رسمة تكشف تعرض طفلة برازيلية للتحرش الجنسي من أحد اعضاء كنيستها

Web

رحمة المغربي

بالرغم من أنّي من مناصري استحداث فقاعة اجتماعية لعزل كل الأخبار السيئة التي تتدفق يومياً على شبكات التواصل الإجتماعي، إلا أنني أنصح كل أم و أب بقراءة هذا الخبر. 

لاحظ والدا طفلة برازيلية ، عمرها خمس سنوات،  تغيرا ملحوظا في تصرفاتها دون سبب. وأتى هذا التغيرمع رفض الطفلة رفضا قاطعا حضور دروس اللغة الإنجليزية في الكنيسة. قرر الوالدين عرضها على طبيب نفسي، الذي شك في تعرضها لاعتداء جنسي، وعليه طلب من والداها البحث في غرفتها على أي دليل او علامة… وهنا تكمن المفاجأة. وجد الأهل ست صور مخيفة مخبأة  بين صفحات كتب الطفلة .

ماذا قالت الصور؟

NINTCHDBPICT000275872815

 واحدة من الرسوم تظهر رجل يلوح في الأفق، من أعلى طفل يبدو على وجهه نظرات الرعب أما الصورة الثانية فتظهر فتاة ملقاة على السرير ورجلاً يحاول التعدي عليها وعضوه الجنسي في حالة انتصاب وهي الصورة التي أكدت للطبيب تعرض الطفلة للاغتصاب.

انتهت القصة باعتراف القسيس جودا دي سيلفا، 54 عاماً، باعتدائه على الطفلة وانتهي به المطاف عند الشرطة حيث يجب أن يكون. ولكن بعد ماذا؟girl-drawings-of-pedophile-priest-4

هذا الحدث يجعلكم كأباء و أمهات توقنون بأن أي طفل مُعرّض لأن يقع في فخ اعتداء من شخص تثقون به. هذه ليست الحادثة الاولى من نوعها التي يكتشف من خلالها الأطباء أو الأهل تعرض طفل إلى اعتداء جنسي من خلال رسوماتهم. فقد اكتشفت سيدة لبنانية  ظهرت في برنامج أحمر بالخط العريض بأن والد طفلتها يعتدي عليها من خلال لوحة، وكذلك حالة جزائرية لشقيقان؛ بنت في السابعة وولد في التاسعة من عمره، على يد والدهم دون علم والدتهما التي لم تشك بزوجها إطلاقاً. منظمة الصحة العالمية (WHO) تقدر حوالي 40 مليون طفل يعانون من العنف ضد الأطفال، كما تؤكد أن  في 8 من كل 10 حالات يكون الضحية يعرف المعتدي، وغالباً ما يكون المعتدي شخص يثق فيه الطفل أو يحبه، فيستغل المعتدي هذه الثقة أو الحب ويغري الطفل للانخراط في ممارسات لا يعرف الطفل حقيقتها وينخدع بها في البداية

كيف يمكنكم حماية أطفالكم من التعرض للتحرش الجنسي؟

 قد يشعر البعض أن الحديث المباشر مع الاطفال عن الجنس ليس بالأمر السهل وخصوصاً في ثقافتنا العربية التي جعلت منه “عيباً”.  ولكن هذا الحديث مهما ومفيدا ما دام التزم  البساطة وعدم التهويل.  من المهم جدا معرفة العوارض التي تظهر على الأطفال عند تعرضهم للإعتداء الجنسي،  وأهم من ذلك يجب تنمية الثقافة الجنسية لدى الاطفال بما يتناسب مع مرحلتهم العمرية وعدم تجنب الحديث عن الجنس عند وجود تساؤلات أو مخاوف لدى الأطفال. كما أن تعليم الأسماء الصحيحة والعلمية لأعضاء الجسم قد يحميهم أو على الأقل قد يمكن الأهل من مساعدتهم في حال وقوع أي مكروه لهم. ومن طرق الحماية أيضا التوعية على خصوصية بعض أجزاء جسم الطفل والتأكيد على احترامها عند النعامل مع الطفل وتوعيته على عدم أحقية أي أحد بلمسها و رؤيتها. عدم إرغام الأطفال على عناق أو تقبيل الأقارب والأصدقاء عند عدم رغبتهم بذلك، لأن هذا يشعرهم بأن أجسادهم لها حرمتها وأهميتها. ولكن لعل أهم طريقة هي بناء علاقات ثقة بين الاهل والاطفال حتى يستطيع الاطفال تعدي حاجز الخوف عند وقوعهم في أي مشكلة.

