صالون تيدكس: عندي 99 مشكلة ولكن شللي الدماغي ليس واحداً منها

maysoon-pic

الكوميدية والممثلة الفلسطينية-الأمريكية ميسون زايد. المصدر: Palestinian Surprises 

شذى الشيخ

إن كنتِ من الناس الذين يستعملون دائماً كلمة “لا أستطيع فعل ذلك لأني….” فعليكِ مشاهدة الكوميدية الفلسطينية ميسون زايد تتحدث عن حياتها التي لم تكن لتعشها لو كانت تفكر بنفس الطريقة التي تفكرين فيها.

ميسون زايد تعاني من الشلل الدماغي الذي أصيبت به جراء خطأ ارتكبه الطبيب عند ولادتها، ولأن والدي ميسون منذ الصغر كان يرفضون أن يتعاملوا مع إبنتهم معاملة ذوي الاحتياجات الخاصة، استطاعت ميسون أن تكون قادرة على المشي على عكس جميع المصابين بالشلل الدماغي.

 لم تتوقف انجازات ميسون هنا، فميسون أدت الرقص الإيقاعي على مسارح برودواي، كما أنها حصلت على منحة دراسية للدراسة في جامعة أريزونا وقامت بتعلم التمثيل هناك، وعلى الرغم من الصعوبات التي واجهتها ميسون كمصابة بالشلل الدماغي، لم تتعامل زايد مع نفسها معاملة الضحية، فعندما أدركت ميسون أن عالم التمثيل في هوليود لا يُوظف إلّا الممثلات المثاليات شكلاً، اتجهت نحو الكوميديا وأصبحت أول إمرأة عربية تعمل كستاند أب كوميديان.

تعمل ميسون على تغيير الصورة النمطية التي التصقت بالعرب والمسلمين بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وذلك من خلال نشاطتها وعروضها الكوميدية وعلاقاتها التي كونتها من أعمالها التطوعية. كما أنها قامت بتأسيس جمعيةٍ لدعم اللاجئين الفلسطينيين وأخيراً وليس أخراً ميسون استطاعت أن تعيش حياتها التي تحلم بها فقط لأنها تؤمن بأن كلمة “أستطيع” تحقق ما يراه الناس “مستحيلاً”.