسلام في نفس الوقت، كما أضطرت الأقلية المسلمة للتزواج مع شعب الهان لتفادي التمييز والعداوة. 

 160223181955_why_does_china_have_women-only_mosques_640x360_getty_nocredit

طالبات يتخرجن من دورة للدراسات الإسلامية في سانغبو بمقاطعة خنان، Getty Images، المصدر: BBC

أصبحت المساجد المخصصة للنساء فقط هي إحدى العادات والتقاليد التي يتبعها المسلمون هناك في بعض المقاطعات، فقد بُني مسجد “وانغجيا آلي”، الذي يقال إنه أقدم مسجد للنساء بمدينة كايفنغ،عام 1820، واستمر المسلمون على هذا النهج حتى وقتنا الحاضر، حيث يصل عدد المساجد في مقاطعة هينان؛ 16 مسجداُ في بلدة كايفنغ، وعشرات من المساجد الموزعة في الأرياف حولها.

وبالطبع إن كان كان هنا مساجد للنساء فقط، ستكون هناك أئمة من النساء أيضاً؛ حتى تهتم بشؤون المسجد وتقيم الصلاة بالمصليات. ومن الامثلة التي يمكن ضرب المثل بها هي غو جينغ فانغ؛ وهي إمام المسجد الرئيسي للنساء في مدينة كايفنغ، حيث درست القرآن وتدربت على يد والدها الذي يتولى إمامة مسجد الرجال.  تقول فانغ بالنسبة لنشئة المساجد وتطورها في مدينة كايفنغ: 

[quote]

أعتقد أن المدارس جاءت أولاً ثم تحولت لمساجد في القرن الثامن عشر. ولا يزال التعليم حتى يومنا هذا يلعب دوراً كبيراً، بدءاً من التعليم الأساسي وحتى نسخ النصوص.”

[/quote]160223182022_why_does_china_have_women-only_mosques_640x360_getty_nocredit

الإمام يونغ هوا تشانغ، في مسجد بيدا في مدينة تشينغيانغ بمقاطعة خنان، Getty Images، المصدر: BBC

بدأت مسألة صلاة الجماعة المختلطة وإمامة المرأة، بالانتعاش في وقتنا الحالي بعد ركود دام مئات السنين، فالجميع رأى صوراً لأمينة ودود التي أمّت الرجال في 2005  في الولايات المتحدة، مما اثار الكثير من الجدل في العالم الإسلامي.  كما بدأنا تقرأ عن مساجد للنساء فقط في لوس أنجلوس، وبرلين، وأمستردام، ولبنان، وبخارى وحتى في السودان من أقل من عقد، وقد أثار ذلك أيضا الكثير من الجدل. ولكن  صور صلاة عيد الأضحى المختلطة في مصر كانت ما أثار أوسع جدل. ولعل السبب أن الصلاة المختلطة أقيمت في عقر دارنا.

إن بحثتم في التاريخ الإسلامي ستجدون أكثر من دليل على حصولها في زمن الرسول والصحابة؛ بدءاًمن قصة أم ورقة التي أذن لها الرسول في إمامة بيتها، ونفسية بنت الحسن الذي أمّت الرجال في جنازة الشافعي. وإن بحثم عن فتاوي حديثة تجيز الصلاة المختلطة ستجدون فتوى للداعية المغربي عبد الله النهاري عبر شريط فيديو على موقع يوتيوب؛ أباح فيها صلاة الرجال والنساء معاً في المساجد دون أي ستارة أو جدار يفصل بينهم.  وعندما تم سؤاله عما إذا كان “يسمح للنساء للصلاة خلف الرجال بدون ستارة”، رد قائلاً: “المرأة كانت تصلي خلف النبي محمد (عليه الصلاة والسلام)”، داعياً الناس للسماح للنساء بالصلاة مع الرجال داخل نفس مكان العبادة.

ما رأيكم؟ هل تصلون خلف إمام إمرأة؟