 

عندما يُستخدم غشاء بكارة المرأة كآداة لامتهان كرامتها

889845-001

شذى الشيخ

لطالما قام العرب باختزال كيان المرأة وانسانيتها بغشاء بكارتها، ولطالما قامت العقلية العربية بإقناع الفتيات بأن شرف جميع عائلتهن يقع بين أفخاذهن، الأمر الذي جعل جرائم الشرف في العالم العربي ترتفع إلى أعلى المستويات، والذي جعل الفتيات يرزحن تحت ضغطٍ اجتماعيٍ هائل أثر بشكلٍ واضح على علاقتهن مع جسدهن بالدرجة الأولى ومع الجنس الآخر بالدرجة الثانية.

وفي الوقت الذي أصبحت فيه النساء في العالم قادرات على تخطي عقبة استخدام بيولوجيتهن كوسيلة لتحديد مدى انسانيتهن، لازالت المراة في العالم العربي تعاني من تلك العقلية التي تجعل من غشاء بكارتها وعذريتها وسيلةً للتحكم بها ولاستباحة دمائها ولامتهان كرامتها، وفي الاقتراح الذي أتى به النائب المصري إلهامي عجينة بشأن وضع عذرية الفتيات كشرط لالتحاقهن بالجامعات، خير إثباتٍ على ذلك، فعلى الرغم من أن هذه ليست المرّة الأولى التي توضع فيها شهادة عذرية المرأة كشرط لفعلها لأي شيءٍ تريد، إلّا أن هذا الاقتراح فتح باب مناقشة هذا الموضوع مرّة أُخرى، ولعل أمر نقاش عذرية الفتاة بات مهماً في الفترة الأخيرة، بسبب الثورة التي حصلت في العالم العربي والتي يجب أن تكون سبباً في تغيير العقلية الشرقية نحو الأفضل لا نحو الأسوأ.

وعلى الرغم من أن الوضع الحالي يشير أن العقلية في تدهورٍ مستمر، إلّا أن الحركات النسوية باتت جريئةً أكثر، وأصبحت مواضيع الجنس والعذرية مواضيعاً تطرح على طاولة النقاش في البرامج اليومية، فلم تعد هذه المواضيع تصنف تحت خانة التابوهات التي لا يجب مناقشات على شاشات التلفاز أو على الراديو.

1- عجينة وشرط العذرية للالتحاق بالدراسة الجامعية

58768

المصدر: برلماني

أثار النائب المصري عجينة الجدل الأسبوع الماضي، عندما تقدم بمقترح يطالب فيه إجراء فحص العذرية للفتيات في الجامعات المصرية وإبلاغ الأهل بالنتيجة وذلك للحدّ من ظاهرة الزواج العرفي المتفشية في مصر. المقترح الذي طالب به النائب يضع عذرية الفتاة شرطاً أساسيّاً للالتحاق بالجامعة، الأمر الذي دفع الكثير من مرتادي وسائل التواصل الاجتماعي إلى مهاجمة النائب والسخرية من طلبه، والذي أدّى بالنهاية إلى إحالته إلى لجنة القيم ليتم التحقيق معه بشأن اقتراحه المهين هذا وذلك بعد أن قام رئيس جامعة القاهرة والمجلس القومي للمرأة برفع قضيةٍ عليه.

2- كشف العذرية للمعتقلات المصريات

vir check

المصدر: No Militrials

إبّان الثورة المصرية عام 2011 قام الجيش المصري بإجراء اختبارات كشف عذرية على المعتقلات المصريات من اللواتي خرجن للشارع للتتظاهر ضد النظام المصري. وكانت هذه القضية كُشفت في مارس 2011 عندما قامت إحدى الفتيات السبع اللواتي تم إجراء اختبارات كشف العذرية عليهن، برفع قضية على العسكريين الذين قاموا بانتهاكها جنسياً للكشف على عذريتها.

وأثارت هذه القضية موجة من الاحتجاجات، لا سيما وأنها تزامنت مع الوقت الذي كانت العقلية المصرية الشابة تعرف فيه تغيراً واضحاً في رؤيتها لمثل هذه الأفعال.

وعلى الرغم من أن القضية لاتزال تقبع في أروقة القضاء المصري، إلّا أنها أظهرت لنا من خلال ردود أفعال الشباب المصري عليها، بأن تغير العقلية الشرقية ليس مستحيلاً تماماً.

