ايما واستن تتوقف عن التمثيل لمدة عام لتتفرغ لحقوق المرأة

رند أبو ضحى

هل تذكرون”هيرموني” الطفلة الذكية والمجتهدة في سلسلة افلام هاري بوتر؟ يبدو أن هيرموني لم تكن ذكية في الأفلام فقط، بل الذكاء جزء أصيل من شخصيتها الحقيقية. ايما وايستن الممثلة الانجليزية الشابة (1990) والناشطة في حقوق المرأة،  قررت التوقف عن التمثيل لمدة عام لتتفرغ للعمل النسوي. حيث قررت ايما  أخذ استراحة من التمثيل لكي تتفرغ من خلاله لقراءة كتاب كل أسبوع والبحث في مجالات متعددة لتزيد معرفتها ولتتوسع اكثر بالقضايا الحقوقية التي تخص المرأة.

وقد لمع نجم واتسن في أفلام هاري بوتر كممثلة واعدة، بالرغم من أن تجربتها في التمثيل قبل ظهورها في أفلام هاري بوتر لم تتجازو التمثيل في مسرحيات مدرستها. فلم تنهي أفلامها الا وهي نجمة عالمية ولديها في رصيدها البنكي ما يقارب العشر ملايين جنية استرليني. ما بين عامي 2011 و 2014 أكملت واتسن تعليمها الجامعي، فتخرجت  من جامعة براون بشهادة أدب انجليزي.

خطاب ايما وايستن عن المرأة في الأمم المتحدة

اهتمام واتسن في قضايا المرأة  بدأ  منذ أن كانت في سن التاسعة،  ولكنها عرفت بموضوع ترويج حق البنات في التعليم، حيث زارت  كل من بنغلادش و زامبيا لتنشر رسالتها.  وفي شهر سبتمبرمن عام 2014.، تم اختيارها كسفيرة للنوايا الحسنة  في الأمم المتحدة.  بعد ذلك شافرت الى الارغواي لتعطي خطاب في ضرورة المشاركة النسوية في السياسة، كما قدمت خطاب عن النوع الاجتماعي في المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2015.

وقد اشارت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن ايما ألقت خطابها الأول أمام الأمم المتحدة لتؤكد أنه على الرغم من اهتمامها بشؤون المرأة إلا أنها ترى أن للرجل دور كبير في تحقيق المساواة بين الجنسين.

بالرغم صغر سنها،  إلا أن ذكاءها وجرأتها ووجهة نظرها عن موضوع النسوية جعلوها من أكثر النساء تأثيرا في العالم في عام 2015. ومع ذلك اختارت أن تأخذ استراحة لمدة عام كامل بعيدا عن الكاميرات والتمثيل و الاضواء اتتفرغ لحلمها.

هنيئا لها، ونحن بانتظار إنجازاتها بفارغ الصبر.

مينا ڇولي تركض صحارى القارات السبع من أجل الماء

شذى الشيخ

يبدو أن المديرة التنفيذية لمنظمة Thirst  لم تكتفِ بجميع الانجازات التي حققتها في مجال التوعية بمشكلة شُحّ المياه في العالم، حتى قررت بداية هذا الشهر الركض في صحارى القارات السبع خلال سبع أسابيع للفت أنظار العالم نحو هذه المشكلة الخطيرة.

وكانت مينا قد برزت كشخصية قيادية في مجتمعها منذ أن كانت صغيرة، فقد كانت المسؤولة عن برامج التوعية بأهمية الشهادة الجامعية في مدرستها، كما أنها كانت المسؤولة عن أكبر نادي جامعي في جامعة مونش الاسترالية حيث كانت تدرس هناك تخصصي القانون والعلوم. وفيما بعد تم انتخابها هناك كرئيسة مجلس الطلبة.

