القضاء الهندي يسمح للمرأة الهندية بالصلاة في المعابد الهندوسية بعد أربعة قرون من منعها

Web

رحمة المغربي

لعدة قرون منعت إدارة المعابد والأضرحة في الهند دخول النساء للصلاة في معبد شاني شينيابور ، مدعيين أن المرأة “نجسة “. ولكن المرأة الهندية لم تسكت عن حقها في العبادة  وقاتلت للحصول عليه.  حيث رفع المعبد الهندوسي شاني شينيابور حظر دخول النساء الى حرمه، بعد صدور قرار عن محكمة بومباي، الأسبوع الماضي ينص على أن للنساء الحق في الوصول الى اماكن العبادة وينبغي على السلطات أن تضمن سلامتهن وأن من يقوم بعرقلة دخولهن ومنعها سيسجن 6 أشهر، ولكن حتى مع وجود أمر قضائي يسمح لهن بالدخول لإداء الشعائر الدينية في المعبد، قام مجموعة من القرويون بعدم السماح لناشطات “محاربات من أجل الأرض الأم” بالدخول يوم السبت  الموافق لـ 9 ابريل/نيسان 2016.

كيف بدأت الحركة؟

SHANISHINGNAPUR_TE_2711644gالشرطة تحمي معبد  شاني شينيابور، المصدر: thehindu

فُتح الحوار حول حقوق المرأة والعبادة العام الماضي، وتحديداً عندما اندلعت موجة انتقادات عريضة إزاء قيام معبد شاني بإطلاق طقوس تنقية لتطهير المعبد نتيجة تحطيم احدى النساء تقليد قديم يحظر على النساء الصلاة.  كانت هذه المرأة غير المعروفة من أطلق شرارة الاحتجاجت، حيث قامت مئات النساء بالخروح في مسيرة من غرب مدينة بوني في الشهر الماضي لتصل إلى معبد في منطقة أحمد نجر في ولاية ماهراشترا،  ولكن ما لبثت الشرطة الهندية بعمل أطواق أمنية حول المعبد وتوقيف الناشطات وإطلاق سراحهن في وقت لاحق حسب الأخبار. 

من وراء هذه الحركة؟

vidya-bal-shani-temple-law7الناشطة الاجتماعية فيديا بالن، المصدر: The Indian Express

قادت كل من الناشطة الاجتماعية فيديا بالن بالتعاون مع المحاميّة ناليما فارتاك الحملة القانونية التي رفعت الحظر من وراء الكواليس. حيث قامتا بتقديم دعوة قانونية للمحكمة العليا للمطالبة بحق المرأة في دخول أي مكان عبادة في ولاية ماهاراشترا في فبراير/شباط. بالنسبة ل فيديا لم تكن هذه المعركة تتعلق بالدين، بل بالحقوق الفردية “أنا لا أؤمن بالله، أنا ملحدة ولكن هذا لايمنع أن أطالب بحقوق النساء الأخريات اللواتي يرغبن في أداء اليوغا في المعابد. لا أحد لديه الحق في حرمانهم من التمتع بهذه الحق.”

إذا كانت الهند قادرة على تغيير تقافة مقدسة بعد قرون في سبيل العدالة التي تضم النساء تحت جناحها،  هل سيكون العالم العربي قادرا على تغيير مجموعة القوانين غير العادلة والتي لا يزيد عمرها عن عقود في سبيل تحقيق العدالة نحة نساء العرب؟