كيف هو شكل العنف ب 8 فيديوهات مثيرة للجدل

بقلم رحمة المغربي

[quote]

“معلش استحملي، بضل زوجك وتاج راسك”

“ممكن كان شوي معصب وأجت فيكي”

“هيك المرة لازم تستحمل وتسامح زوجها لأنه بكون مضغوط من الشغل، وبعدين المثل بقول ضرب الحبيب زبيب!”

[/quote]

هذه أمثلة على المقولات التي نسمعها بشكل دائم في تبرير العنف، مما يدفعني للتساؤل هل يستحق “ظل راجل” كل هذه الآلام؟ لماذا تصمت المرأة  حتى تصل الأمورالى الضرب المبرح الذي يشكل خطراً على حياتها؟ لماذا لا تتوقف عند الإنذار الأول، وخاصة إن ذلك الإنذار هو طريقة المعنِف لمعرفة ان كانت المرأة ستتقبل التعنيف؟

بالتأكيد الإجابة على هذه الأسئلة ليس سهلا، وخاصة في مجتمات يسيطر عليها العنف والتوتروالأزمات الإقتصادية، ومجتمعات لا تحصل المرأة على معظم حقوقها في أفضل حالاتها. وفي مجتمعات ترى أن ضرب المرأة هو جزء من الدين. ففي بعض الحالات لا تعرف المرأة المعنفة أنها معنفة، و في حالات اخرى، تصمت خوفا من الفضيحة أو بسبب غياب الخيارات. فأين ستذهب إن تركت بيت زوجها وخاصة إن كانت لا تملك أية مؤهلات تسمح لها بخوض حياتها لوحدها؟

فيما يلي إعلانات وأفلام قصيرة تكلمت عن العنف وتأثيره على حياة المرأة، ربما تكون إلهام لتفعلوا شيئاً يوقف العنف الذي يقع أمامكم.

1- كيف تبدين بأفضل صباحاً بعد تعرضك للعنف ليلاً؟

هذا الفيديو الذي انتشر تحت هاشتاج #dontcoveritup، لا تخفي العنف، حقق أكثر من مليونين ونصف مشاهدة على اليوتيوب.

2- نادراً ما يتوقف

إعلان ترويجي للخط الساخن لمؤسسة تناهض العنف الأسري التي تأسست عام 1996، من  خلال توفير برامج توعوية في موضوع العنف الأسري، وخط ساخن لمساعدة المعنفات؟

3-سلفي ضدّ العنف

قامت فتاة صربيّة مجهولة الهوية، بالتقاط صورة يومية لها على مدى عام 2012، ولكن لا نعلم إن كانت معنفة فعلاً، أم أن هذا الفيديو جزء من حملة تعليمية في صربيا، 

4- العنف هو عنف

مشهد ثمثيلي يسلط الضوء على معنى العنف بغض النظر عن جنس المعنف، حيث يسلط هذا الفيديو على احصائية وجدت أن نسبة 40% من العنف يكون موجه ضد الرجال في بريطانيا.

5- هذا غير مقبول!

في سياق حملة “هذا غير مقبول” التي أطلقتها الحكومة النيوزلنديّة للقضاء على العنف، قامت homes magazine المتخصصة بأثاث المنزل عام 2015، بنشر إعلانات مبدعة لنشر الاحصائيات الحديثة لضحايا العنف من النساء النيوزلنديّات، حيث وجد أن واحدة من بين 3 نساء تعرضت للعنف المنزلي في نيوزلندا.

6- تبدين مثيرة للاشمئزاز!

هذا الفيديو الذي حقق أكثر من 17 مليون مشاعدة على اليوتيوب، صورته المدونة وعارضة الأزياء السابقة إم، يسلط الضوء على الإساءات التي تتعرض لها الفتيات من خلال التعليقات التي توجه لهم يومياً على مواقع التواصل الإجتماعي.

7- امرأة صعبة المنال

قررت مدونة الفيديو جوردان هانز،  باستخدام طريقة غير تقليدية للتعبير عن الكلمات والتعابير الجارحة التي توجه للمرأة وتحكم عليها ليل نهار.