بعد حصولها على شهادة الماجستير في القانون من جامعة ميلبورن، توجهت مينا ڇولي الولايات المتحدة الأمريكية حيث التحقت هناك بجامعة هارفرد لأخذ دورة في القيادة العالمية والسياسة العامة في القرن الواحد والعشرين. كما أنها حصّلت على جائزة القيادات العالمية الشابة عام 2010.

Mina-Guli

المصدر: Real Leaders

وفي عام 1992 تعرضت مينا لكسرٍ في ظهرها، الأمر الذي جعل الأطباء يخبرونها بأن لن تستطيع  ممارسة رياضة الركض بعد تعرضها لهذا الحادث . وعلى الرغم من أن مينا لم تمارس أي رياضة في السابق، إلّا أنها أصرّت على تحدي ما قاله لها الأطباء، والعمل جاهدةً حتى تصبح رياضية من الطراز الأول. وبالفعل، استطاعت مينا بفضل إراداتها وإصرارها ممارسة رياضة الركض دون أي صعوبة، بل وأصبحت تشارك في الماراثونات التي تنظمها عادةً للتوعية بالقضايا البيئية. 

وكان إطلاق ڇولي لمنظمة Thirst في يوم الماء العالمي عام 2012، نقطة التحول في مسيرتها التوعوية، فبهذه الخطوة استطاعت مينا أخذ نشاطها البيئي إلى مستوى آخر، فهذه المنظمة الآن مسؤولة عن تنظيم دورات تعليمية وورشات عمل للطلاب المدارس والجامعات في الصين؛ حيث دربت هذه المؤسسة ما يقارب 40 ألف طالب صيني، وعقدت ورشات عمل لما يقارب 300 ألف طالب صيني. كما أنها تمتلك الآن 120 نادي طلابي في اثني عشر إقليم صيني. 

Screen Shot 2016-02-15 at 2.02.45 PM

من موقع منظمة Thirst بمناسبة ممارستها للماراثون في الأردن من ضمن يبع صحاري عالمية.

أمّا بالنسبة للماراثون الذي تقوم به مينا ڇولي لوحدها في سبع صحارى حول القارات السبع، فترى ڇولي بأن هذه الطريقة ستكون فعّالة في لفت انظار العالم نحو مشكلة شُحّ المياه وضرورة الحفاظ عليها والترشيد من استهلاكها. وكانت مينا قد بدأت سباقها مطلع هذا الشهر في صحراء تابيرانس وهي الآن في صحراء وادي رمّ الأردن ومن المُقرر أن تكمل ماراثونها في موهافي في الولايات المتحدة في 22 مارس 2016 وذلك بعد أن تكون قد ركضت في كلٍّ من القطب الجنوبي وسمبسون في أستراليا وكارو في جنوب أفريقيا وأتكاما في تشيلي. 

أنجلينا جولي قدوة النساء في مواجهة السرطان

بقلم شذى الشيخ 

47576733.cached

الممثلة الأمريكية الحسناء أنجيلينا جولي. المصدر: The Daily Beast

سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، مخرجة لعدة أفلام في هوليود وممثلة حائزة على جائزة الأوسكار وعدة جوائز أُخرى. كل هذه الانجازات لم تمنع الممثلة أنجيلينا جولي من الاثبات لجميع محبيها بأنها إنسانة مثلهم، وبأنها كأي شخصٍ آخر معرضة لخطر الإصابة بمرض السرطان، فالشهرة والنجاح لم ولن يكونا يوماً حصانةً للإنسان من التعرض لمشاكل أو متاعب الحياة.

الممثلة الأمريكية وقبل سنتين قامت بعملية استئصالٍ لثدييها في خطوةٍ أذهلت وألهمت العالم أجمع معاً. فأنجلينا قامت بهذه الإجراء الوقائي بعدما أن قامت بعدّة فحوصات جينية، تبيّن من خلال نتائجها حمل جولي لجين BRCA1 والذي يزيد من احتمالية اصابة المرء بسرطان الثدي والمبيضين.

