انجازات المرأة العربية في شهر يناير/كانون الثاني من عام 2018

image1 (1)

على ما يبدو أنّ سنة 2018 بدأت بطريقة إيجابية للمرأة العربية الحرّة، فقد شهد الشهر الأول منها عددا من الإنجازات والتغييرات التي صبّت في صالح المرأة في أكثر من دولة عربية؛ ففي المغرب صار بإمكان المرأة أن تشغل منصب مأذون شرعي، وفي الأردن أصبح بإمكان المرأة العازبة أن تكون أمّاً، وها هي الملاعب السعودية تمتلئ بضحكات السيدات للمرة الأولى في تاريخ السعودية.  أمّا في تونس فهل تتوقعون فعلاً أن تكون الإشاعة التي تناقلتها الصحف التونسية بخصوص إلغاء المهور من عقد الزواج صحيحة؟ ما هي وجهات نظركم في الموضوع؟

 1- اعطاء المرأة المغربية الحق في مزاولة مهنة  كاتب العدل (المأذون الشرعي)/ المغرب

shutterstock_739881271

المصدر: Shutterstock

أصدر الملك محمد السادس، منح حقّ مزاولة مهنة “كاتب عدل” أو “مأذون شرعي” للمرأة المغربية، الإثنين 22 يناير 2018، خلال جلسة المجلس الوزاري التي ترأسها في القصر الملكي بالدار البيضاء، وقد كانت تونس أول من أقرّ بهذا الحق للمرأة منذ عام 2007 ، ثم  لحقتها مصر فقد قررت عام 2008 أن تسمح للنساء بدخول مهنة المأذونية. و قد كانت أمل سليمان عفيفي أول امرأة شغلت مهنة كاتب عدل في مصر، وقد وكان أول عمل تقوم به في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2008

 2- السماح للنساء العازبات بتربية الأطفال/الأردن

maxresdefault

من فيديو مشروع دار الاحسان لرعاية وتأهيل الايتام – الأردن. المصدر: youtube

سمحت وزارة التنمية الإجتماعية الأردنية للنساء العازبات بتربية الأطفال، انسجاماً مع برنامج الدمج الأسري الذي بدأ تطبيقة منذ عام 2011 بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، وهو البرنامج الذي يمكن أي أسرة ترغب في ضم طفل إلى أفرادها أن تتقدم بطلب الى وزارة التنمية الإجتماعية ضمن شروط تحددها الوزارة، وتضمن مستقبل سليم للطفل، وبيّن وزير التنمية الإجتماعية فواز الرطروط أنّ هذه خطوة ايجابية ليس فقط للأطفال، بل أيضاً تتيح الفرصة للنساء العازبات  بتجربة الأمومة.

3- السعوديات يحضرنَ مباراة كرة قدم للمرة الأولى في تاريخ السعودية/السعودية

 Screen Shot 2018-02-04 at 11.33.19 AM

من مبارة جدة في يناير 2018. المصدر: يوتيوب AFP News Agency

في 10 يناير-كانون الثاني، بدأ تفعيل قرار السماح للنساء السعوديات بحضور المباريات داخل الملاعب، حيث بيّنت صور تداولها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي لنساء يتوافدن أمام بوابات مخصصة للإناث.وفي ذات السياق،ينص القرار على أنّه يُسمح للنساء البالغات بدخول ملاعب كرة القدم في السعودية للتشجيع في ثلاث مدن رئيسية هي الرياض وجدة والدمام.وسيسمح لهن حضور مباراة الأهلي والاتحاد في ملعب الملك عبد الله لكرة القدم في مدينة جدة، بعد السماح لهن بحضور مباراة الجمعة 10 يناير التي كانت في ملعب الملك فهد والاتفاق والفيصلي في ملعب محمد بن فهد في مدينة الدمام في 18 يناير/ كانون الثاني الجاري 

4- عرض مُقترح لإلغاء المهور في عقد الزواج في تونس / تونس  

bochra

بشرى بلحاج حميدة. المصدر 

تناقلت وسائل إعلام تونسية وعربية عن بشرى بلحاج حميدة، رئيسة لجنة الحريات الفردية والمساواة، أنها قدّمت مقترحاً تطلب فيه إلغاء المهور من عقد الزواج، وإنها بدأت في عرض مقترحاتها على لجنة المرأة في مجلس النواب، لمناقشتها قبل تقديمها على شكل مشروع قانون على مجلس الشعب.

كما طالبت بإعطاء الحق للأزواج في الاختيار بين نظام الإرث الإسلامي، أو نظام المساواة في تقسيم الإرث.  بالإضافى إلى ذلك الحرية في اختيار اللقب العائلي، دون أن يكون اسم عائلة الأب مفروضاً على الأبناء.  وعلى الرّغم من عدم تأكد فريق أخبارِك من صحّة الأخبار المتداولة بخصوص تونس، إلا أنّه كان لا بدّ من تسليط الضوء عليها، لما كان لها ضجّة كبيرة على مواقع التواصيل الإجتماعي.  وقد تناقل المغردون الخبر عبر عدة هاشتاغات مثل #الغاء_المهر #حرية_الاعتقاد و “الأزهر”. وقد اختلفت التعليقات بين الرفض والتأييد، ولكن فتح باب الجدل مجددا حول حقوق المرأة في العالم العربي، وضرورة إعادة تفسير القوانين الإسلامية بما يتناسب مع العصر، هو بحد ذاته إنجاز.