8- إصفعها!

تجربة اجتماعيّة قام بها الصحفي الايطالي لوكا لافارون، في شوارع ايطاليا  لتسليط الضوء على قضية العنف ضد النساء.  ماذا حدث عند وضع طفل أمام فتاة ويطلب منه أن يصفعها؟

صندوق المرأة المطلقة وتعديلات قانون العقوبات في الجزائر

 شذى الشيخ

التعديلات التي أجرتها السلطات الجزائرية في ما يخص قانون العقوبات الجزائري والتي تجرِّم كلّاً من التحرش الجنسي والعنف ضد الزوجة أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط الجزائرية.  أنهت المرأة الجزائرية العام الماضي بإقرار الحكومة الجزائرية لصندق النفقة للمطلقات الحاضنات. كما واستقبلت اليوم العالمي للمرأة من هذا العام،  بجملة تعديلات تنتصر لها وتحميها من العنف الجسدي والمعنوي والمادي الذي قد يُمارس عليها من قبل الرجل.

ففي يوم المراة العالمي عام 2014 أعاز الرئيس الجزائري بوتفليقة إلى حكومته إنشاء صندوق نفقة للمرأة المطلقة والحاضنة، حتى تتحقق مساواة اكبر بين الزوجين وضمان حماية أفضل للأطفال وتحقيق إنسجام عائلي. حيث تعتبر المبالغ المدفوعة من صندوق النفقة، ديناً على الأب أو الزوج ويتم تحصيلها منه عبر وزارة المالية.  هناك جانبان من التحصيل أولهما ودياً من خلال إعذار المحكوم عليه بالنفقة، وفي حالة الامتناع عن الدفع يقوم أمين الخزينة الرئيسي المختص إقليميا بالتحصيل الجبري.

knakke

نص التعديل الجديد لقانون العقوبات على معاقبة “كل من أحدث عمدا جرحا أو ضربا بزوجته” بالسجن من سنة الى 20 سنة بحسب درجة خطورة الإصابة، أما في حالة الوفاة فالعقوبة هي السجن المؤبد. وينص التشريع الجديد على معاقبة الزوج بالسجن من ستة أشهر إلى سنتين “لكل من يمارس على زوجته أي شكل من أشكال الإكراه أو التخويف ليتصرف في ممتلكاتها أو مواردها المالية. وللمرة الأولى تم إدراج التحرش بالنساء ضمن قانون العقوبات، حيث نص التعديل على القانون على التغريم المالي أو السجن ما بين شهرين الى ستة أشهر “لكل من ضايق امرأة في مكان عمومي بكل فعل أو قول أو إشارة تخدش حيائها”.

من ناحية أخرى، قاطع الإسلاميون في البرلمان الجزائري جلسة التصويت، بذريعة أنّ هذه القوانين هي قوانين مستنسخة من الغرب ومخالفة لتعاليم الدين الإسلامي، كما أنها ستكون السبب في تدمير الأسرة الجزائرية،  في حين أن نواب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي وبعض النواب المستقلين صوتّوا على هذه التعديلات.

Print

انقسمت الآراء ما بين مؤيد ومعارض لبعض جزئيات القانون ومعارض للقانون ككل. حيث ثمّن المؤيدون هذه الخطوة واعتبروها إنتصاراً للمرأة الجزائرية ولحقوقها فحين أن البعض لم يعارضوا القانون ككل ولكنهم آشاروا إلى وجود بعض الثغرات التي يمكن سدّها، فيرى بعضهم أنه يجب ضمان إثباتات تدل على أن الزوجة لا تفتري على زوجها، كما أن القانون يعاقب فقط من يعنّف زوجته، ولا يعاقب من تعنّف زوجها. وطالب بعض القانونيين بإقامة لجنة صلح بين الزوجين قبل أن يتم تحويل ملفهما للمحكمة. أما أولئك الذين عارضوا القانون كلّه، فكان سبب معارضتهم أنه –وبحسب رأيهم- لا يجب على القانون التدخل بين الزوجين.