أنجيلينا تقول بأنها وفور علمها بنتائج الفحوصات التي أجرتها، قررت أن تقوم بالخيار الصحيح من أجل الحفاظ على فرصتها في العيش طويلاً إلى جانب أطفالها، فهي تعرف معنى ان يفقد الإنسان أمه بسبب هذه المرض، فوالدة أنجيلينا كانت قد ماتت بسرطان المبيضين عندما كانت تبلغ من العمر 57 عاماً.

Pitt and Jolie wed

أول ظهور لأنجيلينا جولي بعد إجرائها لعملية الاستئصال الوقائي. المصدر: Yetket

بطلة افلام تومب رايدر، قررت أن تجري عملية استئصال لثدييها ومبيضيها وأن تعلن عن قيامها بهذه الخطوة أمام الملاء. فأنجيلينا رأت أن إعلانها عن قيامها بهكذا اجراء قد يساهم في توعية السيدات حول العالم بالخيارات المتاحة أمامهن لمواجهة مرض السرطان. 

تخلّي أنجيلينا عن ثدييها ومبيضييها لم يزيدها إلّا أنثوة، فبحسب أنجيلينا، قيام المرأة باستئصال أعضائها الأنثوية في سبيل التواجد دائماً بجانب عائلتها ومشاهدة اولادها يكبرون امام عينيها، هي الأنوثة بعينها. كما أن زوجها الممثل الأمريكي، براد بيت ساعدها في محنتها هذه. فجعلها حبه لها وتواجده بجانبها على طول الخط أقوى وأسعد. 

العمليات التي خضعت لها جولي لوقاية نفسها من مرض السرطان لاقت تشجيعاً كبيراً في الأوساط الطبية، فالعديد من الإختصاصيين حول العالم احتفوا بشجاعة أنجيلينا وأيدوا قيامها بهذه الخطوة الجريئة. كما أن عدد الذين قاموا بإجراء الفحوصات الجينية بعد إعلان أنجيلينا استئصالها لثدييها ومبيضيها تضاعف في اوروبا وأمريكا، الأمر الذي جعل العلماء ينعتون هذه الظاهرة ب”أثر أنجيلينا”.

خمس أمور يجب أن نعرفها عن بينا باوش

بقلم رند أبو ضحى

pinasquare

في كل مرة شعرت فيها بأن جسدي حرًا وأنا على خشبة المسرح أتحرك أو أقدم عرضًا ما كوني طالبة مسرح، أنظر للسماء لشكربينا باوش. أذكر أنه في اليوم الذي قررت فيه دراسة المسرح، بدأت أبحثُ عن شخصيةٍ نسائيةٍ تُلهمني في تحضير تجربة الأداء الخاصة بي لدخول كلية الفنون، في ذلك اليوم تعرفت على بينا باوش وكانت بالفعل الملهمة الأولى لي في دراستي للمسرح.

في كل مرة أقف بها أمام مرآتي لأتدرب على أحد المسرحيات في الكلية، أتذكر محاضرات الكيروغرافيا ورقصات بينا، الأمرالذي كان من شأنه أن يطلق العنان للفتاة الحرّة بداخلي، فأبدأ شيئاً فشيئاً بتكسيرالقيود التي فرضها علي وجودي كفتاة في مجتمع شرقي.

من الممكن أنني لا زلت لا أعرف كيف اتحرك على خشبة المسرح باحترافية عالية، لكنني أشعر دومًا أن الحركة الصادقة والحرّة تترك أثراً أكبر من ذلك الأثر الذي تتركه سطور وكلمات نلقيها على مسامع الجمهور لساعات ونحن واقفون؛ وذلك لأن الكلمة قد تُنسى ولكن أثر الحركة المفعمة بالإحساس الصادق تُحفر في ذاكرة الجمهور. وهذا بالضبط ما تركته بينا في مخيلتي وفي جسدي كفتاة في بداياتها الفنية. لذلك اخترت لكم أهم خمسة أمور ورقصات يجب أن يعرفها ويشاهدها عشاق الفنون 

