في عيد ميلادها.تعيين المرأة الخارقة كسفيرة فخرية للأمم المتحدة

content_wonder-woman-comic-5-things-you-need-to-know-ftr

مريم أبو عدس ورحمة المغربي

سيكون عيد ميلاد شخصية الكوميكس  الشهيرة Wonder Woman أو “المرأة الخارقة” الخامس والسبعين مميزاً، فقد قررت الأمم المتحدة  تعيينها رسمياً كسفيرة فخرية للأمم المتحدة.  بحيث سيتم إعطاؤها لقبها بشكل رسمي في احتفال ضخم اليوم 21 أوكتوبر\ تشرين الأول، سيحضره السكرتير العام للأمم المتحدة بانكي مون ورئيسة شركة “دي سي انترتايمنت” للإنتاج السينمائي دايان نلسون، والممثلة التي أدت دور البطلة الخارقة في السبعينات ليندا مامرتر، إضافة إلى ضيوف“سيشكلون مفاجئة”، بحسب ما ذكرته الأمم المتحدة.

أما الهدف من هذا التكريم العظيم فهو بداية حملة عالمية هدفها تمكين النساء والفتيات وتناول موضوع المساواة بين الرجال والنساء، باعتبارها أحد الأهداف العالمية الجديدة التي حددتها الأمم المتحدة للسنوات ال 15 المقبلة. من العجيب أن موضوع المساواة بين الرجل والمرأة لا يزال في أسوأ أوضاعة في عالم أصبح قريبا من الوصول الى كوكب المريخ. أما ما هوأعجب  فهو إن الأمم المتحدة لا زلت تحاول إقناع البشرية بأن إعطاء الفتيات حقوق متساوية في التعليم والرعاية الصحية والوظائف المحترمة والتمثيل السياسي والإقتصادي سيؤدي الى اقتصاد مستدام سينفع البشرية بشكل عام. ولكن للأسف، لا زالت المرأة بعيدة كل البعد عن أبسط حقوقها كإنسان. لذلك هناك امل بان تقوم المرأة الخارقة بإلهام جيل جديد من الفنيات بأن يمتلكن حياواتهن وقراراتهن.

2656ليندا كارتر، المرأة الخارقة تؤدي الشخصية على التلفزيون في السبعينات. تصوير: ايفرت كولكشن. المصدر: الجادريان

المرأة الخارقة من إبداع  William Moulton Marston ويليام مارستون. ظهرت لأول مرة في عام ١٩٤١، حيث أراد الكاتب اختبار مدى نجاح شخصية أنثوية في عالم الأبطال الخارقين الذي كان مكونا من الرجال بشكل بحتي. لم يتوقع الكتاب نجاحها وانطلاقها في العام التالي. أما عن قصتها فهي من مجتمع أمازوني مكون من نساء فقط ولكنها في الحياة تختبئ وراء شخصية سرية وهي ديان برنس.

نترككم مع مشاهد من فيلمها الجديد

المصرية دينا شريف تمثل العالم العربي في ريادة الاعمال في الأمم المتحدة

دينا

عدد السفيرات والرواد للأمم المتحدة من العالم العربي بازيداد دائم؛ فقد أعلن الامين العام للأمم المتحدة، بان كي مون اسم المصريّة دينا شريف، الشريك المؤسس لـ Ahead of the Curve، لتكون احدى العشرة رواد الذين سيروجون لأهداف التنمية المستدامة للاتفاق العالمي لعام 2016 والذي يهدف إلى انتاج مكاسب اقتصادية وإجتماعية وبيئية للعالم. 

أسست دينا شركتها عام 2012، وهي تقوم بمساعدة الشركات الناشئة في العالم العربي عبر إدخال مفاهيم التنمية المستدامة، بحيث تؤمن دينا بأن القطاع الخاص يمكن أن يساهم في إيجاد وظائف، كما أن رواد الاعمال يستطيعون إيجاد حلول خلاقة للتحديات التي تواجه العالم العربي. فدينا تريد بناء مجتمعات مستدامة عبر تطبيق “ضميري” للرأسمالية. دينا لديها عدة نشاطات مجتمعية وتمكينية منها عدة كتابات مثل: “From Charity to Social Change: Trends in Arab Philanthropy”. كما أن دينا مستثمرة في قضايا ترتكز على الصحة و هي عضوة في مجالس إدارة عدة مؤسسات تمكينية في العالم العربي  منها رواد التنمية مصر ونخوة في الأردن. 

وعلى هامش أعمال قمة قادة الاتفاق العالمي التي عقدت في شهر حزيران، قام راديو الأمم المتحدة بالتحدث مع دينا شريف، عن كيفية اختيارها ووكيفية مساهمة شركتها في مبادئ الاتفاق العالمي.  بحيث تم اختيارها من بين أكثر من 600 متقدم من 100 دولة  بحيث تتفرد هي لتكون الوحيدة من العالم العربي.  

شابة عربية من بين رواد الاتفاق العالمي لعام 2016 BY UNRADIOARABIC

ويعد الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، أكبر مبادرة اختيارية للشركات التجارية حتى تلتزم بمواءمة أعمالها وخططها الشاملة مع المبادئ العالمية العشرة المتفق عليها في مجالات حقوق الإنسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد. 

ماتسكتوش# حملة مصرية تحارب التحرش الجنسي والعنف الأسري

maxresdefault

لقطة من فيلم #ماتسكتوش، المصدر: اليوتيوب

أنتج مكتب الأمم المتحدة للمرأة بمصر، بالتعاون مع المجلس الوطني للمرأة، حملة لإنهاء العنف ضد المرأة تدعي #ماتسكتوش، والتي ترفع شعار”العنف ضد المرأة جريمة يعاقب عليها القانون”.  قامت هذه الحملة بالتركيز على موضوعين أساسيين يخصان وضع المراة المصرية؛ العنف المنزلي، والتحرش الجنسي.  

حيث قامت الحملة من خلال إنتاج فلمين قصيرين فاز إحدهما بالجائزة الفضية لمهرجان دبي لينكس، وإعلان مميز وُضع على إحدى لافتات الإعلانات على كوبري السادس، استطاع لفت أنظار المواطنين المصريين المارين من هناك بالإضافة إلى مستخدمي التواصل الإجتماعي حول العالم، حيث قاموا بتعليق إعلان  لوجه فتاة ومكتوب بجانبه “كان ياما كان، أميرة حبت أمير.. عارفين القصة دي؟” ومع حلول الظلام  تضئ اللافتة، ليتحول وجه الفتاة ويظهر عليه اَثار تعنيف.

العنف الأسري

حسب إحصائية صادرة عن المركز القومى للبحوث الاجتماعية و الجنائية وصلت معدلات العنف الأسري  إلى 1.5 مليون واقعة سنوياً، أي 2741 شهرياً في مصر.

التحرش الجنسي

 تعاني مصر من ارتفاع نسب التحرش وتحتل المركز الثاني عالمياً  في حالات التحرش الجنسي بالنساء في الأعوام الأخيرة. مؤخراً  تمكنت مصر بإدراج  قوانين تجرّم التحرش وتضع له عقوبات رادعة ، ابتداءاً من السجن إلى الغرامة المالية.