مما أثار دهشتي هو تعليقات معظم الشباب على هذه التعديلات، حيث تحدث أغلبهم عن أنهم يفضلون العزوبية على الزواج، الذي قد يودي بهم إلى السجن. حيث راودتني عدة تساؤلت عند قراءة ردود الأفعال هذه؛ أولها كان يا ترى ما هو الصعب في إدراك أنّ تجنب السجن يكمن في الإمتناع عن تعنّيف الزوجة جسديّاً وعدم إستخدام مالها إكراهاً وبغير وجه حق -أي بمعنى آخر إحترام شخصها وقراراتها وصون كرامتها-، وليس في الإمتناع عن الزواج؟ وهل الزواج السعيد بالنسبة للرجل الشرقي يتمثل في فرد سيطرته الذكورية على زوجته دون أن يكون لها الحق الشخصي أو القانوني في الحفاظ على كيانها وكرامتها؟ وهل ستستطيع هذه القوانين إحداث تغيير في عقلية الرجل العربي على المدى البعيد؟ 

خمسة أفلام يجب أن تشاهدوها إن كنتم مهتمين بقصص تجسد المعاناة الزوجية

بقلم شذى الشيخ 

يعتقد البعض للأسف أن العنف الأسري يقتصر فقط على تعرض الشريك الموجود في إطار علاقة حميمية، للتعنيف الجسدي والضرب. إلّا أن أشكال العنف الأسري تشمل الضرب والاعتداء الجنسي والشتم والتعنيف النفسي والعاطفي وفرض السيطرة على الشخص أو على أجزاء من حياته أو حياتها مثل الجانب المالي، العلاقات، اللباس، البرود، الخيانه، الغيرة المجنونة….. بالمختصر أي شيء قائم على الإجبار أوالإكراه أو العقاب أوالتخويف ما بين الشريكين، هو نوع من أنواع العنف.

لأن التوعية بأشكال العنف الأسري يساعد الضحية ومن حولها على التعرف على كل ما يحدث لها وتشخيصه وأيضا بمناسبة إنتهاء فعاليات أيام محاربة العنف ضد المرأة الستة عشر، اخترت لكم خمسة أفلام تتحدث عن هذه القضايا ومظاهرها وكيفية التعامل معها:

1- اللون البنفسجي The Color Purple

يتحدث هذا الفيلم المقتبس عن رواية تحمل ذات الإسم لأليس ولكر، عن فتاة أميركية سوداء تتعرض للإساءة الجسدية والجنسية مما تعتقد أنه يكون أباها، ومن ثم تتزوج لتعيش نفس التجربة المريرة. الفيلم يتطرق لمواضيع مهمة مثل التحيز الجنسي والعنصرية والتوجه الجنسي للأشخاص وغيرها من القضايا التي قد تواجهها أي إمرأة في العالم.

2- ما علاقة الحب بهذا؟ ?What’s Love Got To Do With This

يتحدث هذا الفيلم القائم على قصة حقيقية، عن حياة المغنية الشهيرة تينا ترنر، والتي على الرغم من وصولها إلى عالم الشهرة والأضواء، إلّا أنها كانت تعاني من حياة زوجية صعبة، حيث كان زوج تينا يعنفها جسديا ولفظياً. تحرر تينا من زوجها المسيء لم يكن سهلاً، ولكنه كان أمراً لا بدّ من القيام به للحفاظ على اسمها وكرامتها وحياتها.

3- لا رجعة Irreversible

الطريقة التي تم فيها طرح قضية الاغتصاب في هذا الفيلم كانت ذكية. حيث يبدأ الفيلم بتعرض مونيكا بلوتشي بطلة الفيلم للاغتصاب، ومن ثم يعود بنا الزمن إلى الوراء، حيث نرى الحياة السعيدة التي كانت تعيشها البطلة قبل تعرضها لهذه الحادثة الأليمة.