من حق الاب أم من حق الأم؟ توقيف الصحفية رولى أمين في سجن أردني يثير الجدل

Rula Amin

 المصدر: فيسبوك

توقيف مراسلة الجزيرة رولا أمين في سجن الجويدة

منذ ليلة أمس تداولت المواقع الاخبارية و شبكات التواصل الاجتماعي الأردنية قضية مراسلة الجزيرة رولا أمين، التي تم توقيفها في سجن الجويدة في عمان .  وتم توقيف رولا، والتي تقيم في بيروت وحاصلة على الجنسية الاردنية، بموجب حُكم صادر عن محكمة بيادر وادي السير الشرعية  في عمان وذلك لرفضها تسليم طفلتها دينا (خمس سنوات) إلى والدها، محمد العجلوني، مدير شركة الشركة العربية للبث الإذاعي والتلفزيوني. لكن الحجة القانونية التي تم التوقيف على أساسها لا زالت غير معروفة.

Screen Shot 2015-03-17 at 5.28.29 PM

 

قضية الحضانة

وكانت رولى قد لجأت الى القضاء وتمكنت من الحصول على قرار حضانة ابنتها عبر المحاكم الشرعية  عام ٢٠١٤، وذلك بعد قيام والد الطفلة بخطفها منها  من رام الله و احضارها إلى عمان،  حيث منعها من رؤيتها والتحدث معها لمدة ٩ أشهر حسب مقربين من امين. 

 أستأنف الأب القرار مرتين ورُفض استئنافه، ولكن في الاستئناف الثالث وافق القاضي “قرار تظلم” مستمدا قراره من القانون المصري وليس من القانون الاردني حسب موقع جدلية، و هو ما اعتبر سابقة قضائية. وبالرغم من أن رولي أعطيت ٧ أيام لتسليم ابنتها الا ان الشرطة قامت بتوقيفها في اليوم الثاني بدون توضيح الأسباب.

Screen Shot 2015-03-17 at 5.33.27 PM

 

موقف الأب محمد العجلوني

Screen Shot 2015-03-17 at 7.11.37 PM

المصدر: فيسبوك

نشر محمد العجلوني على صفحته على الفيس بوك بأنه “ملتزم بالقانون الاردني بأن تكون الحضانة لوالدتها”، لكن الخلاف مع طليقته (رولا) يعود لعدم امكانية مشاهدة طفلته مدعياً أن طليقته رولا لم تكن تسمح له بذلك، كما نشر صورة على الفيس بوك توضح موقف والدة رولا التي قالت أن أبنتها غير متفرغة وغير قادرة على حضانة الصغيرة دينا.

ikklk
مصدر الصورة: الصفحة الشخصية لمحمد العجلوني

محامي رولا أمين

صرح المحامي أن موكلته “تقبع في سجن الجويدة اثر اعتقالها يوم 16/3/2015 بحجة عدم تسليم ابنتها لحضانة والدها، رغم أنها حصلت على قرار ضم مستعجل بتاريخ 2/11/2014 الا ان هذا الحكم تم استئنافه لدى محكمة غير مختصة وبإجراءات غير صحيحة قانونيا حسب أصول القضاء الاردني”.  وبموجب قرار المحكمة الذي اكتسب الدرجة القطعية من محكمة الاستئناف، رفضت رولا امين  تسليم  الطفلة ومنعت والدها من مشاهدتها، ويشار إلى أن الإفراج عن أمين مرتبط بتسليم الطفلة الى والدها.

مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

تباينت آراء مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بقضية رولا أمين، حيث نصر الكثيرون رولا مطالبين بالإفراج عنها معتبرينها قضية تخص حقوق المرأة والقوانين المجحفة في حقها.  ولكن هناك من اتخذ موقف محايد بقوله أن القضية ما زالت غير واضحة وتفتقد الى معلومات دقيقة.  كما اعتبرالبعض بأن الموضوع نال رواجا واسعا لأن الطليقان هما شخصيات إعلامية ومشهورة.

 

 

 Screen Shot 2015-03-17 at 5.46.49 PM

  هناك العديد من الاسئلة والمواضيع التي تستحق التمحيص في مثل هذه القضية. بداية ما هي القضية هنا، هل هي قضية حضانه بين زوجين متخاصمين؟ أم هي قضية إجحاف في القوانين، وفي هذه الحالة  ما هي هذه القوانين وما هي المقترحات لتعديلها.  أم ان هناك قضية أخرى مختلفة تماما، وهي استخدام الواسطة والنفوذ لتغيير مجرى العداله؟ حتى نحصل على معلومات واضحة ودقيقة، ستبقى الاجابات على هذه الاسئلة عرضة للتحليلات و التخمينات.