3- ورقة إثبات العذرية شرط لإتمام عقد الزواج في الجزائر

-gyneco_854105908

المصدر: الفجر

كان عقد الزواج سابقاً في الجزائر لا يُبرم إلّا بتقديم الفتاة لورقة إثبات العذرية للمأذون، إلّا التغيرات التي عرفها مؤخراً قانون الأسرة الجزائري، قامت بإلغاء هذا الشرط، فأصبح عقد القران يتم بدون أن تضطر الفتاة لإثبات عذريتها للمأذون وللشخص الذي تريد الزواج منه. 

وعلى الرغم من إلغاء هذا الإجراء واستبداله بتقديم ورقةٍ تُثتب خلو الطرفين من أيّةٍ أمراضٍ قد تؤثر على العلاقة الزوجية واستمراريتها، إلّا أن وجود الأمر من الأساس أدى إلى زرع هذا الشرط في العقلية الجزائرية، مما يعني بأنه وحتى يومنا هذا، تطلب العائلات من الفتيات الجزائريات المقبلات على الزواج تقديم وثيقة إثبات العذرية وذلك حتى لا يتم التشكيك في شرفهن، ففي العقلية الشرقية عُذرية المرأة هي من تحدد طهارتها وقدرة الرجل الجنسية هي من تحدد “رجولته”. 

4- الدخلة البلدي في الصعيد المصري 

964

المصدر: صوت الأمة

في فعلٍ أقل ما يقال عنه بأنه شائن ومخي بحق المرأة، يقوم العريس في ليلة الدخلة بجعل زوجته تستلقي على السرير بوجود كلٍّ من والدتها، ووالدته أو أخته والقابلة، حيث يقوم هو أو القابلة برفع فستان زوجته لتمتد يد من يريد “أخذ الشرف” كما هو متعارف عليه بالصعيد، وإيلاج إصبعٍ ملفوفٍ بقماش أبيض في فرج الفتاة، ليتم فض غشاء بكارتها، وإخراج المنديل للمعازيم للتأكيد على “عذرية” الفتاة و”طهارتها”. 

5- تبييض العرض في الدستور العشائري الأردني

FABRIC004-700x700

إن قام أحدٌ بقذف عرض فتاة تنتمي إلى إحدى العشائر الأردنية، وتثبت فيما بعد بأنها بريئة مما اتُهِمت به، فإنه وبحسب القانون العشائري، تقوم هذه العشائر بإرسال جاهةٍ من كبار الرجال الحاملين للقماش الأبيض، حيث يقومون بتغطية بيت أهل الفتاة كمالاً بالقماش الأبيض في دلالة على تبييض شرفهم مما تم اتهام ابنتهم فيه.  

الدول الأوروبية تعلم اللاجئين كيفية معاملة المرأة وتثقفهم جنسياً

cSDYDTDoOVVSJnhb4DzKkXBenfs

مشهد من فيلم إحكي يا شهرزاد

لن أنسى ما حييت تلك الجلسة “المختلطة” في إحدى مؤسسات المجتمع المدني لحضور عرض فيلم “احكي يا شهرزاد” الذي يتكلم عن هيمنة المجتمع الذكورية على المرأة، والضغوط النفسية والاجتماعية التي تواجهها من قبل أقرانها الذكور؛ يومها وضعت الفتيات أيديهن على أعينهن مع كل قبلة بين منى زكي وزوجها في الفيلم حسن الرداد، وانسحب الشباب من العرض واحداً تلو الآخر،  وعادوا بعد انتهائه ليعترضوا على المشاهد التي تخللها الفيلم، ويضعوا اللوم على من اختار عرض هذا الفيلم تحديداً  في جلسة مختلطة بين الفتيات والشباب. لم تكن المشكلة في الفيلم نفسه أو حتى في المشاهد، بالنسبة لهم، كانت المشكلة أن العرض كان مختلطا، وقد تحججوا بالعيب والعادات المجتعمية، متناسيين القضية الحقيقية التي تجمعوا لأجلها في تلك القاعة وفي تلك الجلسة، ألا وهي حقوق المرأة والضغوط النفسية التي تواجهها في المجتمع الذكوري.

للأسف ضاعت الطاسة، واتفق الحضور على عدم الاتفاق. 

بصراحة لا أستغرب موقفهم العداوني يومها ورفضهم القاطع لهذه المشاهد، لأننا في الوطن العربي لا نحصل على تثقيف جنسي من خلال حلقات نقاشية او عبر منهاج مدرسي أو حتى عبر ثقافة منزلية منفتحة ومثقفة. بالعكس تماما، يعامل الموضوع الثقافة الجنسية بطريقة سلبية وبالعيب والحرام وكأنه موضوع  طارئ على الجنس البشري من قبل غزاة فضائيين يهدفون إلى إفساد أخلاق الجنس البشري بجعلهم يتكاثرون إلى درجة هلاكهم!