4- النوم مع العدو Sleeping With The Enemy

تدور أحداث الفيلم حول لورا وهي زوجة رجل يحبها إلى حد السيطرة والجنون، الأمر الذي يدفعه فيما بعد إلى ضربها ومطاردتها ومضايقتها. لورا تقرر تزييف موتها حتى تتمكن من الهرب من زوجها، إلّا انه يكتشف فيما بعد أن زوجته لازالت على قيد الحياة، وأنها بدأت علاقة جديدة مع شخصٍ الآخر، فيبدأ بملاحقتها من جديد.

5- أنين الأفعى السوداء Black Snake Moan

يروي الفيلم قصة رجل يجد فتاة ملقاة على قارعة الطريق ويأخذها لمنزله لمساعدتها. هذه الفتاة كانت ضحية للعنف الجنسي عندما كانت طفلة الأمر الذي دفعها فيما بعد إلى الارتماء في أحضان المخدرات والرجال بحثاً عن الحب.

صالون تيدكس: ماذا أفعل لحماية الفتيات في مجتمعي من جرائم الشرف

1394715651473.cached

الناشطة النسوية الباكستانية خالدة بروهي. المصدر: The Daily Beast

بقلم شذى الشيخ

تتحدث الناشطة النسوية الباكستانية خالدة روحي عن تجربتها الشيّقة في محاربة عادة جرائم الشرف التي تنتشر في المجتمعات الآسيوية والشرق أوسطية، وعن الاستراتيجيات التي اتبعتها أثناء محاولتها بتعريف بنات قريتها بحقوقهن ولحمايتهن من القتل.

تقول خالدة بأن حياتها بدأت، عندما قرر والديها ترك قريتهم في بلوشستان والتوجه إلى كراتشي،  وذلك حتى يتسنى لهم إرسال أبنائهم إلى المدرسة. كان هذا القرار، نقطة التحول في حياة خالدة، فهي تعتقد إنها لم تكن لتصل إلى ما وصلت إليه الآن، لولا إصرار والديها على تعليمها هي وإخواتها ودعم قراراتها بعدم الزواج مبكراً.

تعترف خالدة بأنها كانت تواجه الظلم الذي كانت تتعرض له الفتيات من حولها بالبكاء ليلاً وحدها. واستمر الحال كذلك مع خالدة، حتى قام بعض الأشخاص بقتل صديقتها بحجة الشرف. حينها قررت خالدة مواجهة الأمر والتصرف لمحاربة هذه الجرائم التي تقتل المرأة بحجة الشرف.

فما هي الاستراتيجيات التي اتبعتها خالدة لتمكين الفتيات الباكستانيات ودعمهن؟ وهل كانت جميعها ناجحة؟ وإلى أين وصلت جهودها اليوم؟  

 

صالون تيدكس: العنف ضد المرأة هي قضية مجتمعية وليست قضية نسوية

بقلم شذى الشيخ

catz

كاتز يحث طلابه على أن يكونوا أفضل. المصدر: Chadron State College

تبدأ اليوم فعاليات ال١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة، وفي هذه المناسبة اخترت لكم موضوع يثير بعض التساؤلات حول السبب الذي جعل قضية العنف ضد المرأة قضية نسوية وليست قضية مجتمعية.

تحدث المربي والمدرب جاكسون كاتز عن المشاكل الكثيرة التي تتعلق بمسألة العنف ضد المرأة والطريقة التي يتم التعامل معها واستعراضها في كل مرّة. وذلك ابتداء من الفكر السائد بأنها مسألة تخص النساء فقط ووصولاً إلى من يجب عليه الدفاع عن هذه القضية وكيف.

يقول كاتز بأن المشكلة تبدأ بالتركيب اللغوي الذي نستخدمه عند الحديث عن العنف ضد المرأة. فبدلاً من القول بأن رجلاً ما اعتدى على امرأة، نقول بأن هذه المرأة قد تعرضت للضرب.  وفي أحسن الأحول نقول بأن هذه المرأة تعرضت للضرب من قبل هذا الرجل. وبالتالي تركيز القارىء لهذه التركيب اللغوي يتحولّ نحو الضحية، ويهمل تماماً المتسبب بها. فيبدأ المجتمع بطرح أسئلة تتعلق بتصرفات الضحية ولباسها وماذا فعلت وماذا لم تفعل بدلاً من أن يتساءل عن الرجل الذي قام بهذا الاعتداء، وعن الأسباب التي جعلته يمارس العنف على شخصٍ آخر.

