عكس التيار: موسيقى وسلام

Print

شذى الشيخ

لم أجد حتى هذه اللحظة حلاً يساعدني في التعامل مع العالم كانعزالي عنّه، فبعد عيش أيامٍ وأسابيعٍ بكل لحظاتهم عن طريق النقاش مع هذا، والعمل مع ذاك، والخروج مع الأصدقاء والجلوس مع الأهل وسماع الأخبار “اللي بتسمّ البدن”، يبقى الحلّ الوحيد لتخليص العقل من سموم التعرض للحياة الاجتماعية في عالميها الافتراضي والواقعي، هو الانعزال عنها لبعضٍ من الوقت.

وهنا أنا لا أقول بأن الحياة الاجتماعية عبارة عن حياة سامّة، ولكن التعامل مع الناس يوميّاً والتعرض لجميع أنواع الفكر اللطيف وغير اللطيف والأخلاق الموجودة وغير الموجودة يجعلنا نعيش عدة مشاعرة متناقضة خلال اليوم الواحد أو ربما الساعة الواحدة، لذلك أكاد أجزم بأننا كبشر بحاجة إلى توفير التوازن على مستوى المشاعر لعقولنا وأجسادنا وذلك حتى تستطيع الاستمرار في التعامل مع باقي البشر والحياة بصورة مستقرة نوعاً ما.

شخصياّ، أقوم بقراءة الكتب والاستماع للموسيقى في الفترة التي اعتزل فيها العالم والناس، لذلك اخترت لكم لنهاية الاسبوع هذه قائمة بالأغاني التي تصاحبني في فترة انعزالي عن الحياة الاجتماعية:

1- ريم بنّا – انتظريني

2- نصير شمّة – أندلسية

3- هبة طوجي – يا حبيبي

4- أميمة الخليل وشربل روحانا – نطرتك

5- شمس اسماعيل – يا حلو شو بخاف