 هؤلاء الشباب والفتيات وجدوا أنفسهم في موقف محرج فعلا، فهم أمام مشاهد تعودوا أن يغيروا القناة التلفزيونية مجرد أن أحسوا بإنها ستحصل، كيف لو حصلت فعلاً في مكان عام ومختلط؟

هذا موقف صغير يعكس ثقافة طالما نبذت جميع أشكال الاختلاط بين الرجل والمرأة من جهة، والتعبير عن المشاعروالتوعيّة الجنسية من جهة أخرى.  فنحن نعيش في مجتمع تنشر فيه منشورات تهدد بتشهير سمعة أي”شب وصبية” يجلسان سوية في الجامعة. هذا إن كانت الجامعة مختلطة.

ماذا يحصل عندما يذهب هؤلاء إلى الغرب؟

14SEXED1-master675

مهاجرون سودانيون في مركز اللجوء في لوند. أندرو تيستا، المصدر:  نيويورك تايمز

وفي هذا الإطار قرأت خبرا عن بدء الدول الاوروبية في إعطاء دروس تثقيفية في التوعيّة الجنسية للذكور في مراكز اللاجئين. بصراحة شعرت بالإهانة عندما قرأت القصة أول مرة، ولكن بعد أن بدات بالتفكير في الموضوع شعرت بأنني لا أضع اللوم عليهم، بالعكس تمام،  شعرت بأننا يجب أن نشجع معظم العرب الذين كبروا في بيئات عزلتهم عن الإناث للإنضمام.  بل لنأخذ الموضوع إلى أبعد قليلا، يجب أن نشجع حكوماتنا العربيّة بالاقتداء في الحكومات الاوروبيّة،  حتى نضمن إنشاء جيل عربي مثقف جنسياً، بدل هذا الجيل الذي يرى الجنس الإخر وكأنه مخلوق من كوكب أخر.

النرويج كانت السباقة في إعطاء هذه الدروس، وقد أتت هذه الخطوة ضمن الجهود المبذولة من قبل الحكومات الاوروبيّة لوقف الاعتداءات والتحرشات الجنسيّة وخصوصاً بعد تلك التي حصلت في  في مدينة كولونيا بألمانيا.  حيث  يركز البرنامج التوعوي التي تطرجه النرويج على فتح النقاش وتغيير موقف اللاجئين الذين وصلوا حديثاً للنرويج تجاه الجنس، وذلك من خلال مناقشة الموضوع ضمن مجموعات صغيرة يشرف عليها مشرف (نرويجي الأصل). ويستعمل في هذه الجلسات كُتيب توعوي يشمل أقساماً عن القوانين والقيم النرويجية، والعنف ضد الاطفال والمرأة بالإضافة إلى قاعدة جوهريّة عن ثقافة النرويج ألا وهي”إجبار الشخص على ممارسة الجنس ليس مسموح في النرويج، حتى إن كنت متزوجاً منه\منها”. 

هذه المبادرة التي ربما ستُفهم كإساءة للعرب خاصة (اللاجئين وغير اللاجئين)، ولكنها تعتبر مهمة لتقليص حجم الصدمة الثقافية التي سيشعر بها البعض في ظل انعدام هذه المواد في المدارس العربية. والتي سبب غيابها تصرفات خاطئة مثل ارتفاع نسبة التحرش في الوطن العربي، واعتبار القُبلات والأحضان خادشة للحياء العام

زانزو (Zanzu )موقع الكتروني يعلم اللاجئين كيفية إقامة علاقة آمنة

sex-485840 (1)

صورة من الموقع، المصدر: زانزو

انتهج زانزو، بلغة بسيطة جداً وصور مُفصلة، سياسة مغايرة للحملات التي تهدف إلى تثقيف المهاجرين القادمين إلى اوروبا والتي تركز غالباً على الأشياء التي يجب أن لا تفعلها.  وانتقل ليشرح للمتلقي الاسئلة التي لم يجرؤ على طرحها، بلغة بسيطة ورسومات مُفصلة، وماذا يفعل في هذه الحالات.  هذا الموقع الأول من نوعه كان نتاج تعاون مشترك بين المركز الفدرالي الألماني للتثقيف الصحي وسينسوا (منظمة غير ربحية). كما انه مُتوفر ب 13 لغة مع تسجيلات صوتية.

المثير بالسخرية، أنه بالرغم من تعالي الأصوات لتوعية اللاجئين في اروروبا جنسياً، إلا أن أن الموقع أثار ضجة بين العنصريين بسبب تنوع أعراق الشخصيات المرسومة. 

ما رأيكم في الموضوع؟