أما المشكلة الأخرى فهي تعود لإلصاق كلمتي “قضايا المرأة” بمسألة العنف ضد المرأة، واعتبار الرجال الذين يدافعون عن هذه المسألة برجال صالحين. هذه المشكلة تكمن في أن الرجال عادةً ما يهملون أي موضوع يتعلق بقضايا المرأة على اعتبار أنها قضايا تتعلق بالنساء فقط وأنه لا دخل لهم فيها. بينما في حقيقة الأمر، قضية العنف ضد المرأة هي عبارة عن قضية الرجال قبل أن تكون قضية النساء، هي قضية تهمّ الجنسين معاً، لذلك يجب التوقف عن إخراج الفئة الحاكمة والتي تحمل الامتيازات وهم الرجال في هذه الحالة من المشاكل التي تعاني منها المرأة.

وبالحديث عن هذا، يجب على الرجال أن يحاربوا العنف ضد المرأة، وأن يدافعوا عن المرأة لسببين: الأول هو أنهم جزءٌ من هذه المسألة؛ فلماذا يضرب الرجال النساء؟ ولماذا يغتصبونهم؟ ولماذا يضرب الرجل الرجل وفي بعض الأحيان يغتصبه؟ لماذا يقوم الرجال بهذه الأفعال؟ وما هو تعريف الرجولة الذي تسبب في التعامل مع عنف الرجل كأمر عادي ينتمي لطبيعته.؟ أما السبب الثاني فهو أن الرجل عند حديثه عن هذه القضية والمسألة قد يسمعه الآخرين أكثر مما إذا قامت المرأة بالتحدث عن هذا الموضوع.

فنعم نحن نعيش في عالم منحاز جنسيّاً.

ويقول جاكسون بأن السبب الذي تهاجم فيه النساء النسويات هو لأنهن يتحديّن النظام الحاكم والفئة الحاكمة حول العالم، وتحديّهن هذا هدفه الأول والأخير تغيير النظام الذي يستفيد منه الرجال على حساب النساء. وهوالأمر الذي يجعل العديد من الرجال سواء كانوا قادة أم من الشعوب يهاجمون هؤلاء النسوة ويشوهون سمعتهن ويطلقون عليهن أسوء وأبشع الألفاظ. ولهذا السبب يجب أن يقف الرجال بجانب المراة في معركتهم ضد العنف، لهذا يجب الرجل ألا يسكت عندما يقوم صديقه بإطلاق نكتة فيها تحقير للمرأة أو انتقاص من قيمتها، وذلك حتى لا يكون جزءً من الناس الذين يجعلون من صمتهم موافقةً على الأقوال والأفعال المخزية التي يقوم بها البعض اتجاه النساء.

ويعترف كاتز بصعوبة وقوف الرجل في وجه رجلٍ آخر، وأن كلّ من يفعل ذلك يكون قد اكتسب صفة القيادة، إلّا أن قادة البلاد والمؤسسات عليهم أيضاً أن يقفوا في وجه هكذا مسألة وأن يقوموا بالتوعية بشأنها كونها مسألة يتسبب بها الرجال بالدرجة الأولى.

 

كيف ساهمت ثلاث أخوات في تأسيس ثقافة ١٦عالمية للقضاء على العنف ضد المرأة

لماذا تم اختيار 25 تشرين الثاني (نوفمبر) لكون اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة؟

المعروف عالميا أن 25 نوفمبر هو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.  وهو أيضا بداية للحملة السنوية التي تسمى “16 يوم من لمناهضة العنف ضد المرأة” ( 16 days of activism against gender violence ) والتي تنتهي في اليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 كانون الأول (ديسمبر).

