مهرجان البوسة.. هتتباس يا عباس

large-2177768340283607350

كاريكاتير: محمد البغدادي 

تحت شعار “أنهي 2015 ببوسة لأغلى حد عندك”،  أنشأ طالب يدعى علي أحمد (من الأغلب اسم وهمي)، فعالية يدعو فيها الشباب لتوديع هذا العام بـ”بوسة” في ‫‏جامعة القاهرة‬ تحت عنوان “مهرجان البوسة بـ” بساحة كلية التجارة” بجامعة القاهرة”.   مما أثار زلزال على مواقع التواصل الإجتماعي .

واللافت بالموضوع أن الدعوة لاقت تفاعلاً ملحوظاً من الشباب، بالرغم من الهجوم والبلاغات العديدة التي تلقتها الصفحة. حيث أشارت الأرقام، إلى عزم أكثر من 3 آلاف شخص حضور الحدث، وأكثر من 4 آلاف  مهتم بمتابعته. 

وكتب أصحاب الدعوة فى الحدث الذى أطلقوا دعوته على موقع الفيسبوك:

12390843_10207174497314126_6713594293197161347_n

ولكن ما هي إلا سويعات  إلا وتم إلغاء الحدث على الفيسبوك.  وصدرت تصريحات من رئيس اتحاد الطلبة محمد مرتضى، أكد فيها أن الدعوة، المثيرة للجدل، والتي ستقام  في ساحة كلية التجارة على أرض الواقع في رأس السنة، لا أساس لها من الصحة، وإن الاتحاد سيقوم بعمل مذكرة ضد صاحب فكرة الدعوة. 

أما عن أراء الفيسبوكيين والتويترجيّة، التي لم تخلو من خفة الدم، نشر ت عدة حسابات على كل من الموقعين كوميكس و تعليقات ساخرة عن الموضوع.

bosa 3

bosa 4

bosa 1

bosa2

عكس التيار: طلب بوسة ما عطيتو قلتله حرام اليوم الجمعة

552414_266194070151931_525052202_n

المصدر: Google Images

بقلم شذى الشيخ

حدث في الفترة الماضية، أن قمت بإغلاق حسابي على الفيسبوك لمدة أسبوعين وذلك لأرتاح من صخب المشادات السياسية والدينية والاجتماعية عليه، ولكي أبتعد قليلاً عن الشخصيات المستفزة التي أعطاها الفيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي مساحةً للتعبير عن تفكيرها المتشدد والسطحي، إن أمكن التعبير.

مع غيابي عن الفيسبوك، كان الناس قد قاموا “بتنتيف” بعضهم البعض على إثر أحداث باريس وسقوط الطائرة الروسية، ولحسن حظي أنني لم أشهد هذه “الطوش الالكترونية” التي كان “محاربيها” ممن يشمتون بضحايا الهجمات هذه، أو ممن تضامنوا مع هؤلاء الضحايا أكثر من تضامنهم مع ضحايا بلادهم.

عندما هدأت الأحداث وبدأ الناس بنسيانها، قررت أن أقوم بإعادة تفعيل حسابي، ولكن ولسوء حظي كان حديث الساعة وقتها عن فيديو يظهر فيه شابٌ في الأردن كان يحمل فتاة ويقبّلها في الشارع.

لن أقوم بإطلاق الأحكام، ولن أستخدم أيضاً أسلوبي المفضل وهو أسلوب السخرية في التعليق على ردود الأفعال التي أثارها هذا الفيديو، ولكنّي سأقوم بطرح بعض الأسئلة عن “المنظومة الأخلاقية” التي أسهب الناس في الحديث عنها عند رؤيتهم ونشرهم للفيديو، والتي باسمها طالبوا بحبس الشاب والفتاة ومعاقبتهما “لخدشهم الحياء العام”.

