صالون تيدكس: لا بد للنساء أن يُمثّلن من قبل النساء في الإعلام

Print

شذى الشيخ

إن كنتِ بحاجة لمعرفة السبب الذي يجعلنا نحن النساء نغضب عند قرأتنا للجرائد وعند مشاهدتنا للتلفاز، فعليك الاستماع إلى الصحفية الأمريكية ميجان كامريك والذي قامت بتأسيس منظمة النساء في الصحافة، والتي تهدف إلى صنع نساء صحفيات يمثلن قدوة بالنسبة لباقي نساء العالم.

ميجان تلفت إنتباهنا إلى أمرٍ مهمٍ جداً، ألا وهو أن تمثيل المرأة في الإعلام لا يتعدى 20%، وأن هذا هو السبب في وجود ثغراتٍ كبيرة في القضايا التي يتناولها الإعلام، وهو السبب في عدم نقل الصورة كاملة للمشاهد او القارىء.

وتذكر ميجان في حديثها العديد من الأمثلة عن الكيفية التي تم فيها الحديث عن بعض القضايا المتعلقة بالمرأة بدون أن تكون المرأة جزءاً من الفريق الذي ينقل هذه القصة.  وتستشهد بالعديد من رؤساء التحرير وبالعديد من المقالات التي أثبتت بأن وجود المرأة ونقلها لهذه القضايا يضيف للقصة موضوعية لا يستطيع الرجل إضافتها نظراً لتأثره الكبير بالصور النمطية.

حديث ميجان يطول وأمثلتها جميعاً تجاوب الأسئلة التي تدور في رأسنا كنساء يهملنا الإعلام ولا يمثل قضايانا بالصورة الصحيحة، وكرجال نجادل بأن وجود المرأة أو عدمه في الإعلام لا يؤثر بالضرورة على صورتها وقضاياها.