في 1999 ، اختارت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا التاريخ تكريما للأخوات ميرابال وكل هؤلاء الذين عملوا جاهدين نحوعالم خال من العنف.  كانت الأخوات معارضات سياسيات في الدومينيكان ضد حكم رافايل تروخيو.  وقد تم اغتيالهن من قبل رجال شرطة الديكتاتور في 25 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1960 .

hermanas-mirabal
الاخوات ميرابال في صباهن

الأخوات باتريا ، مينيرفا وماريا تيريزا كن ناشطات معارضات للديكتاتور الذي حكم جمهورية الدومينيكان من 1930 حتى تاريخ اغتياله في 1961. 

minervaMirabal
مينيرفا مع ابنها انريكيه مانويل في عام 1960 قبل عدة أشهر من اغتيالها

patria
باتريا ميرابال في يوم زفافها في عام 1941 عندما كانت في 17 من عمرها

Salcedo - Maria Teresa - 005
ماريا تيريسا عند تخرجها في عام 1954

 شكلت النساء مجموعة معارضة ضد نظام حكم تروخيليو سميت بحركة الرابع عشر من حزيران، بعد تاريخ مجزرة شهدتها باتريا . ومن خلال المجموعة عرفت الأخوات “بالفراشات” ( the butterflies mariposas).

تم سجن وتعذيب مينيرفا وماريا تيريزا بسبب نشاطهن، وكانوا أزواجهن أيضا يسجنون باستمرار.  بعد ارسال الولايات المتحدة، التي كانت تدعم حكومة الديكتاتور،  تنبيهات للجمهورية الدومينيكية، تم اطلاق سراح الأخوات مع إبقاء أزواجهم سجناء.  ولكن وجودهم في الأضواء كان يشكل تهديدا للديكتاتورية، فقررت تروخيو التخلص منهن.  في رحلة العودة من احدى زياراتهن للسجن في 25/11 / 1960، تم إيقاف الأخوات الثلاث من قبل أعضاء شرطة تروخيليو السرية وقتلهن.

fotografias-del-entierro-simbolico-de-los-heroes-de-la-gesta-del-14-de-junio-de-1959
تحركات شعبية في ١٤ حزيران ٥٩ والتي ادت الى انضمام باتريا الى اخواتها في النضال ضد الديكتاتوريه والتي أدت ايضا في النهاية الى القضاء على الديكتاتور

mirabal sisters visitng their husbands
الاخوات ميرابال في زيارة لازواجهن في السجن

اغتيل تروخيليو في العام التالي واعتبرت الأخوات كأبطال في الجمهورية الدومينيكية لشجاعتهن ونشاطهن ضد الديكتاتورية.  

trujillo-chevy
سيارة تروخيو عند اغتياله 1961

أما الأخت الرابعة ديدي والتي قضت حياتها في محاولة تخليد ذكرى أخواتها، فقد توفت في بداية عام 2014 عن عمر يناهز 88.

dede

يتم الإحتفال بهؤلاء النساء في الثقافة العامة.  فهناك رواية تاريخية خيالية عن الأخوات ميرابال (the time of the butterflies)، و هناك أيضا فيلم يحمل نفس الاسم. عدا عن الفن المستوحى من حياتهن.

bookbutterflies

سيدات تعرضن لهجوم ماء نار تكسبن أرزاقهن عبر تجميل السيدات

نحن الآن في الباكستان.  في صالون تجميل بالتحديد.  النساء في هذا الصالون تقمن بتجميل أظافرهن، تتناقشن بمواضيع نسائية، تتصفحن مجلات الموضة، وتتحدثن عبر الهواتف.   هذا مشهد مألوف تستطيعون ملاحظته في أي صالون نسائي حول العالم.  المختلف والفريد في هذا الصالون أن الكادر الذي يعمل على إظهار جمال النساء، يضم فتيات تعرضن لهجوم بماء نار من قبل أزواجهن.  مما سبب بتشويه جزء من وجوههن وأجسامهن.

شغفهن بوظائفهن يثبت خطأ المثل الذي يقول أن فاقد الشيء لا يعطيه.  هؤلاء النساء تعطين من قلوبهن ما سرق منهن. الجمال.