لو كان الفيديو لرجل يضرب زوجته أو حبيبته في وضح النهار وأمام الملأ، هل كان ليخدش الحياء العام للناس؟ هل كانوا سيقومون بمطالبة الأمن بملاحقة هذا الرجل ومعاقبته على ضربه وإهانته لزوجته أو حبيبته؟

لو كان هذا الفيديو يظهر تحرش شاب بفتاة تمشي في الشارع، هل كان هذا ليفجر “المنظومة الأخلاقية” التي يستميت الشعب في الدفاع عنها عندما يتعلق الموضوع بالحب؟

لو كان هذا الفيديو يظهر حفلاً تُزّف فيه الفتاة إلى الرجل الذي اغتصبها، هل كان ليثور المجتمع على هذا العرف والقانون اللاأخلاقي، وتتعالى أصواته من أجل إلغاء هذا القانون للحفاظ على “منظومته الأخلاقية”؟

كما قلت سابقاً، لن أقوم بإطلاق أحكامٍ على أحد، ولكن إن كنتم حقاً تكترثون لمنظومتكم الأخلاقية، فعلى الأقل احرصوا على جعلها منظومة تتمتع “بحالة صحية جيدة” لا أن تكون منظومة تعاني من حالة انفصام شديد.  

وكنصيحة  أخوية لمن يريدون تتبع ردود الأفعال التي أحدثها الفيديو، استمعوا إلى هذه الأغاني وأنتم تقومون بقراءة التعليقات والبوستات التي كتبت للحديث عن هذه الحادثة “الكبيرة”: 

1- صباح فخري – البلبل ناغي 

“إجا الشحاد على باب الدار قالتلو الحلوة على الله … قلا أنا ما لي شحاد عطيني بوسة دخيل الله”

2- مشروع ليلى – فساتين

“تتزكري كنت تحبيني مع إنّي مش داخل ديني، تتزكري كيف كنّا هيك؟”

3- دينا الوديدي – الحرام 

“الحرام مش إنّي أغني.. الحرام مش إنّي أحب.. الحرام هو الكلام إللي يا عم كلّو كدب” 

4- سلمى وزياد رحباني – ولّعت كتير 

“قلي كيف ممكن إنه تسكن بنت عندك إنت قلي شو بتعملاّّ!”

5- لوكا – هشرب حشيش

“خالتي التي ترتدي الخمار، قلتلي غنّي برحتك بس حتروحي النار، بس انا أبوي ما قلّيش، فأنا حعمل الصح واشرب حشيش”

البوسة التي حطمت المدينة الفاضلة

sillyproblems

إعداد رحمة المغربي ومريم أبو عدس

مبروك… مبروك..  يستطيع الشعب الأردني أخيرا النوم بهناء، فقد  نجحت الأجهزة الأمنية الأردنية بالقبض على مجرم خطير وهو العاشق الولهان الذي أقضَ مضاجع الأردنيين بسبب تعبيره عن الحب والحماس والسعادة لفتاة في شارع الوكالات في صويفية عن طريق بوسة. هذه البوسة الإرهابية تسببت بخدش الحياء العام للشعب في المدينة الفاضلة. وهي جريمة لا تغتفر. لا يبقى الأن سوى الكشف عن هوية الفتاة وفضحها علنا، لزيادة احتمالية قتلها بداعي الشرف. فيكون هذا رادعا لمن تسول له نفسه بخدش الحياء في الأردن. 

 بصراحة قضية البوسة يجب أن تفوز بالجائزة الأولى لأهم القضايا التي يجب أن تشغل الرأي العام الأردني لعام ٢٠١٥. لنفكر معا بطريقة منطقية، ما هو أهم من بوسة متحمسة وسعيدة  في الأردن؟

