فيروس "ايبولا"، و لماذا يؤثر على النساء أكثر من الرجال؟

Photo: UN Women/Emma Vincent: UN Women/Emma Vincent
Photo: UN Women/Emma Vincent

فايروس الايبولا هو فايروس يصيب البشر و بعض الحيوانات المشابهة مثل القرود. تبدأ الاعراض تظهر بين يومين الى ثلاثة أيام من الاصابة في المرض. من أهم الاعراض الحرارة، وجع في الحلق، وجع في العضلات و صداع. يلي ذلك الاسهال و الاستفراغ ثم الفشل في عمل الكلى و الكبد. الفايروس ينتقل عن طريق لمس دم او سوائل الجسم الحامل للفايروس. و هو لا ينتقل عبر الهواء او الاكل أو غيره. لا يوجد علاج للفايروس و نسبة الموت للمصابين تصل الى ٥٠ الى ٩٠ ٪.

photo: STRINGER/REUTERS
photo: STRINGER/REUTERS

اليوم هناك انتشار وبائي واضح و مقلق لفايروس الايبولا في غرب افريقيا. بدأ الفايروس في الانتشار في غينيا في كانون الاول ٢٠١٣، و لكن لم يكتشف حتى شهر آذار ٢٠١٤. بعد ذلك انتشر في ليبيرا، سييرا ليون، نايجريا و السنغال. في شهر أب ٢٠١٤ اعتبر الفايروس مقلقا على نطاق دولي، حتى خرج الفايروس من أفريقيا ووصل عدد المصابين به الى ٢٠ الف مصاب.

photo: Getty Images
photo: Getty Images

و في حالة الايبولا عدد المصابين الاكبر هن من النساء بحيث وصلت النسبة الى ٦٥٪ و بعض الحالات الى ٧٥٪ حسب جريدة الواشنطن بوست في ١٤ أب ٢٠١٤. أما السبب فيعود الى تعرض النساء لاشخاص مصابين في المرض بشكل الاكبر من الرجال، بحيث يتوقع من النساء عناية  الاشخاص المصابين مثل الاطفال و الازواج حسب تقرير منظمة الصحة العالمية. و لا سيما في مجتمعات لا تؤمن بدور الاطباء، بل تعتمد على المعالجة البديلة و السحر. فتبقى النساء في المنازل لتعتني بأزواجهن و أطفالهن. و نادرا ما تعكس الاية. فالمرأة قد تقوم بغسل زوجها المريض أو الرجل فنادرا ما يقوم بذلك.

photo: heemd.com
photo: heemd.com

و بالرغم من اليقين بأن هناك طرق للحد من الاصابة بالمرض، و حماية النساء منه، الا ان الجهد المبذول قليل جدا. ففهم دور المر أة في المجنتمع قد يساعد في التخطيط لمثل هذه الحالات و العمل على وضع خطة للسيطرة على المرض.

 Photo: John Moore/Getty Images
Photo: John Moore/Getty Images

.ليليان ويبر، ٩٩ عاماً، تصنع فستاناً لطفلة صغيرة في افريقيا كل يوم

المصدر: Age UK.
المصدر: Age UK.

ليليان ويبر، ٩٩ عاما، تصنع فستانا لطفلة صغير في افريقيا كل يوم. تبدأ عملها صباحا، تأخذ استراحة في وسط النهار و تكمل الفستان.

في العامين الماضيين،صنعت ليليان أكثر من 840 فستان وتخطط لصنع 150فستان آخر.  وبذلك تكون حققت هدفها بصنع  الألف فستان مع عيد ميلادها ال ١٠٠ والذي يصادف شهر أيار.

تقول ليليان أنها تبدأ العمل على الفستان في الصباح، وتأخذ استراحة خلال منتصف النهار، وتضع اللمسات الأخيرة عليه فترة ما بعد الظهر. تحب صنع الثياب على الرغم من أنها تعرف أنها لن ترى الفتيات الصغيرات بالفساتين التي تصنعها.