1. بدأت الرقص منذ الطفولة وكان الرقص شغفها الأول والأوحد

الصورة لبينا في عرض caffe muller

 ولدت بينا في عام ١٩٤٠، كانت الطفلة الثالثة لأوغست وأنيتا باوش، الذين كانوا يملوكون مطعما صغيراً.  زود هذا المطعم  بينا بمكان وفرصة للعرض أمام الجمهور في سن صغيرة. وكانت هناك بداية  قصة بينا مع الرقص، حيث كانت تذهب لمساعدة والديها في فندق العائلة، فكانت تسلي نفسها برقصات بسيطة تقدمها للزبائن والنزلاء. في السن الخامسة عشرة انضمت الى مدرسة “فولكفانع” بمدينة إسن الألمانية، مديرها كان الفنان كورت جوس أحد رواد المسرح الرقصي في العالم. 

2. مؤسسة اول فريق مسرحي راقص بالعالم 

مجموعة لقطات من عروض لفرقة بينا باوش

أكملت بينا  تعلمها للرقص في جامعة جوليادر نيويورك ببعثة دراسية في عام ١٩٦٠.   بدأت بعد ذلك بالعرض مع أهم الراقصين والممثلين في العالم.  عادت لألمانيا عام 1972، لتؤسس فرقتها الراقصة حيث بدأت كمديرة فنية لفرقة باليه أوبرا فوبرتال ، التي تم تغيير اسمها فيما بعد باسم مسرح فوبرتال “بينا باوش”. أنتجت هذه الشركة العديد من المنجات الأصلية و شاركت باستمرار في عروض حول العالم.

3.  أول من دمج الرقص بالمسرح في العالم

مشهد البداية من الوثائقي Soundtrack 

بينا هي أول من ترجم الرقص لمسرحيات، وهي أول من طبق هذا المنهج ونقل قصصًا من خلال عروضها الشهيرة في كافة أنحاء العالم.   لم تكن رحلة بينا سهلة،  فنوع جديد من المسرح في بداية السبعينات عرضّها وراقصيها إلى الكثير من الضغوطات، فأي شيء جديد وجريء سيتحمل الكثير من الصعاب لينجح. 

 4. رسالتها النسوية التي تتجسد من خلال رقصات فريقها

مشهد من عرض Nazareth Panadero

حملت بينا رسالة الرقص والتعبير الجسدي عن طريق المسرح، حيث عرضت بجرأة وإنسانية ونسوية. في كثير من لوحاتها نجد الحضورالنسوي في المضامين والعرض. كانت بينا تتبع منهج دقيق جدا في اختيار الراقصين و احركات، حيث كانت تسأل أشئلة عن الطفولة والعلاقات الانسانية، وتعطي لفريقها حرية الإجابة عن طريق الحركات أو الكلمات, وبهذه الطريقة كانت تصل الى عروض تعبر عن المساعر البسرية بصدق. 

 صدق كل حركة ادائية تقدم على المسرح واحتراف كل جسد يتمايل مع الموسيقى تترك أثرا بذهن كل شخص يشاهد ولو مقاطع قصيرة من أعمال بينا. 

5. رحلت عنا بسبب سرطان الرئة 

مشهد The Here and After يجسد رحيل بينا 

رحلت بينا عنا في 2009 عن عمر يناهز 68، بسبب سرطان الرئة الذي اكتشفت قبل خمسة أيام من وفاتها. ولا بد أن سيجارتها التي لم تكن تفارقها بأي بروفا أو تحضير لأي عرض كانت السبب في مرضها. تاركة وراءها ابنها رالف سالمون، الذي انجبته في عام 1981 مع شريكها رونالد كي.

كان رحيلها قاسيًا على الكثيرين خاصةً فريقها الراقص. انتجوا  مجموعة من العروض والأفلام  تخليدا لذكراها.