هل كوننا على أعتاب حرب عالمية ثالثة على أبوابنا أهم من البوسه؟ هل تكميم الأفواة على قضية قتل قائدتين في المجتمع المدني أهم؟ هل قانون 308 الذي يعفي المغتصب من الحُكم، إن تزوج  ضحيته أهم؟ هل غرق مواطنين بسبب فشل البنية التحتية للمدينة في تحمَل “شوية شتا “أهم؟  هل وجود مئات الالاف من اللاجئين “البردانين والجوعانين والمحبطين” على أعتاب شتاء قارس في بلادنا أهم؟ هل عدم قدرة المواطن العادي على تحمل تكاليف الشتاء أهم؟ هل كوننا على أبواب كارثة مناخية  تهدد المنطقة بمن فيها أهم؟ هل انتشار الفقر والجوع والبطالة أهم؟  هل تدهور التعليم وانتشار التطرف أهم؟

 الجواب المنطقي لكل هذه الاسئلة هو بالتأكيد لا. فخدش الحياء العام بسبب بوسه هي أهم وأكبر مشكلة تواجه الأردن لهذا العام، و يجب توحيد الصف الأردني، وتوجيه الطاقات جميعها للتأكد من عدم تكرار هذه الجريمة النكراء. ولهذا نود منشادتكم بكل ما هو مهم أن تشاركونا في حملتنا للقضاء على البوس والسعادة في الأردن.

 

يا لعيب يا خريب، 30 فتاة يتوعدن "الكوبلز" في الجامعة الأردنية

اعداد رحمة المغربي

university

لم تكن هذه المرة الاولى التي أقرأ فيها منشور فيسبوكي يهدد ويتوعد العشاق ” الكوبلز” الموجودين بالجامعات. بالمقابل لم أرَ في حياتي مثل هذه المجموعة من الفتيات اللواتي أعتبرن أنفسهن “المخلصات” اللواتي سينقذن طلاب الجامعة، البالغين الراشدين والمتحابين بالتراضي، من أهوال جرائم الحب النكراء.

أتمنى ان أتعرف على نمط التفكير الذي جمع ثلاثين دماغا انثويا الى ابداع مثل هذه الفكرة الشيطانية في مجتمع عشائري يعاني من جرائم الشرف. هل يا تري هي الغيرة  من الكزبلز؟ أم هي روح الانتقام المدفوع من حب غير متبادل من مبدأ يا لعيب يا خريب؟  أم أن هناك سببا ثالثا مثل تعرضهن لخطاب متشدد غسل عقولهن وبدأن يعتقدن ان ما يفعلنه هو أمر صحيح؟

في كل الأحوال أحمد الله أن الشارع الأردني تصدى لفكرتهن واستهجنها.

الاعترافات السريه

هذه هي الرسالة الاولى التي ظهرت على صفحة تسمى بالاعترافات السرية.

طالبات الأردنية

  أصدرت “الناطقة الرسمية” للمخلصات الثلاثين، بيان آخر توضح من خلاله الخطوات والقوانين التي ستتبعنها. فمثلا سيتم نشر الصورة  لمدة لا تتجاوز العشر دقائق على مواقع التواصل الإجتماعي ومن ثم مسحها عند التأكد من توبة الفتاة.  إرسال الصورة لأهل الفتاة أو أخيها…

30 طالبة

الرد الرسمي

بالمقابل وقف مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بالمرصاد.  فقد قامت الناشطة سلمى النمس  الأمينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة، بتوجيه رسالة لهن مفادها أنها ستبلغ قسم الجرائم الإلكترونية إن أقدمن على فعلتهن التي ستهدد حياة الفتيات في الجامعة الأردنية.

Screen Shot 2015-02-26 at 12.11.41 PM

أما رئيس الجامعة الأردنية الدكتور خليف الطراونة، وجه تحذير شديد اللهجة لهن ولكل من تسول له نفسه بالإقدام على تصوير الطلاب وإشهاره على مواقع التواصل الإجتماعي. 

اخليف الطراونة

الرد الشعبي

انتشرت مجموعة من الصور الكوميدية، تستهجن اعتراف الفتيات.

10425047_855424607852359_2286914964303626785_n    

11001682_1637967653100424_2453506489706217909_n

10991089_1786974611528510_6988581071918939375_n

11015104_860636963980022_6230992212046723593_n

11001908_1626110107621267_24091617584632642_n