سايرا (اليمين) وأروج (الشمال)، ضحايا هجوم ماء النار في الباكستان. تصوير أدريان فيسك

سايرا التي تجفف الشعر، ليس لديها سوى عين واحدة، وقد خضعت إلى ١٩ عملية جراحة تجميلية لإصلاح وجهها المحروق.  أما أروج، التي تقوم بطلاء الأظافر، فتغطي الحروق 70٪ من جسدها.  كلاهما جزء من ظاهرة مخيفة في الباكستان، حيث يقوم الزوج، الخطيب، أو الإخوة بحرق النساء بإستخدام الأسيد.

التصوير: أدريان فيسك
 تزوجت سايرا عندما كانت يافعة بشرط ألا تنتقل الى بيت زوجها حتى تنهي تعليمها.  ولكنه بدأ يطالبها بالإنتقال للعيش معه و عندما رفضت حرقها بماء النار.  تصوير أدريان فيسك   
والد سايرا يقوم بمساعدتها يومياً، بحيث يوصلها للصالون الذي يبعد مسافة 4 ساعات من منزلها يومياً ذهاباً وإياباً التصوير الفوتوغرافي: أدريان فيسك
والد سايرا يساعدها للوصول الى الصالون يوميا. يبعد الصالون ٤ ساعات عن بيتها. تصوير أدريان فيسك

تم حرق “أروج” من قبل زوجها؛ لأنها أنجبت أنثى بدلاً من ذكر.  أما زوج سايرا فاختار حرق وجهها بماء نار، لأنها رفضت مغادرة منزل والديّها لتنتقل إلى منزله حتى تنهي تعليمها بالرغم من موافقته المسبقة على ذلك.  كلاهما خضعتا إلى عمليات تجميلية لإعادة بناء وجهيهما، بمساعدة منظمة” ابتسم مجددا”.  المنظمة الممولة من قبل سلسلة صالونات تجميل.  وقد قامت صاحبة السلسلة بإعطائهما فرص عمل، لتمكينهن اقتصاديا وحمايتهن من التسول.

تصوير : أدريان فيسك
أروج أكبر،  ضحاية هجوم نار في باكستان التصوير الفوتوغرافي: أدريان فيسك
ذنب أروج انها ولدت بنتا بدل من ولد. فأحرقها زوجها أثناء نومها. تصوير أدريان فيسك

مسرات مصبح، هي مالكة أشهر سلسة صالونات تجميل في الباكستان.  بدأت بتشغيل ضحايا الهجوم بماء النار بعد صدمتها لرؤية إحدى الضحايا قبل ١٠ أعوام.  قامت بتأسيس منظمة “ابتسم مجددا” التي تهدف إلى إعادة بناء وجوه الضحايا بالتعاون مع أطباء ايطاليين، في لاهور عام ٢٠٠٣، بعد أن أدركت تزايد عدد الحالات من النساء اللواتي يقعن ضحايا هجوم ماء النار.  تمول المنظمة من قبل صالونات التجميل التي تملكها في الباكستان.

التصوير: أدريان فيسك
مسرات مصبح، مؤسسة منظمة “ابستم مجدداً” الباكستانية
تصوير أدريان فيسك

أين تقع المسؤولية على المجتمع في موضوع العنف ضد المرأة

6

بالرغم من أن زوج زهور كان يضربها بعنف وبشكل مستمر لأن “كل خلفتها بنات”،  إلا أنها كانت تسامحه وتختلق له الأعذار.  وذلك لأنها لم تكن ترغب في أن تعرض فرص بناتها الستة في الحياة، بسبب وصمة العار المرتبطة بكونهن بنات “أم مطلقة”.   حصلت زهور على الطلاق بعد مشوار طويل من العنف والإهانة والأذى،  ولكن ليس قبل أن تقدم أكبر تضحية في حياتها: وهي أن تترك بناتها عند أبيهم، حماية لهن من حكم المجتمع الذي لا يرحم، وخاصة أنها لم تكن تمتلك الوسائل لتنفق عليهن وتضمن لهن بيئة مناسبة.

“جوزي كان يضربني ويهيني طول الوقت، اتحملته لأكثر من ١٥ سنة عشان بناتي. آخر مرة ضربني كانت الساعة ٢ الصبح، كان رح يقتلني.  هربت من عندة لبيت أهله اللي كانوا ساكنين تحتنا.  ضربني قدام أبوه ورمى على يمين الطلاق ٣ مرات.  لما رحنا لعند القاضي قاله “ضربتها غصبن عني. هي طلعتني عن طوري.”  بكفي.  ما قدرت أرجع بعدها، عرفت إنه الوضع يا قاتل يا مقتول.”
 “وين بناتك؟”
 “تركتهن عند أبوهن أسترلهن.  يوم ما أوقف على رجلي باخذهن حتى يعيشن معي”
أين تقع مسؤولية المجتمع من العنف ضد المرأة؟
 

هل ينصف تطبيق القانون سميرة وأختها؟

3

قبل خمس سنوات، تقدم شابان من الضفة للزواج من سميرة وأختها. كانت سميرة في السابعة عشرة من عمرها وأختها في الخامسة عشرة في ذلك الحين. وافق الأب على الزواج بعد سؤال سريع عن الشابين في الإقامة والحدود، بالرغم من أنه لم يكن يعرف الكثير عنهما.

 بعد عدة أشهر من الزواج، وبدون أي سابق انذار، اختفى الزوجان بدون أي تبرير. قضت سميرة وأختها آخرأربع سنوات في البحث عن زوجيهما بدون جدوى.

 “أنا و أختي إلنا أربع سنوات متشحططين في المحاكم حتى نتطلق ونستمر في حياتنا. نفسي أعرف ايش السبب اللي خلاه يروح و يتركني. نفسي أعرف شو عملتله عشان يستغلني بهاي الطريقة”

 نسبة إلى قانون الأحوال الشخصية لعام ٢٠١٠، فإنه إذا أثبتت الزوجة غياب زوجها عنها سنة فأكثر، وكان مجهول محل الإقامة، فيحق لها المطالبة بالطلاق على أساس الغيبة والضرر. تبدأ بعد ذلك اجراءات إثبات الغيبة، والتي قد تمتد حسب ما تراه المحكمة مناسبا نسبة إلى اتحاد المرأة الاردني.

 “بالرغم من أن القانون يعطي المرأة حقها، إلا أن هناك مماطلة في الإجراءات في بعض الحالات” يقول الدكتو عاكف المعايطة من مركز العدل للمساعدة القانونية.

 بلغ عدد حالات التفريق بناء على الغيبة والضرر ١٠٦٩ حالة في عام ٢٠١٣ نسبة إلى احصاءات دائرة قاضي القضاة.

ما هو حلم سبأ؟ وهل يمكن أن يتحقق؟

2

سبأ، طالبة في الصف الأول ابتدائي في إحدى المدارس الحكومية في المملكة.

“شو بدك تصيري بس تكبري؟”
“دكتورة!”

“دكتورة شو؟”

“دكتورة في الجامعة.”
“ليش دكتورة في الجامعة؟”
“لأنه أنا كتير بحب معلماتي. بس بابا قال لي إني لازم أدرس كتير وأكون أشطر واحدة في الصف عشان أصير دكتورة في الجامعة.”
بالرغم أن سبأ تطمح بأن تصبح “دكتورة في الجامعة” إلا أنها لا تزال صغيرة جدا لتدرك بأن حلمها أصعب مما تتوقع. فالتقارير الحديثة تشير إلى أن التعليم العالي في الأردن لا زال يعاني من فجوة على أساس النوع الاجتماعي، ينعكس على شكل هيمنة ذكورية على مستوى الإدارة و التدريس. فالنساء تشكلن ٢،٣٪ من رؤساء مجالس أمناء الجامعات، في حين لا تتجاوز نسبة الأساتذة النساء ٦،٧٪ من النسبة الكلية للأساتذه في الجامعات. بالرغم من أن نسبة حملة شهادة الدكتوراة في الأردن من النساء تصل إلى ٣٦٪.
ما هي المعوقات الاساسية التي تواجه النساء في التعليم في الاردن؟
لماذا هناك نسبة كبيرة من حملة الدكتوراة النساء ولكن عدد قليل من النساء في الادارة والتعليم الجامعي؟